صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 17 إلى 24 من 62

الموضوع: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

  1. #17
    الصورة الرمزية مجرد مسلمة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    العمر
    42
    المشاركات
    10,096
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

    الأحـــــــــــــداث


    سبق أن تحدثنا في فصل سابق عن أن الأحداث التي تسبق الخلافة ، تنتظم ضمن إطارين زمنيين :

    الأول : يبدأ من بداية الفتنة و ينتهي بعد أثنا عشر عاما من بدايتها، و قلنا أن الفتنة هذه مجهولة

    البداية قد يكون مبدأها أحداث سبتمبر أو غزو العراق ، و بهذا تكون نهاية الإطار الزمني الأول

    واقع بين عامي 2012 و 2015 ميلادي .

    هذا الإطار يشمل جميع الأعمال العسكرية لدول الكفر في المنطقة ، لتبدأ مرحلة جديدة من الفتن الخاصة

    بالمسلمين و التي سيتفانى خلالها المسلمين ، حتى يصبح الأخيار هم الجزء الأعظم منها ، و بذلك

    تكون الأمة مهيأة لإقامة نظام حكم رباني .

    لكن ما هي أهم الأحداث التي ستسبق ظهور الذهب في مجرى الفرات ؟

    أي الأحداث الكائنة خلال الفترة الأولى للفتنة ، لنبدأ من هذا الأثر قوي الإسناد و الذي يرويه

    نعيم بن حماد .


    الفتن لنعيم بن حماد ج:1 ص: 336 (إسناده قوي)

    ((حدثنا عبد الله بن مروان عن أرطاة عن تبيع عن كعب قال: تكون ناحية الفرات في ناحية الشام
    أو بعدها بقليل مجتمع عظيم فيقتتلون على الأموال فيقتل من كل تسعة سبعة وذاك بعد الهدة والواهية
    في شهر رمضان وبعد افتراق ثلاث رايات يطلب كل واحد منهم الملك لنفسه فيهم رجل اسمه عبد الله))


    يشير النص السابق إلى بضعة أحداث ستقع قبل ظهور ذهب الفرات أي خلال السنوات القادمة .و الله أعلم

    1) افتراق ثلاث رايات يطلب كل واحد منهم الملك لنفسه ، و كل شخص منهم هو أبن ملك، أي أن ا

    لمختلفين هم إخوة أو أبناء عمومة، سبق أن تسلم آبائهم الملك .

    هذه الفتنة يمكن إن تكون منطبقة بشكل أو بآخر على حكام الجزيرة العربية ، لكن ماذا بعد هذه

    الفتنة و التي لا نعلم إن كانت ستحسم لشخص منهم أو لا ؟

    سيقع بعد هذه الفتنة أو خلالها هدة قوية ، و هي كناية عن صوت شديد يحدث في رمضان ، و ينتج

    عنه آثار لاحقة تحتاج إلى تدابير معينة للنجاة منها.


    المستدرك على الصحيحين ج: 4 ص: 563

    [ 8580 ] أخبرني أبو بكر محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا نعيم بن حماد
    ثنا بن وهب عن مسلمة بن علي عن قتادة عن بن المسيب عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبي
    ،قال : تكون هدة في شهر رمضان توقظ النائم وتفزع اليقظان ثم تظهر عصابة في
    شوال ثم معمعة في ذي الحجة ثم تنتهك المحارم في المحرم ثم يكون موت في صفر ثم تتنازع القبائل
    في الربيع ثم العجب كل العجب بين جمادى ورجب ثم ناقة مقتبة خير من دسكرة تقل مائة ألف .قد احتج
    الشيخان رضى الله تعالى عنهما برواة هذا الحديث عن آخرهم غير مسلمة بن علي الحسني وهو حديث
    غريب المتن ومسلمة أيضا ممن لا تقوم الحجة به))



    أحداث و فتن تكون النجاة منها الهجرة إلى حيث لا توجد هذه الفتن، و رسولنا محمد صلى الله عليه

    و سلم يقول : "إذا وقعت الفتن فالإيمان في الشام " و يقول لأبن حوالة : "عليك بالشام "


    مسند الشاشي - ج: 2 ص: 262

    ((837 حدثنا إسحاق بن إبراهيم قال ثنا أحمد بن الحسن ثنا نعيم بن حماد ثنا أبو عمر عن ابن لهيعة
    حدثني عبد الوهاب بن حسين عن محمد بن ثابت عن أبيه عن الحارث عن عبد الله عن النبي صلى الله
    عليه وسلم قال إذا كان صيحة في رمضان فإنها تكون معمعة في شوال وتميز القبائل في ذي القعدة
    وتسفك الدماء في ذى الحجة والمحرم وما المحرم يقولها ثلاثا هيهات هيهات يقتل الناس فيها هرجا
    هرجا قال قلنا وما الصيحة يا رسول الله قال هذه تكون في نصف من رمضان يوم جمعة ضحى
    وذلك ذا وافق شهر رمضان ليلة الجمعة تكون هدة توقظ النائم وتخرج العوائق من خدورهن في ليلة
    جمعة سنة كثيرة الزلازل والبرد فإذا وافق رمضان في تلك السنة ليلة جمعة فإذا صليتم الفجر يوم
    جمعة في النصف من رمضان فادخلوا بيوتكم وسددوا كواكم ودثروا أنفسكم وسدوا آذانكم فإذا
    أحسستم بالصيحة فخروا لله سجدا وقولوا سبحان القدوس سبحان القدوس ربنا القدوس فإنه من
    فعل ذلك نجا ومن ترك هلك))




    أيها الأخوة الأحاديث السابقة منها ما هو قوي الإسناد، و منها ما هو ضعيف الإسناد

    لكن الذي جعلني أستشهد بها غرابة ما جاء فيها من إشارات توحي بتلقي المسلمين لضربة

    عسكرية بسلاح غير تقليدي ، ينطوي على أسلوبين في الفتك :

    الأول: هو الصدمة ، و هو ما أشارت إليه كلمة ( الهدة )

    الثاني: آثار جانبية تسبب الهلاك ، و هي التي أُشير لها بالعبارة التالية:
    ( فادخلوا بيوتكم وسددوا كواكم ودثروا أنفسكم وسدوا آذانكم)

    و الغريب في هذه العبارة هي تدثير النفس و سد الثقوب في البيت ، و رغم وجود هذه الإشارات

    في تلك النصوص، لكني لم أكن لأخذ بها لو لم أجد ما يساندها في النصوص الصحيحة:


    سنن ابن ماجة 36- كِتَاب الْفِتَنِ 4042 ( صحيح )

    (( حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم حدثنا الوليد بن مسلم حدثنا عبد الله بن العلاء حدثني بسر بن عبيد الله
    حدثني أبو إدريس الخولاني حدثني عوف بن مالك الأشجعي قال أتيت رسول الله
    وهو في غزوة تبوك وهو في خباء من أدم فجلست بفناء الخباء فقال رسول الله ا
    دخل يا عوف فقلت بكلي يا رسول الله قال بكلك ثم قال يا عوف أحفظ خلالا ستا بين يدي الساعة
    إحداهن موتي قال فوجمت عندها وجمة شديدة فقال قل إحدى ثم فتح بيت المقدس ثم داء يظهر فيكم
    يستشهد الله به ذراريكم وأنفسكم ويزكي به أعمالكم ثم تكون الأموال فيكم حتى يعطى الرجل مائة
    دينار فيظل ساخطا، وفتنة تكون بينكم لا يبقى بيت مسلم إلا دخلته ثم تكون بينكم وبين بني الأصفر
    هدنة فيغدرون بكم فيسيرون إليكم في ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفا .))



    حديث عوف بن مالك السابق يتكلم عن أحداث تتناول حياة الأمة بدءاً بوفاة الرسول صلى الله عليه و سلم

    و تنتهي بالملحمة الكبرى ، و التي تسبق نهاية عمر الأمة بسنوات قليلة.

    الممعن النظر في تلك الأحداث التي ذكرها رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم ، يتعجب من دقة التوصيف

    فيها ، فالأحداث الكائنة بين وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم و بين الملحمة الكبرى ، هي كثيرة جدا

    و عظيمة ، لكن لماذا تخير حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم هذه الأحداث من بين هذا الكم الهائل من

    الوقائع و الأحداث التي مرت بهذه الأمة حتى وقوع الملحمة؟

    ""أعدد ستة يا عوف""

    ما هذه الستة يا رسول الله و لماذا خصصتها بهذا النص ؟؟

    ما الذي يربط هذه الأحداث بعضها ببعض حتى تم وضعها ضمن نص واحد ؟؟


    الحدث الأول

    وفات المصطفى عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم ،أهم الأحداث بعد وفاته صلى الله عليه و سلم

    الردة و حرب الردة، و التي استشهد خلالها كم عظيم من الصحابة رضوان الله عليهم، مما دفع أبو بكر

    رضي الله عنه ليجمع القرآن.


    الحدث الثاني

    فتح بيت المقدس، و هذا الحدث عليه خلاف ، فهل المقصود بهذا الفتح ما حدث في صدر الدعوة؟

    أم هو الفتح القادم، و الذي عينه الله سبحانه في كتابه العزيز في سورة الإسراء ؟


    أخوتي الأفاضل ، إن فتح بيت المقدس اليوم أهم للمسلمين من فتحه في عهد الخليفة ,

    فالأمة في عصر كانت في أوج قوتها و عزها ،و قامت بفتوحات عسكرية قبل فتح القدس

    هي أهم من فتح بيت المقدس من نواح إستراتيجية مهمة ، و لم يكن فتح المقدس في ذلك الزمن

    بالأمر الصعب على المسلمين بعكس ما يحدث اليوم , فاستعادته اليوم تنطوي على أخطار محيقة

    في الأمة لا يمكن لأحد تجاهلها أو القفز فوقها .

    و سأضرب هنا مثلا يشابه هذه القضية , و هي قضية فتح القسطنطينية

    فقد فتحها السلطان العثماني محمد الفاتح رحمه الله ، و قد ظن الكثير بأن هذا الفتح هو الذي عناه

    الرسول عليه الصلاة و السلام، ذلك أنهم لم يكونوا ليتصوروا ما بقي في حياة الأمة من أحداث.

    لذلك ترى الكثير من العلماء الأجلاء الذين عاصروا القرون الأولى للإسلام قد أسقطوا الأحداث الجسام

    التي تحدث عنها رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم ، أسقطوها على أحداث عاصرتهم ، حتى أن بعض

    التابعين أعتقد أن المهدي هو عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه .

    طبعا أنا لا أقول هذا الكلام من باب التنظير ، و لكن هناك متون أخرى لحديث عوف بن مالك

    رضي الله عنه تثبت الذي ذهبت إليه .

    و هذا ينقلنا الآن إلى الحدث الثالث في حديث عوف رضي الله عنه و هو :


    الحدث الثالث

    " ثم داء يظهر فيكم يستشهد الله به ذراريكم وأنفسكم ويزكي به أعمالكم"


    المعجم الكبير- ج: 18 ص: 41

    ((1 حدثنا أبو عبد الملك أحمد بن إبراهيم الدمشقي القرشي ثنا إبراهيم بن العلاء بن فرقد حدثني أبي
    عبد الله بن العلاء عن مكحول عن خالد بن معدان عن جبير بن نفير عن عوف بن مالك قال ثم أتت النبي
    وهو في خباء له من آدم فسلمت عليه قلت أدخل قال أدخل فأدخلت رأسي
    فإذا رسول الله يتوضأ وضوءا مكينا فقلت يا رسول الله أدخل كلي قال كلك ***ا
    جلست قال لي أعدد ست خصال بين يدي الساعة موت نبيكم قال عوف فوجمت لذلك وجمة ما وجمت
    مثلها قط قال قل إحدى قلت إحدى قال وفتح بيت المقدس وفتنة تكون فيها موتان العرب وهو داء
    يأخذكم كعقاص الغنم ويفشو حتى يعطي الرجل مائة دينار فيظل ساخطا وهدنة تكون بينكم وبين بني
    الأصفر فيغدرون فيأتونكم ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفا))



    المعجم الأوسط ج: 1 ص: 22

    58(( حدثنا أحمد بن إبراهيم أبو عبد الملك القرشي الدمشقي قال حدثنا إبراهيم بن عبد الله بن
    العلاء بن زبر قال حدثنا أبى عبد الله بن العلاء عن مكحول عن جبير بن نفير عن عوف بن مالك
    الأشجعي قال ثم أتيت النبي وهو في خباء له من آدم فسلمت عليه ثم قلت أدخل قال أدخل فأدخلت
    رأسي فإذا رسول الله يتوضأ وضوءا مكينا فقلت يا رسول الله أدخل كلي قال كلك ***ا دخلت قال
    لي أعدد ست خصال بين يدي الساعة موت نبيكم قال عوف فوجمت لذلك وجمة ما وجمت مثلها قال
    قل أحدى قلت إحدى قال وفتح بيت المقدس وفتنة تعم بيوتات العرب وداء يأخذكم كعقاص الغنم
    ويفشو حتى يعطي الرجل مائة دينار فيظل ساخطا وهدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون
    فيأتونكم في ثمانين غاية تحت كل غاية اثنا عشر ألفا))



    فضائل بيت المقدس- ج: 1 ص: 70

    ((42 أخبرنا أبو طاهر المبارك بن أبي المعالي الحريمي بقراءتي عليه بالجانب الغربي قلت له
    أخبركم هبة الله بن محمد قراءة عليه وأنت تسمع أنبا الحسن بن علي أنبا أحمد بن جعفر حدثنا
    عبد الله بن أحمد حدثني أبي ثنا وكيع عن النهاس بن قهم حدثني شداد أبو عمار عن معاذ بن جبل
    قال قال رسول الله ست من أشراط الساعة موتي وفتح بيت المقدس وموت يأخذ
    في الناس كقعاص الغنم وفتنة يدخل حربها بيت كل مسلم وأن يعطى الرجل ألف دينار فيتسخطها
    وأن يغدر الروم فيسيرون في ثمانين بندا تحت كل بند اثنا عشر ألفا ))
    كذا رواه الإمام أحمد بن حنبل في مسنده باب في ذكر عمران بيت المقدس



    ***
    ماذا نستنتج من النصوص السابقة؟

    تذكر النصوص موتان يصيب الأمة شبهه رسول الله صلى الله عليه و سلم بعقاص الغنم ، و هو مرض

    يصيب الغنم، فتكون في صحة و عافية و فجأة تموت دون أي عوارض سابقة، و هذه الأعراض لا تتوافق

    و أعراض مرض الطاعون ، الذي له أعراض و دلالات تشير إليه و يحتاج إلى زمن حتى يجهز على المريض

    و لكن بعض المفسرين نقل لنا أن هذه الآية قد حدثت في طاعون عمواس ، و هذا النقل لا سند له و لا متن

    و إنما قيل، بمعنى لا دليل على صحة حدوث مثل هذه الآية في طاعون عمواس ،لأن وقوع مثل هذه الآية

    في طاعون عمواس يعني أن تنقل إلينا بالتواتر ، لكثرة من شهدها من الصحابة رضوان الله عليهم .

    الآمر الأخر : هو أن هذا الطاعون لم يفشوا كما يصور لنا الحديث السابق ، و لم يحدث فناء في الأمة

    أدى إلى كثرة المال، لأن طاعون عمواس كان محصور النتائج و الآثار ،و خصوصا من الناحية المادية

    و وفرة المال.

    فالنص يوحي بأن هذا الموت سيكون سببا في كثرة المال، نتيجة لكثرة من سيموت بسبب هذا الطاعون

    و هذا لم يحدث كما قلنا في طاعون عمواس ، لكونه محدود النتائج من ناحية ، و لأن ذراري المسلمين

    لم تعاني منه ، فقد حدث هذا الطاعون عقب فتح دمشق مباشرة، فكانت نتائجه مقتصرة على الجيش

    الفاتح فقط ، كما لا يفوتني التنويه إلى أن الفترة التي تلت هذا الطاعون، كانت سنوات جدب و مشقة

    على الأمة خصوصا في مصر و اليمن ، و ما زادت الأموال و كثرت إلا في خلافة عثمان رضي الله عنه

    ، بقي أمر أحب إضافته حول حديث أخرجه الحاكم في مستدركه:


    المستدرك على الصحيحين ج: 4 ص: 465

    ((حدثنا أبو بكر أحمد بن كامل القاضي ثنا محمد بن إسماعيل السلمي ثنا أبو أيوب الدمشقي ثنا
    الوليد بن مسلم ثنا عبد الله بن العلاء بن زبر الربعي قال سمعت بشر بن عبيد الله الحضرمي يحدث
    أنه سمع أبا إدريس الخولاني يقول سمعت عوف بن مالك الأشجعي يقول ثم أتيت رسول الله
    في غزوة تبوك وهو في قبة من آدم فقال لي يا عوف أعدد ستا بين يدي
    الساعة موتي ثم فتح بيت المقدس ثم موتان كعقاص الغنم ثم إستفاضة حتى يعطي الرجل مائة
    دينار فيظل ساخطا ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر
    فيغدون فيأتونكم تحت ثمانين غاية اثنا عشر ألفا قال الوليد بن مسلم فذاكرنا هذا الحديث شيخا
    من شيوخ أهل المدينة قوله ثم فتح بيت المقدس فقال الشيخ أخبرني سعيد المقبري عن أبي هريرة
    رضي الله عنه أنه كان يحدث بهذه الستة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول بدل فتح بيت
    المقدس عمران بيت المقدس))
    هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة


    ***

    لاحظوا أيها الأخوة ما تحته خط ، و هو قول شيخ المدينة بدل فتح بيت المقدس )( عمران بيت المقدس )

    هذا السياق يذكرنا بحديث لرسول الله صلى الله عليه و سلم ، و هو يذكر فيه هذه الفترة الزمنية التي

    نتحدث عنها الآن ، و هو يتكلم عن أحداث ستقع أخر الزمان و بشكل متقارب نوعا ما ، بحيث يكون

    كل حدث قرينة لقرب وقوع الحدث الثاني .

    و النص التالي يؤكد أن الخطاب النبوي يتكلم عن فتح آخر غير الفتح الأول :


    التاريخ الكبير -ج: 8 ص: 436

    (( 3615 بن زغب الأيادي قال عبد الله بن صالح حدثنا معاوية أن ضمرة بن حبيب حدثه عن بن زغب
    الأيادي قال نزل بي عبد الله بن حوالة الأزدي صاحب النبي وكان فرض في
    المائتين فأبى الا مائة قال فقلت له أحق ما بلغنا أنه فرض لك في المائتين فأبيت إلا مائة قال
    والله ما منعه وهو نازل عليه أن يقول لا أم لك أو لا يكفي بن حوالة مائة ثم أنشأ يحدثنا عن رسول
    الله فقال إن رسول الله بعثنا على أقدامنا على حول المدينة
    لنغنم قال فقدمنا ولم نغنم شيئا ***ا رأى رسول الله الذي بنا من الجهد قال
    رسول الله اللهم لا تكلهم إلي فأضعف عنهم ولا تكلهم إلى الناس فيهونوا عليهم
    أو يستأثروا عليهم ولا تكلهم إلى أنفسهم فيعجزوا عنها ولكن تفرد بأرزاقهم ثم قال لتفتحن لكم
    الشام ثم لتقسمن كنوز فارس والروم وليكونن لأحدكم من المال كذا وكذا حتى أن أحدكم ليعطى
    مائة دينار فيتسخطها ثم وضع يده على رأسي فقال يا بن حوالة إذا رأيت الخلافة قد نزلت
    وضوء المقدسة فقد أتت الزلازل والبلابل والأمور العظام والساعة أقرب من يدي هذه من رأسك))



    ما يهمنا الآن من النص و لنا عودة عليه إن شاء الله ، جزء من حديث عوف

    (عمران بيت المقدس خراب يثرب ) و نحن نعلم أن هذا العمران سيكون حال

    إخراج اليهود من فلسطين و قيام الخلافة فيها ، فيكون الفتح المذكور في حديث عوف هو فتح هذا

    الزمان ، و ليس الذي في صدر الإسلام. و الله أعلم

    كما يجب أن نلاحظ كيف قرن رسول الله صلى الله عليه و سلم بين فتح الشام ، و بين قيام الخلافة

    في بيت المقدس .

    الشام تم فتحها منذ زمن ، لكن الخلافة في بيت المقدس لم تحدث حتى الآن .

    مركز الخلافة اليوم و الذي هو بيت المقدس بيد اليهود و النصارى ، و لا نعلم ما يستجد لاحقا

    هل قصد رسول الله تذكيرنا أو تنبيهنا إلى فتح جديد في الشام ، خصوصا لو تذكرنا كثرة المال

    الناتجة بعد هذا الفتح ، و قارناه مع سنوات البركة و الخير للمهدي صاحب السنوات السبع ، و الذي

    وصف رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم عصره بقوله:" و يفيض المال، و تكثر الماشية، و تنعم الأمة

    في عهده نعماء لم تنعمها قط ".

    إذاً.. لو ربطنا بين هذا الموتان و بين حديث الهدة و ما يحمله من إشارات إلى وقوع ضربات غير تقليدية

    في بعض الأقطار الإسلامية .

    لكن أين يمكن أن تقع هذه الضربات ؟؟؟؟

    و هل هناك أدلة أخرى تؤكد هذا الأمر ؟؟؟؟


    الفتن 959 - (و هو ضعيف أخرجه أيضا أبو عمر الداني)

    (( حدثنا يحيى بن اليمان عن كيسان الرواسي القصار وكان ثقة قال حدثني مولاي قال : سمعت عليا
    رضى الله عنه يقول : لا يخرج المهدي حتى يقتل ثلث ، ويموت ثلث ، ويبقى ثلث))


    رغم أن النص ضعيف ، لكنه يدعم و بشدة ما سبق و تحدثنا عنه، و هو يدعم ما سبق بطريقة لا يمكن

    أن تكون قد وضعت بقصد ، لأن مدلول الحديث يشير إلى عصر الأسلحة غير التقليدية.

    تعالوا الآن نتفكر في الأثر السابق :

    النص يتكلم عن أحداث ستقع على الناس بعامة أو المسلمين بخاصة ، الناس ثلاث أثلاث

    الثلث الأول : يقتل ، و هذا أمر قد يحدث في أي قتال كما هو الحال في زمن الملحمة ، حيث سيقتل

    ثلث ، و يرتد ثلث ، و ينصر الله الثلث الثالث

    الثلث الثاني : يسلم ، و يبقى على قيد الحياة

    أما الثلث الثالث: فيموت !!!!!!!!!

    ما معنى هذا : ؟؟؟؟؟

    أن يقتل ثلث أمة ، أو ثلث أهل الأرض في زمن معين ، فهذا معقول. خصوصا في عصرنا هذا

    فحرب طاحنة تستخدم فيها الأسلحة غير التقليدية يمكنها أن تسحق ثلث البشر و بكل يسر ، لكن

    ما سبب أن يموت الثلث الأخير ؟ و ليس بسبب القتل !! و في ذات الزمن !!

    و لماذا فصل علي رضي الله عنه الثلث المقتول عن الثلث الذي يموت ،أي لماذا ميز بين الموت و القتل ؟؟؟

    و هل يعقل أن يموت ثلث الأمة دون سبب ؟؟؟

    طبعا لا يمكن القبول بهذه النتيجة إلا بوجود آثار خلفتها هذه الحرب ستأتي على الثلث الثاني من الجيل

    الذي سيشهدها، و هذا يرشح الآثار النووية و الكيماوية ، لتكون الطاعون الذي سيفتك في الناس

    كعقاص الغنم .

    طبعا يضاف إلى ذلك الجوع و الأمراض التي يمكن لحرب كهذه أن تتركها خلفها .

    دليل آخر :
    السنن الواردة بالفتن 333

    ((حدثنا سلمون بن داود قال حدثنا محمد بن عبد الله الشافعي قال حدثنا محمد بن أحمد بن النضر قال
    حدثنا الوليد بن شجاع قال حدثنا مصعب بن سلام عن بقية عن حبيب بن أبي ثابت عن الحواري بن زياد
    عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله ليفشون الفالج حتى يتمنوا مكانه الطاعون ))


    مصنف عبد الرزاق ج: 3 ص: 597

    ((6780 عبد الرزاق عن الحسن بن عمارة عن أبي إسحاق الهمذاني عن الحواري بن زياد قال :
    قال رسول الله من اقتراب الساعة إذا كثر الفالج وموت الفجاءة قال وأخبرني
    حبيب عن الحواري ابن زياد عن أنس بن مالك أن النبي قال ليفشون الفالج
    في الناس حتى يظن أنه طاعون))



    الفالج : مرض يصيب بعض أطراف الجسم بالشلل ، و معنى أن يفشو هذا الداء فهناك أسباب لذلك

    و ربما المقصود أعراض شبيهة بالفالج ، و التي يمكن أن تصيب المواليد ممن سيولد من أبوين قد شهدوا

    آثار نووية ، فتأتي المواليد معاقة بهذا الشكل ، لذلك فهم يتمنون الطاعون بدلا عنه ، لأن الطاعون قاتل

    و الفالج غير قاتل، أي هم يتمنون ما يريحهم من عبأ المصابين ، و يرجح هذا القول الأثر التالي


    السنن الواردة في الفتن 438

    ((حدثنا محمد بن خليفة قال حدثنا أحمد قال حدثنا محمد بن الحسين قال وأخبرنا ابن بدينا أيضا قال
    حدثنا محمد بن عمار قال حدثنا المعافي عن ابن لهيعة عن عبيد الله ابن أبي جعفر عن مكحول عن حذيفة
    أن النبي قال لا تقوم الساعة حتى يتمنى أبو الخمسة أنهم أربعة وأبو الأربعة أنهم
    ثلاثة وأبو الثلاثة أنهم اثنان وأبو الاثنين أنهما واحد وأبو الواحد أن ليس له ولد ))


    لو سألنا أنفسنا لماذا يتمنى كل الرجل الخلاص من الطفل الأخير ؟

    لاستنتجنا أن هناك عارض ما قد أصاب المولود الأخير لكل هؤلاءالرجال ، فكانوا يتمنون

    لو أن الله لم يرزقهم به ، فما هو هذا العارض ؟؟؟

    هو ذات العارض الذي تسبب بكثرة الفالج . و الله أعلم

    ***

    دليل آخر
    جاء في صحيح مسلم:

    (( حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ سُهَيْلٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
    أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَيْسَتْ السَّنَةُ بِأَنْ لَا تُمْطَرُوا وَلَكِنْ السَّنَةُ أَنْ تُمْطَرُوا وَتُمْطَرُوا
    وَلَا تُنْبِتُ الْأَرْضُ شَيْئًا ))



    السنة لغة : هي الجدب أو الإمحال نتيجة قلة المطر

    لكن السنة هنا تختلف فرغم وجود المطر فليس هناك نبات ، و هذا أيضا ينطبق على الأرض التي

    تصاب بالأشعة النووية و الكيماوية ، و التي تفسد التربة و تمنعها من الإنبات


    ***

    دليل آخر
    مسند أحمد ج: 2 ص: 262

    ((7554 حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا أبو كامل وعفان قالا ثنا حماد عن سهيل قال عفان في حديثه
    قال أنا سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة قال قال رسول الله ثم لا تقوم
    الساعة حتى يمطر الناس مطرا لا تكن منه بيوت المدر ولا تكن منه إلا بيوت الشعر))



    فأي مطر هذا الذي لا تستطيع بيوت البيتون المسلح منعه من اختراق أسطحها التي نتباهى اليوم بمتانته

    و صلابته ، إنه و الله أعلم ، مطر حامضي لا تستطيع هذه البيوت منعه من اختراق أسطحها لما له من القدرة

    على تفتيت البيتون و الحديد إذا أستمر لفترة طويلة.

    بقي هناك دليل آخر سأجمله في الإجابة على السؤال الذي تركنا الإجابة عنه سابقا ، و الذي يدور

    حول الأماكن التي يمكن أن تقع فيها هذه الضربات :


    1) هجران المسلمين للمدينة المنورة أربعين سنة

    و هذا الأمر ثابت عن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم ، و سيتم بحثه لاحقا إن شاء الله في فصل قادم

    و بإسهاب ، لكن السؤال هنا لماذا يهجر المسلمون المدينة المنورة أربعين سنة ؟

    هذا السؤال نسي حذيفة بن اليمان أن يسأل رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم عنه :

    صحيح مسلم

    ((7447 - وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ح وَحَدَّثَنِى أَبُو بَكْرِ بْنُ نَافِعٍ
    حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَدِىِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ حُذَيْفَةَ أَنَّهُ قَالَ أَخْبَرَنِى رَسُولُ اللَّهِ
    بِمَا هُوَ كَائِنٌ إِلَى أَنْ تَقُومَ السَّاعَةُ فَمَا مِنْهُ شَىْءٌ إِلاَّ قَدْ سَأَلْتُهُ إِلاَّ أَنِّى لَمْ أَسْأَلْهُ مَا يُخْرِجُ أَهْلَ الْمَدِينَةِ
    مِنَ الْمَدِينَةِ))


    إذا..ً من يقول بأن خروج أهل المدينة من المدينة كائن زمن الحشر فهو واهم ، و النص الصحيح

    السابق يرد عليه ، هناك أمراً ما ، أخرج أهل المدينة ، و لو كان الأمر يتعلق بالحشر لما قال حذيفة

    رضي الله عنه ما قال ، و يدعم ذلك ما جاء في النص المرفوع التالي :


    التمهيد لابن عبد البر ج: 24 ص: 124

    ((حدثنا سعيد بن نصر قال حدثنا قاسم بن أصبغ قال حدثنا إسماعيل بن إسحاق قال حدثنا مسلم
    بن إبراهيم قال حدثنا أبان قال حدثنا يحيى عن أبي جعفر عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه
    وسلم قال ليتركن المدينة أهلها خير ما كانت ،قال ومن يخرجهم منها يا أبا هريرة قال أمراء السوء))


    و قد وردت بعض النصوص "يتركها أهلها أعمر ما تكون " و هي اليوم أعمر ما تكون.

    لكن لماذا يتركها أهلها و لا يسكنها أحد ؟؟؟

    إنها تًترك بثمارها و خيرها أربعين سنة ، و هي مدينة رسول الله صلى الله عليه و سلم

    آلا يدعونا ذلك للاعتقاد بوجود مانع ما ، ربما تسبب بوجوده البشر، لكن آثاره استمرت ، و كانت

    هي المانع في عودة الناس إليها طوال أربعين سنة .

    هذه أول الأماكن التي يحتمل أن تصلها آثار الهدة و التي ستجعل الحياة فيها مستحيلة


    ***

    2) الخسف بالبصرة


    أبي داود - أول كتاب الملاحم- 4307 ( صحيح )

    (( حدثنا عبد الله بن الصباح ، ثنا عبد العزيز بن عبد الصمد ، قال: ثنا موسى الحناط ، لا أعلمه إلا ذكره
    عن موسى بن أنس ، عن أنس بن مالك ،أن رسول الله قال له: "" يا أنس ، إن الناس يمصرون أمصارا ، وإن مصرا منها يقال له البصرة أو البصيرة ، فإن أنت مررت بها أو دخلتها ، فإياك
    وسباخها وكلاءها وسوقها وباب أمرائها ، وعليك بضواحيها؛ فإنه يكون بها خسف وقذف ورجف ،
    وقوم يبيتون يصبحون قردة وخنازير )).




    قال الحافظ بن الأثير في النهاية:

    " الكلاء بالتشديد والمد الموضع الذي تربط فيه السفن ومنه سوق الكلاء بالبصرة انتهى وسوقها إما
    لحصول الغفلة فيها أو لكثرة اللغو بها أو فساد العقود ونحوها وباب أمرائها أي لكثرة الظلم الواقع
    بها وعليك بضواحيها جمع الضاحية وهي الناحية البارزة للشمس وقيل المراد بها جبالها وهذا أمر
    بالعزلة فالمعنى الزم نواحيها فإنه يكون بها أي بالمواضع المذكورة خسف أي ذهاب في الأرض
    وغيبوبة فيها وقذف أي ريح شديدة باردة أو قذف الأرض الموتى بعد دفنها أو رمى أهلها بالحجارة
    بأن تمطر عليهم قاله القاري قلت الظاهر المناسب هنا هو المعنى الأخير كما لا يخفى ورجف أي زلزلة شديدة وقوم
    أي فيها قوم يبيتون أي طيبين يصبحون قردة وخنازير قال الطيبي المراد به المسخ وعبر عنه بما
    هو أشنع انتهى وقيل في هذا إشارة إلى أن بها قدرية لأن الخسف والمسخ إنما يكون في
    هذه الأمة للمكذبين بالقدر )



    ذكر الحديث النبوي السابق أربع أنواع من العذاب سيوقعه الله بهذه المدينة:

    الأول الخسف , و الثاني قذف , و الثالث رجف , و الرابع مسخ

    طبعا من غير المعقول أن تُصب هذه العقوبات على أهل البصرة مرة واحدة ، و الحديث لا يقول بذلك

    بل قال:" سيكون فيها "و بالتالي سيكون الحدث الأول هو الخسف ، و الخسف كما بين أبن الأثير هو

    ذهابها بالأرض ، و من غير المعقول أن يرسل الله عليها بعد الخسف القذف أو المسخ!!

    لأن المسخ يأتي و الناس في رغد و فجور كما جاء في الحديث الصحيح:


    سلسة الأحاديث الصحيحة - المجلد الرابع 1604 ( الصحيحة )

    (( ليبيتن قوم من هذه الأمة على طعام وشراب ولهو ، فيصبحوا قد مسخوا قردة وخنازير))

    .
    و للعلم فإن جميع تلك العقوبات لم تحدث بعد.

    إذاً .. فأول هذه الأحداث التي ستقع و الله أعلم ، هي الخسف، و قد يكون في زماننا هذا و الله أعلم

    نتيجة لضرب البصرة بسلاح غير تقليدي . و قد يكون خسفا طبيعيا و الله أعلم .

    أما المسخ و غيره من العقوبات ، فسيكون زمنها بعد مرحلة الخلافة الأولى ، حيث سينتشر المجون

    و يكثر الزنا ، و يقل العلم، و الله أعلم


    ***
    عندما أُسطّر الحرف بين ثنايا ردودي ومواضيعي فإنما أُسطّره بمداد روح إخوتي معبرة عن رأيي فقط غير منطلقة من كوني مراقبة
    فأنا قبل أن أكون في هذا المركز كنتُ ولازلتُ عضوة ليس إلا

  2. #18
    الصورة الرمزية مجرد مسلمة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    العمر
    42
    المشاركات
    10,096
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

    نكمل الآن الحديث عن بقية ما جاء في حديث عوف بن مالك :


    الحدث الرابع


    "ثم تكون الأموال فيكم حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا"

    كثرة المال هذه ذكرت بعد الداء الذي سيصيب الأمة حتى يؤدي إلى نقصان تعدادها إلى الشكل الذي

    يزيد في دخل المسلم بشكل عظيم .

    لكن لماذا ذكر الرسول صلى الله عليه و سلم كثرة المال هذه بالرغم من ظاهرها النعمة و الرخاء ؟

    الصحيح أن التدقيق في حديث عوف يجعلك تجد الرابط الذي جعل الرسول صلى الله عليه و سلم

    يذكر هذه الخصال الست في حديث خاص بها .

    إن الخصال الست التي وردت في النص ، إما أنها مقدمة لحدوث زلزال في المسلمين ، أو أنها سبب

    رئيسي لحدوث هذا الزلزال ، فقد لاحظنا أن الحدث الأول والذي هو وفاة الرسول ، قد أعقبه الردة

    و ما نتج عنها ، و قد كانت الردة حقا أو زلزال كاد أن يؤدي بالدولة إلا سلامية الفتية .

    ثم يكون فتح بيت المقدس ، و الذي لا نعلم بحال من الأحوال كم ستدفع الأمة من ثمن لاستعادته

    و قد ذكر الحديث عقب الفتح طاعوناً سيؤدي إلى نقص شديد في تعداد المسلمين .

    ثم الحدث الرابع ،و المتمثل بكثرة الأموال ، و التي هي مقدمة و سبب رئيسي لفتنة السراء ،

    التي ذكرها رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم في حديث صحيح ، و التي هي الحدث الخامس من

    الأحداث التي ذكرها النص النبوي و التي سنتكلم إن شاء الله عنها في فصل قادم.

    بقي حدث ، و هو الهدنة التي ستقع بين المسلمين و الروم ، و التي ستكون سبب أو علامة لوقوع

    الملحمة الكبرى و التي أيضا سنتكلم عنها لاحقا .


    ***

    قبل أن نعود لبقية الأحداث الكائنة قبل المهدي أحب أن أتكلم قليلا عن الأرض الآمنة في زمن الفتن


    هــــلاك القــــــرى

    أيها الأخوة : إن للأمم و القرى أعمار و آجال كما للبشر ، فإذا جاء أجل أمة أو قرية أهلكها الله

    لم يعد لها وجود إلى يوم القيامة.

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( وَمَا أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَهَا كِتَابٌ مَّعْلُومٌ (4) الحجر


    وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16 الإسراء


    ( وَإِن مَّن قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِك فِي الْكِتَابِ
    مَسْطُورًا)) (58) الإسراء


    ينذر الله الأمم من أصحاب القرى بالهلاك قبل يوم القيامة ، و هذا وعدا منه سبحانه أن يهلك كل القرى

    قبل يوم القيامة إلا ما استثناه في قوله : ( أو معذبوها عذابا شديدا )

    فما هي القرى الهالكة قبل يوم القيامة ؟؟؟

    و ما هي القرى التي ستعذب عذابا شديد ؟؟؟

    لقد بينت لنا السنة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة و أتم التسليم

    أن جميع من في الأرض سيحشرون إلى الشام قطعا قبل يوم القيامة فتصبح الأرض ، فيما سوى

    الشام خرابا ، لا ساكن فيها .

    لكن هل سيكون الخراب فقط وقت الحشر ؟؟؟

    أم أنه آخر خراب لقرى الأرض ؟؟؟

    لا بد أن تعلم أخي الفاضل، أن الناس قبل الحشر سيكونون على مطلع واحد للشمس، و هو مطلع أهل

    الشام و ما حولها من قرى و أمصار ، و إلا لو كان غير ذلك ، فكيف يقفل باب التوبة في وقت واحد ؟

    كما لا يخفى على أحدا منكم أن الشمس دائمة السطوع على جزء من الأرض ، فكيف ستخرج

    على هؤلاء من مغربها؟

    على كل حال الأحداث التي تسبق خروج الشمس من مغربها تؤكد حتمية تجمع الناس في الشام

    و ما حوله فالشام أرض المحشر و المنشر .

    سلسلة هلاك القرى ليست حديثة عهد بالناس ، فقد أهلك الله قرى منها ما قص علينا و منها ما لم

    يقصص، و هذه السلسلة مستمرة حتى تكتمل بخروج يأجوج و مأجوج ، فليس بعد خروجهما إلا

    خراب مكة بيد الحبش ، ثم الحشر حيث يتم جمع بقية الناس إلى الشام.


    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لا يَرْجِعُونَ (95) حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ
    حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ
    مِّنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ (97) الأنبياء


    لماذا يقرن الله هلاك القرى بخروج قوم يأجوج و مأجوج ؟؟؟

    ذلك أن خروجها يعني إهلاك جميع ما تبقى من بشر أو شجر على الأرض إلا الشام و ما حولها،

    حيث سيتحصن بقية الناس في الجبال و في الحصون حتى يهلكهم الله، و سيعاني المسلمين

    وقتئذ جوعا شديدا ، و بعد أن ينجلي أمرهم ، ستعود الحياة و البركة إلى أرض الشام

    كما ورد في الأحاديث الصحيحة :


    1793 ( الصحيحة )

    ((يفتح يأجوج ومأجوج ، يخرجون على الناس كما قال الله عز وجل: { من كل حدب ينسلون }
    فيغشون الأرض ، وينحاز المسلمون عنهم إلى مدائنهم وحصونهم ، ويضمون إليهم مواشيهم ،
    ويشربون مياه الأرض ، حتى أن بعضهم ليمر بالنهر فيشربون ما فيه حتى يتركوه يبسا ،
    حتى إن من بعدهم ليمر بذلك النهر فيقول: قد كان ها هنا ماء مرة ! حتى إذا لم يبق من الناس
    إلا أحد في حصن أو مدينة قال قائلهم: هؤلاء أهل الأرض قد فرغنا منهم ، بقي أهل السماء))




    مما لا شك فيه أن من يقرأ النصوص التي تتكلم عن عصر الخليفة عائذ الحرم ، يدرك أن جغرافية الأرض

    في ذلك الوقت تختلف عن التي نعاينها اليوم ، و سيتم إن شاء الله التعرض لهذا الأمر في عدة مواقع

    من هذا البحث ، سيصل خلالها القارئ إن شاء الله إلى قناعة تامة بأن الحرب القادمة ستأتي على

    معظم ما نراه اليوم من دول و جمهوريات و مجتمعات بشرية عالية الكثافة .

    ليس من السهل تصور الأمر، لكنه بإذن الله واقع، كما تدل على ذلك النصوص النبوية .

    الأرض ستعود كما يقال إلى العصر الحجري ، و مليارات من البشر ستزول و تفنى ،و هذا سيكون

    الهلاك الأكبر للقرى .

    فتصور أخي أن ما تراه اليوم لما يسمى بأوربا لن يبقى منه إلا عاصمة إيطاليا روما ، و التي أدخر الله

    لها العذاب إلى زمن قريب من نزول نبي الله عيسى عليه السلام .

    إذاُ.. فسلسلة الهلاك ستبدأ قريبا و الله أعلم، و ستكون الأداة الأولى في تحقيق هذا الهلاك هي الصناعة

    العسكرية الحديثة

    لكن قبل ندخل في تفاصيل هذا الهلاك الذي سيرسله الله على الأرض ، لا بد لنا أن نذكر جزء من هذه

    الأرض أختصه الله بميزة البقاء حتى النفخ بالصور ، حيث لن يكون هناك بشر إلا فيها .

    إنها أرض (الشام) أرض الخلافة القادمة و أرض المؤمنين ،حيث سيجتمع

    فيها معظم إن لم يكن كل مؤمني الأرض ، لأنها ستكون المنطقة شبه الوحيدة التي ستكون قابلة للحياة .

    فكيف يبدأ هذا الهلاك و بمن سيلحق ؟؟

    تعلمون أن دعوة الإسلام اليوم قد بلغت مشارق الأرض و مغاربه، و ليس من العسير اليوم على أي مخلوق

    كان و من أي ملة أن يتعرف على هذا الدين ، فالمسلمين اليوم يعيشون في أغلب دول العالم.

    و فوق ذلك فالمؤلفات و الكتب التي تتحدث عن الإسلام موجودة و متاحة لكل من يرغب بالتعرف

    على هذا الدين ،فوسائل العلم كانت وبال على أهل الأرض فقد بلغت كلمة الله عبرها مسامع

    أهل الأرض شرقا و غربا، و كان عجائب الأمور أن حرب الكفر على الإسلام قد دفعت الآلاف من الناس

    للنظر في هذا الدين ، أما الذين لم يشأ الله لهم الهداية فما زادهم هذا الأمر إلا نفور .

    فالجميع اليوم يتحدث عن الإسلام بين داعية و حاقد ، و كل هذا الأمر لا يصب في مصلحة الكفار

    و المنافقين ، فببلوغ كلمة الحق إلى كل من على ظهر الأرض و مقابلتهم لها بالجحود و الكفر ،

    يعني أنهم قد استجلبوا على أنفسهم الويل و الثبور .

    ***

    يعتقد الكثير من الناس أننا اليوم نعيش اللحظات قبل الأخيرة من نهاية عمر هذه الأمة ، و إعتقادهم

    هذا يأتي في سياق حديثهم عن أننا على أبواب الزمن الذي سيخرج فيه المهدي ، الذي سيسبق

    عيسى عليه السلام ، و بالتالي فهم ينتظرون نزول عيسى عليه السلام بعد عقد أو عقدين على الأكثر،

    بل أن البعض يقسم بأنه لا يفصلنا عن هذا المهدي سوى موت الملك فهد .

    و الصحيح أننا في أيام خداعات، يكاد الحليم أن يصبح فيهن حيران ، و لا عصمة لنا إلا بكتاب الله

    و سنة رسوله .

    أيها الأخوة : يقول رسولكم محمد صلى الله عليه و سلم :


    ( 3156 ) ( الصحيحة )

    ((إذا ظهر السوء في الأرض أنزل الله بأهل الأرض بأسه. قالت [ عائشة ]: وفيهم أهل طاعة الله
    عز وجل ؟ ! قال: نعم ، ثم يصيرون إلى رحمة الله تعالى))



    صحيح الترغيب والترهيب -المجلد الثاني-21 كتاب الحدود وغيرها 1
    2312 ( صحيح لغيره )

    ((وعن عائشة رضي الله عنها قالت قلت يا رسول الله إن الله أنزل سطوته بأهل الأرض وفيهم الصالحون فيهلكون بهلاكهم فقال يا عائشة إن الله عز وجل إذا أنزل سطوته بأهل نقمته وفيهم الصالحون فيصيرون
    معهم ثم يبعثون على نياتهم))
    رواه ابن حبان في صحيحه



    ***

    لاحظوا الوعيد الذي ينذرنا به رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم

    إذا ظهر السوء ! !! فهل ظهر السوء في أهل الأرض ؟؟؟!!!!!!!!

    و هل بقي هناك سوء لم يرتكبه أهل الأرض ؟؟

    فما هو بأس الله الذي يحذرنا منه رسول الله صلى الله عليه و سلم، و الذي جاء بشكل عام و مفتوح

    لكل أهل الأرض عربهم و عجمهم .


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَلَقَدْ أَرْسَلنَآ إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا
    تَضَرَّعُواْ وَلَـكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ
    أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُواْ بِمَا أُوتُواْ أَخَذْنَاهُم بَغْتَةً فَإِذَا هُم مُّبْلِسُونَ (44) فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (45) الأنعام


    بسم الله الرحمن الرحيم
    أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ (97) أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى
    وَهُمْ يَلْعَبُونَ (98) أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللَّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ (99) أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ ا
    لأَرْضَ مِن بَعْدِ أَهْلِهَا أَن لَّوْ نَشَاء أَصَبْنَاهُم بِذُنُوبِهِمْ وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَسْمَعُونَ (100) الأعراف



    هذا بأس الله ، و هذا وعيده لمن كفر و ظلم .

    نعم أيها الأخوة العذاب آت لا محالة ، و مخطئ كل من يعتقد أن نهاية ما نراه اليوم من أحداث دامية

    هي قمة الهرم ، و أن هذه الأحداث ستنتهي بين ليلة و ضحاها بظهورالمهدي ليحسم المعركة لصالحنا

    لكن أقول و أنا وثق مما أقول لكم ، أن المهدى أو الخليفة الذي سيحكم هذه الأمة على منهاج النبوة

    لن يظهر قبل أن تصبح أغلب الأرض غير قابلة للسكنى ، مصداقا لقوله تعالى:


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ (40) أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا نَأْتِي
    الأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا وَاللَّهُ يَحْكُمُ لاَ مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (41) وَقَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن
    قَبْلِهِمْ فَلِلّهِ الْمَكْرُ جَمِيعًا يَعْلَمُ مَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ وَسَيَعْلَمُ الْكُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَى الدَّارِ (42) الرعد



    هذه الآيات من سورة الرعد فيها وعيد شديد لأهل الأرض، فإنقاص الأرض من أطرافها

    لا يعني موت العلماء في تلك الأطراف ، لأنه لم يكن في تلك الأطراف من العلماء أحد ، و قد أختلف

    العلماء في تفسير هذه الآية:

    و كان لأبن عباس فيه أكثر من قول ،أحدها هو : خراب الأرض حتى يكون العمران في ناحية منها.

    وعن مجاهد ، "نقصانها ": خرابها وموت أهلها

    فالناظر لخارطة العالم يجد أن طرف الأرض اليسار هي قارة أمريكا، و طرفها اليمن هو القسم

    الشرقي لروسيا ، بالإضافة إلى الصين و اليابان و سنغفورة و أسترالية .

    هذه الآيات من سورة الرعد سبقت بالآيات التالية من بداية السورة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ
    وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلاَ مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَالٍ (11) هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا
    وَيُنْشِىءُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12) وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا
    مَن يَشَاء وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13) الرعد


    الرعد الذي نسمع صوته و نحن في لهو و لعب ، كان الصحابة و التابعين يعتريهم الخوف لسماع صوته .


    صحيح الأدب المفرد 269 باب إذا سمع الرعد - 300
    560/723 ( صحيح )

    ((عن عبد الله بن الزبير: أنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث ، وقال: "" سبحان الذي ? يسبح الرعد
    بحمده . والملائكة من خيفته? ، [ الرعد: 13 ] ثم يقول: "" إن هذا لوعيد شديد لأهل الأرض "" .


    نعم إنه وعيد شديد لأهل الأرض ، فالخسف بالصواعق قادم لا محالة بين يدي الساعة


    مجمع الزوائد ج: 7 ص: 289

    (عن جرير قال قال رسول الله أسرع الأرض خرابا يسراها ثم يمناها)
    رواه الطبراني في الأوسط وفيه حفص بن عمر بن صباح الرقي وثقه ابن حبان وبقية رجاله رجال الصحيح


    مصنف ابن أبي شيبة ج: 7 ص: 256

    ( 35831 حدثنا أبو أسامة عن إسماعيل عن قيس عن جرير أنه قال :أول الأرض خرابا يسراها
    ثم تتبعها يمناها والمحشر ها هنا وأنا بالأثر )


    الخراب على دفعات آخرها الحشر إلى الشام

    ***
    عندما أُسطّر الحرف بين ثنايا ردودي ومواضيعي فإنما أُسطّره بمداد روح إخوتي معبرة عن رأيي فقط غير منطلقة من كوني مراقبة
    فأنا قبل أن أكون في هذا المركز كنتُ ولازلتُ عضوة ليس إلا

  3. #19
    الصورة الرمزية مجرد مسلمة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    العمر
    42
    المشاركات
    10,096
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

    ****



    هــــــام جــــــداً


    قبل أن أنتقل في الحديث إلى تفاصيل ما تقدم، أود أن أعلق على أمراً هام جدا يغفل عنه الكثير،

    و هو من الأهمية بحيث يرتبط به مصير أبناء هذا الجيل.

    أخوتي الأفاضل : أحبتي في الله

    من حقكم على أن أحذركم من أمور عظام قادمة، ستذوب فيها قلوب الرجال كما يذوب الملح في الماء.

    أخوتي قد لا يتيسر لي و لكم الحديث عن هذا الأمر مرة أخرى ، فانتبهوا يا مسلمي العرب خصوصا

    أخوتي : نعيش اليوم دجلاً إعلاميا عظيم فاحذروا من كل شيء ، لا تسوقنكم الدعوات التي تخرج

    من هنا و هناك إلى مصير مجهول و فتنة ، يكون فيها الحليم كمن ولد بالأمس .

    ما أنبأنا به رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم واقع لا محالة ، و لكن خطابي هذا لكل مؤمن يصدق

    بما جاء به المصطفى من عند ربه :


    صحيح البخاري ج: 3 ص: 1317

    ((3403 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال حدثني عروة بن الزبير أن زينب بنت أبي
    سلمة حدثته أن أم حبيبة بنت أبي سفيان حدثتها عن زينب بنت جحش ثم أن النبي
    دخل عليها فزعا يقول لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر قد اقترب ، فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج
    مثل هذا وحلق بإصبعه وبالتي تليها فقالت زينب فقلت يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون قال نعم
    إذا كثر الخبث))





    إنه إنذار للمسلمين بعامة و للعرب بخاصة ، من فتنة عمياء صماء ستدور رحاها بين يدي الساعة،

    أكثر من سيهلك بها , العرب ,

    رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم يستفيق فزعا محمر الوجه، كما ورد في نص آخر، من هول

    ما رأى من هذه الفتنة ، و نحن لاهين نكاد أن نسقط فيها ، بل أننا نوقد تحتها بألسنتنا من دون

    أن نشعر ، يقول لأم المؤمنين و يل للعرب من شر قد أقترب ، فقد فتح من ردم يأجوج جزء بسيط

    على شكل دائرة قطرها بضع سنتمتر .

    قد يفهم البعض أن خوف الرسول على العرب كان سببه خروج يأجوج ، لكن هذا غير صحيح

    و هذا لم تفهمه أم المؤمنين زينب رضي الله عنها ، لقد فهمت أن هذا الخوف هو نتيجة لفتن كائنة

    قبل خروج يأجوج ، و طالما أن سدهم قد بدأ يتصدع، فهذا يعني اقتراب الفتن، و الويل للعرب

    ثم لاحظ أخي رد حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم :

    (نعم، إذا كثر الخبث )

    و هذا يعيدنا إلى حديث السيدة عائشة رضي الله عنها عن نزول البلاء بأهل الأرض


    صحيح ابن حبان ج: 15 ص: 98

    ((عن أبي هريرة ذكر النبي أنه كان يقول ثم ويل للعرب من شر قد اقترب
    من فتنة عمياء صماء بكماء القاعد فيها خير والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من
    الساعي ويل للساعي فيها من الله يوم القيامة
    ))

    ***

    ""ويل للساعي فيها من الله""

    فلا تكن أخي في الله أحد الساعين بهذه الفتنة، و قد استشرفت وأطل زمانها ، و كن فيها كما

    أمرك رسولك محمد صلى الله عليه و سلم ، كف يدك تنل الفلاح و لا تغمسها فتحرقك نارها :


    مشكاة المصابيح-المجلد الثالث- كتاب الفتن- الفصل الأول
    5404 [ 26 ] ( صحيح )

    ( وعن أبي هريرة ، أن النبي قال: "" ويل للعرب من شر قد اقترب ،
    أفلح من كف يده ) . رواه أبو داود .

    ***

    أخوتي في الله عليكم بأنفسكم و أهليكم و من تعولون ، و ابذلوا النصح فأن أبت الناس إلا أتباع

    الهوى فعليك بخاصة نفسك ، أدخل بيتك و أنتظر منيتك ، فالمهدى لن يخرج حتى يأذن الله .

    فإن قيض الله لك الجهاد ففر بنفسك و أهلك إلى أرض الجهاد ، و لا تبقى بأرض يتقاتل المسلمون فيها

    على الدنيا و زهرتها فإنها لن تغنيك من الله شيء .

    و أعلم أخي أننا في زمن فرعون و سحرته ، فلا تغرنك التقرير و الصور و البيانات التي لا يعرف

    بحق قائلها و مروجها ، و أحذر من سلاطين الأرض ، فأنهم من دعاة جهنم فلا يستفزوك، فزوال

    الدنيا ألف مرة خيرا من زوال الدين .


    صحيح الجامع الصغير -المجلد الأول
    94 ( صحيح )
    (أتزعمون أني من آخركم وفاة ؟ ألا و إني من أولكم وفاة و تتبعوني أفنادا يقتل بعضكم بعضا)



    الأمر يطول لو أردت أيراد النصوص التي تحذر المسلمين من الولوج في هذه الفتنة ،

    لكن أكتفي بما تقدم مُشهدا الله أني قد بلغتكم و نصحتكم

    اللهم أشهد, اللهم أشهد

    ***


    __________________
    عندما أُسطّر الحرف بين ثنايا ردودي ومواضيعي فإنما أُسطّره بمداد روح إخوتي معبرة عن رأيي فقط غير منطلقة من كوني مراقبة
    فأنا قبل أن أكون في هذا المركز كنتُ ولازلتُ عضوة ليس إلا

  4. #20
    الصورة الرمزية مجرد مسلمة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    العمر
    42
    المشاركات
    10,096
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

    عودة لبقية الموضوع


    أتحدث بهذا البحث بشكل مفتوح ليدرك المقصود من وراءه كل من يقرأه ، و لم أشأ أن أحدد أنواع

    العذاب التي ستنزل بالناس كما جاء في السنة وفقا للترتيب الزمني لها ، لكن من غير شك أن نصيب

    الأرض من هذا العذاب سيكون بشكل أوفر ، بسبب التقانة التي تعلمها البشر فظنوا أنهم قد أصبحوا

    بها أربابا من دون الله.


    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41)
    قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُم مُّشْرِكِينَ(42 ) الروم


    أيها الأخوة الآيات السابقة من سورة الروم تحذر الناس من المصير الذي ينتظرهم، ليس لأنهم قد

    أخطئوا في استخدام ما عملته أيديهم من تقانة فحسب ، بل لأنها زادتهم كبرا و تعظما على الله

    الذي منحهم هذا العلم ، و نسوا ما أصاب الأمم التي سبقتهم لما عتت و تجبرت .

    وربما قد لاحظت أخي في الآيات السابقات ، أن الفساد في الأرض هو الجالب لغضب الله، و هو ذات

    الفساد الذي حذرنا منه رسولنا صلى الله عليه و سلم في النصوص النبوية السابقة .

    لقد انساقت الناس خلف الشهوات ، و زينت لهم أنفسهم من الفساد و العهر، حتى بزوا به جميع الأمم

    السابقة ، كل هذا و لم ينتهي شيطانهم و لم يكتفي ، بل راح يزين لهم أن يطفئوا نور الله على الأرض ،

    و لكن هيهات .


    بسم الله الرحمن الرحيم
    يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (32) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ
    رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33) التوبة


    الغرب الكافر هو من صنع هذه التقانة ليحارب بها الله ، و من الطبيعي أن يكونوا أكثر الهالكين بسببها

    فهم منشأ الفساد و الداء العضال الذي تصعب البراءة منه.

    البعض يستبعد هذا الاحتمال ، لأنه يعتقد أن الوصول إلى هذه الحال يعني انعدام الحياة على الجزء الأعظم

    من الأرض .!!

    أقول: ما المانع من ذلك أخي؟

    فهل أشفق الله على قوم نوح حين أهلكهم ؟

    و هل أشفق على بقية الأمم الكافرة حين أهلكها ؟

    لا يا أخوتي إننا بذلك لا نقدر الله حق قدره، إن الله يغضب و يغار على محارمه التي تنتهكها البشرية

    على الأرض و كنها قطيع من البهائم ، شذوذ ، و نكاح محارم، و خمور، و دعارة، و ربا، في كل مكان

    أخبار تظهر كل يوم هنا و هناك عن أساليب الحرب على الله ، حتى بتنا نسمع عن أعراس الشذوذ

    في أطهر الأماكن على الأرض .

    فهل تريدون أن يشفق الله على أهل الأرض بعد كل هذا؟

    و الله لو تزلزلت الأرض بأهلها حتى أهلكتهم لما كان ذلك عليهم بكثير !


    لكن أريد أن أضرب لكم مثالا يؤكد ما ذهبت إليه و يرينا كيف يحفظ الله ما يريد من الأرض .

    أريد الحديث اليوم عن الشام تحديدا ، لأنها أرض الخلافة القادمة . بإذن الله




    تعلمون أن النصوص التي وردت في فضل الشام و مناقبه كثيرا جدا و متواترة ، و لكن البعض ينظر

    إليها بعين الريب و التساؤل ، و قد لاحظت هذا الأمر في أكثر من موضوع قد طرح بهذا الشأن .

    و السبب عائد أولا لعدم انقيادنا المطلق لقال الله و قال رسول الله، و من ثم نظرتنا السطحية

    للنصوص و الأحاديث .

    مما لا شك فيه أن الوضع اليوم في الشام، و أقصد الشام بمعناها الواسع ، و ليس بمعناها الخاص

    هذا الوضع السيئ ، هو الذي يجعل البعض ينظرون إلى هذه النصوص تلك النظرة التي تحمل معها

    العديد من الأسئلة ، لكن يا أخي تقرأ النصوص دائما بالعموم المطلق ، فليس في جميع حياة الأمة

    الإسلامية يكون أهل الشام هم خير الأمة .

    و نحن لا نريد أن ندخل في سجال أو بحث طويل ، نستعرض من خلاله فضائل الأقطار الإسلامية ،

    فلكل منها دوره .

    دعونا من كل ذلك ، ولننظر بتمعن لبعض ما ورد من نصوص نبوية تخص الشام .

    أعلموا أخوتي أن الله قد خص هذه الأرض بخصائص و ميزات ستمتاز بها هذه الأرض في العقود

    الأخيرة من حياة هذه الأمة ، و التي نوجز بعضها بما يلي :


    الأمر الأول : لقد أختص الله بأن تكون هذه الأرض عقر دار المؤمنين آخر الزمن ،
    و هذا يعني اجتماعهم فيها في ذلك الوقت .

    الأمر الثاني : هو أن الله قد حماها من الفتن و جعلها دارا للإيمان في ذلك الزمان،
    حيث ستكون بقية الأقطار الإسلامية مرتع للفتن و الفوضى .

    الأمر الثالث : ستكون هذه الأرض دارا للجهاد و موطن للطائفة المنصورة في زمن
    تكون فيه بقية الأقطار بالوصف الذي أسلفته سابقا.

    الأمر الرابع : و هو المهم ،، هذه الأرض بدرع رباني مضاد لأسلحة الدمار الشامل،
    و لأي شيء يمكنه أن يتلف الحياة أو الأرض بشكل عام على أرض الشام 0



    و بالتالي و في زمن ستكون كل جميع البلاد دون استثناء معرضة لوسائل التدمير الشامل، ستكون

    الشام و من فيها في مأمن من كل هذا و ذاك .

    فما هو هذا الدرع الرباني الذي يحمي الشام ؟

    كما تعلمون أن رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم ، قد بين لنا ما ينفعنا في ديننا و دنيانا ،

    أما بخصوص الدين، فقد تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها ، لا يزيغ عنها إلا هالك.

    و أما بخصوص الدنيا ، فيهمنا من هذا الأمر أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد بين لنا مناقب

    الأرض ، و نصح كل من سأله الخيرة أن يذهب إلى الشام .

    ***اذا الشام دون غيرها ؟؟

    تعلمون أيها الأخوة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد بين لنا أن هناك بعض المناطق التي تحميها

    الملائكة من بعض المخاطر التي قد تحدق بها ، و من تلك المناطق المدينة المنورة و مكة .


    سلسة الأحاديث الصحيحة - المجلد السابع 1
    ( 3081 ) ( الصحيحة )

    (( نعمت الأرض المدينة إذا خرج الدجال على كل نقب من أنقابها ملك لا يدخلها ، فإذا كان كذلك
    رجفت المدينة بأهلها ثلاث رجفات لا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه ، وأكثر - يعني - من يخرج
    إليه النساء ، وذلك يوم التخليص وذلك يوم تنفي المدينة الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد ، يكون معه
    سبعون ألفا من اليهود ، على كل رجل منهم ساج وسيف محلى ، فتضرب قبته بهذا الضرب الذي عند
    مجتمع السيول ))



    سلسة الأحاديث الصحيحة - المجلد السابع 1
    : ( 3084 ) ( الصحيحة )

    (( إن الدجال يطوي الأرض كلها إلا مكة والمدينة ، فيأتي المدينة فيجد بكل نقب من أنقابها صفوفا
    من الملائكة ، فيأتي سبخة الجرف ، فيضرب رواقة ، ثم ترجف المدينة ثلاث رجفات ، فيخرج إليه كل
    منافق ومنافقة))



    ***

    نعمت الأرض المدينة إذا خرج الدجال ، لماذا يا رسول الله ؟؟

    لأن الدجال سيجد على كل نقب من أنقابها ملك أو صف من الملائكة شاهرين السيوف يمنعونه من دخولها

    إذا..ُ كل أرض و كل قرية سيطئها الدجال إلا مكة و المدينة ، و السبب أن ملائكة الرحمن تحرسها منه

    فماذا يقول رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم بخصوص الشام ؟


    فضائل الشام ودمشق- 1 ( صحيح )

    (( عن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله يقول:
    يا طوبى للشام! يا طوبى للشام ! يا طوبى للشام!قالوا: يا رسول الله وبم ذلك ؟ قال: تلك ملائكة الله
    باسطوا أجنحتها على الشام ))


    سنن الترمذي 46- كِتَاب الْمَنَاقِبِ 3954 ( صحيح )

    ((حدثنا محمد بن بشار ، حدثنا وهب بن جرير ، حدثنا أبي قال : سمعت يحيى بن أيوب يحدث
    عن يزيد بن أبي حبيب عن عبد الرحمن بن شماسة عن زيد بن ثابت ، قال: كنا عند رسول الله صلى
    الله عليه وسلم نؤلف القرآن من الرقاع ، فقال رسول الله : طوبى للشام، فقلنا :
    لأي ذلك يا رسول الله ؟ ! قال: لأن ملائكة الرحمن باسطة أجنحتها عليها)).




    إذاً.. يا طوبا للشام !!! لماذا يا رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟

    لأن الملائكة قد بسطت أجنحتها فوق الشام .

    لماذا فوق الشام و ليس على أنقابها كحال المدينة ؟

    لأن الخطر قادم من السماء ، و أرض الشام تحتاج إلى درع ملائكي يحميها من السموم التي يمكن

    أن تأتيها عبر السماء .

    ما رأيكم ما هو الخطر الذي يتهدد الشام حتى يرسل الله ملائكته ليبسطوا أجنحتهم فوقها لتحميها

    من كل سوء ؟

    يكفينا أن نعلم أن الشام ستكون دار هجرة جديدة ، و دار خلافة على منهاج النبوة

    بعد انقطاعها أربعة عشر قرنا ، و إنها دار المؤمنين و أرض الملحمة ، و فيها المحشر و المنشر .


    ***
    عندما أُسطّر الحرف بين ثنايا ردودي ومواضيعي فإنما أُسطّره بمداد روح إخوتي معبرة عن رأيي فقط غير منطلقة من كوني مراقبة
    فأنا قبل أن أكون في هذا المركز كنتُ ولازلتُ عضوة ليس إلا

  5. #21
    الصورة الرمزية مجرد مسلمة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    العمر
    42
    المشاركات
    10,096
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

    و الآن نعود لإكمال الحديث عن بقية الأحداث و نتائج الصراع الكائن قبل الخلافة

    *****


    استحلال الحرم و حرقه



    كان آخر حديثنا في نهاية الفصل السابق , عن الإلحاد في الحرم كعلامة دالة على هلاك العرب

    و نتكلم الآن بحول الله عن هذه العلامة بشيء من التفصيل ، فمسألة حرق الحرم أو هدمه ليست بالمسألة

    العابرة ، فعند وصول المسلمين إلى هذا الحال فأهرب من الأرض فقد أدركتك الفتن و أصبح باطن

    الأرض خيرا من ظاهرها .


    سلسة الأحاديث الصحيحة المجلد السادس 1 2743 ( الصحيحة )

    ((يبايع لرجل بين الركن والمقام ، ولن يستحل البيت إلا أهله ، فإذا استحلوه فلا تسأل عن هلكة العرب ، ثم تأتي الحبشة فيخربونه خرابا لا يعمر بعده أبدا ، وهم الذين يستخرجون كنزه .))



    ثلاث أحداث متعاقبة يصفها الحديث ،و كأن إحداها علامة للتي بعدها .

    مما لا شك فيه أن آخر حدث يتعرض له الحرم هو هدم الحبش له ، و ذلك آخر الزمان حيث لا يوجد على

    الأرض من يقول لا إله إلا الله ،أي بعد أن تذهب الريح الطيبة بأرواح المؤمنين ثم لا يبقى على الأرض غير

    شرارها .. لكن النص السابق يسبقه حدوثا يبدأ :


    1) ببيعة رجل بين الركن و المقام

    2) استحلال الحرم

    3) فتنة تأتي على صريح العرب أجارنا الله منها


    لقد وقع الحدث الأول منذ أكثر من ربع قرن ، ثم تم استحلال الحرم ، بقي الحدث الأخير

    لكن أن لا أجزم بأن هذا الاستحلال الذي وقع في حادثة جهيمان هو المقصود في النص و إن كنت أجزم

    بأن المقصود بالبيعة هي الحادثة بعينها ، إلا إذا تكررت هذه الحادثة مرة أخرى في السنوات القليلة

    القادمة .

    لماذا أعتبر أن الاستحلال المقصود لم يقع بعد ؟؟؟

    لآن النصوص و الآثار التي بين أيدينا تشير و تؤكد إلى أن بيت الله الحرام سيتعرض للحرق و الهدم

    إذا توفرت علامات معينة تذكرها النصوص ، و قد تحققت هذا العلامات بمجملها .

    نبدأ بهذا النص النبوي الصحيح :


    رواه الطبراني و رجاله ثقات

    (19563‏- ‏ حَدَّثَنَا عُبَيْدٌ، ثنا أَبُو بَكْرٍ، ثنا مُحَمَّدُ بن عَبْدِ اللَّهِ الأَسَدِيُّ، عَنْ سَعْدِ بن أَوْسٍ، عَنْ بِلالِ بن يَحْيَى الْعَنْسِيِّ، عَنْ ميْمُونة، قَالَتْ: قَالَ لَنَا نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ:كَيْفَ أَنْتُمْ إِذَا مَرْجَ الدِّينُ،
    وَظَهَرَتِ الرَّعِيَّةُ، وَاخْتَلَفَتِ الأَخْبَارُ، وَحُرِّقَ الْبَيْتُ الْعَتِيقُ؟
    . )


    رواه الطبراني

    (19513‏- ‏ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بن زُهَيْرٍ التُّسْتَرِيُّ، ثنا مُحَمَّدُ بن عُثْمَانَ بن كَرَامَةَ، ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بن مُوسَى،
    عَنْ سَعْدِ بن أَوْسٍ، عَنْ بِلالِ بن يَحْيَى، عَنْ مَيْمُونَةَ، قَالَتْ: قَالَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ:
    مَا أَنْتُمْ إِذَا مَرَجَ الدِّينُ، وَسُفِكَ الدَّمُ، وَظَهَرَتِ الزِّينَةُ، وَشَرُفَ الْبُنْيَانُ، وَاخْتَلَفَ الأَخَوَانُ، وَحُرِّقَ الْبَيْتُ الْعَتِيقُ).


    مسند أحمد ج: 6 ص: 333 و رجاله ثقات

    (26872 حدثنا عبد الله حدثني أبى ثنا محمد بن عبد الله بن الزبير أبو أحمد الزبيري قال ثنا
    سعد بن أوس عن بلال العبسي عن ميمونة قالت قال رسول الله ثم ذات يوم
    كيف أنتم إذا مرج الدين وظهرت الرغبة واختلفت الأخوان وحرق البيت العتيق)



    1) مرج الدين
    2) ظهرت الرعية
    3) اختلفت الأخبار
    4) و سفك الدم
    5) و ظهرت الزينة
    6) و شرف البنيان
    7) و اختلفت الإخوان
    8) و ظهرت الرغبة
    9) و حرق البيت العتيق


    ثمان علامات .. وقوعها يشير إلى اقتراب وقوع الحدث الجلل، و الذي هو حرق البيت العتيق

    و سنرى بعد قليل علامات أخرى تؤكد أن وقوع هذا الحدث قد بات قاب قوسين أو أدنى


    1) مرج الدين


    لسان العرب ج: 2 ص: 365

    (و مَرِجَ الأَمرُ مَرَجاً، فهو مارِجٌ و مَرِيجٌ: الْتَبَسَ واخْتَلَطَ. وفـي التنزيل: فهم فـي أَمْرٍ مَرِيجٍ ؛ يقول:
    فـي ضلالٍ؛ وقال أَبو إِسحق: فـي أَمرٍ مُخْتَلِفٍ مُلْتَبِسٍ علـيهم، يقولون للنبـي: ، مرّة ساحِرٌ، ومرَّة شاعِرُ،
    ومرّة مُعَلّـمٌ مـجنونٌ، وهذا الدلـيل علـى أَن قوله مَرِيجٌ: مُلْتَبِس علـيهم. وروي عن النبـي : كيف أَنتم إِذا
    مَرِجَ الدينُ فَظَهَرَتِ الرَّغْبَةُ، واختلف الأَخَوَانِ، وحُرِّقَ البـيتُ العتـيقُ؟ وفـي حديث آخر: أَنه قال لعبد الله:
    كيف أَنت إِذا بَقِـيتَ فـي حُثالةٍ من الناس، قد مَرِجَتْ عُهُودُهم وأَماناتُهم؟ أَي اختلطت؛ ومعنى قوله مَرِجَ الدينُ: اضْطَرَبَ والتَبَسَ الـمَخْرَجُ فـيه، وكذلك مَرَجُ العُهُودِ: اضْطِرابُها وقِلَّةُ الوفاء بها؛ وأَصل الـمَرَجِ القَلَقُ. وأَمْرٌ مَرِيجٌ أَي مختلِطٌ. وغُصْن مَرِيجٌ: مُلْتَوٍ مُشْتبك، قد التبست شَناغيبه؛ قال الهذلـي: فَجَالَتْ فالتَمَسْتُ به حَشاها فَخَرَّ كأَنه غُصنٌ مَرِيجُ وفـي التهذيب: خُوطٌ مَرِيجٌ أَي غُصنٌ له شُعَبٌ قِصارٌ قد التبست. و مَرَجَ أَمْرَه يَمْرُجُه: ضَيَّعه. ورجل مِـمْراجٌ: يَمْرُجُ أُمورَه ولا يُحْكِمُها. و مَرِجَ العَهْدُ والأَمانةُ والدِّينُ: فَسَدَ؛ قال أَبو دُواد: مَرِجَ الدِّينُ، فأَعْدَدْتُ لَه مُشْرِفَ الـحارِكِ مَـحْبُوكَ الكَتَدْ و أَمْرَجَ عَهْدَهُ: لـم يَفِ به. و مَرِجَ الناسُ: اختلطوا. و مَرِجَتْ أَماناتُ الناس: فسدت. و مَرِجَ الدِّينُ والأَمرُ: اخْتَلَطَ واضْطَرَبَ؛ ومنه الهَرْجُ و الـمَرْجُ. ويقال: إنما يسكن الـمَرْجُ لأَجل الهَرْجِ، ازْدِواجاً للكلام. و الـمَرَجُ: الفِتْنَةُ الـمُشْكِلةُ. و الـمَرَجُ: الفسادُ. وفـي الـحديث: كيف أَنتم إِذا مَرِجَ الدَّينُ؟ أَي فَسَدَ وقَلِقَتْ أَسْبَابُهُ. و الـمَرْجُ الـخَـلْطُ. و مَرَجَ الله البحرَيْنِ العذْبَ والـمِلْـحَ: خَـلَطَهما حتـى التقـيا. الفراء فـي قوله عز وجل: مرج البحرين يلتقـيان)


    لسان العرب ج: 1 ص: 422

    (ورُوي عن النبـي، أَنّه قال: كيفَ أَنتُم إِذا مَرِجَ الدِّينُ، وظَهَرتِ الرَّغْبة ؟ وقوله: ظَهَرَتِ الرَّغْبةُ أَي كثُر
    السُّؤال وقَلَّتِ العِفَّة، ومَعْنَى ظُهورِ الرَّغْبة: الـحِرْصُ علـى الـجَمْع، مع مَنْع الـحَقِّ. رَغِب يَرْغَبُ رَغْبة إِذا
    حَرَصَ علـى الشيء، وطَمِع فـيه. و الرَّغْبة: السُّؤالُ والطَّمَع. و أَرْغَبَنـي فـي الشَّيءِ و رَغَّبَنِـي، بمعنًى.
    و رَغَّبَه: أَعْطاه ما رَغِبَ؛)


    ***

    إذاً.. فمرج الدين يعني أضطرب و التبس المخرج فيه ، منذ بداية الدعوة الإسلامية لم يحدث هذا الاضطراب

    الذي نلاحظه اليوم .

    كانت هناك حوادث أختلقها أهل الأهواء و البدع، لكن فيما بخص أهل السنة فالموقف كان دائما واضحا

    و جلي ، لكن في هذه المرحلة الصعبة أنقسم أهل السنة بعضهم على بعض، و ظهرت الخلافات حتى ليحار

    المؤمن في تلمس الحق ،إنه زمن الطائفة المنصورة ، الفئة القليلة التي تقاتل في بحر من الظلمات و طوفان

    من الفتن التي تجعل الحليم حيران .

    ***

    2) ظهرت الرعية

    لا أجد لها إلا معنى واحد ، كما تعلمون أن السلطان ظاهر و قاهر لرعيته ، فظهور الرعية يعني خروجهم

    على السلطان و قهره .و الله أعلم


    ***

    اختلفت الأخبار , و اختلفت الإخوان


    و هو أن يرد في الحدث الواحد أكثر من نبأ ، و هذا يشير إلى التظليل الإعلامي الذي تسيطر عليه

    الصهيونية العالمية ، فكما تعلمون فلكل حدث حقيقة واحدة، أما في عصرنا فلكل حدث ألف وجه ،

    و لا يمكن الوصول إلى الصحيح .

    لماذا ؟؟ لأن الأخبار التي تشغل المسلمين تحاك من قبل أعدآءهم، فمن أين لها الصحة ؟

    لقد مزقت آلة الكذب و التظليل و الدجل الإعلامي المسلمين اليوم شر ممزق ، و جعلتهم طوائف متناحرة

    و متنافرة فيما بينها .


    ***

    سفكت الدماء


    لا يحتاج هذا الأمر إلى شرح و تفصيل، فعصرنا هذا هو عصر سفك الدماء ، و تقتيل المسلمين

    سواء من الداخل أو من الخارج ، فكلها أوجه لعدو واحد .


    ***

    ظهرت الزينة , و شرفت البنيان , و ظهرت الرغبة


    مصنف ابن أبي شيبة ج: 6 ص: 149

    ( 30237 حدثنا عبيد الله عن عبد الحميد بن جعفر عن سفيان عن أبي إسحاق قال قال :
    أبو ذر إذا زوقتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم فالدمار عليكم )


    حلية الأولياء ج: 1 ص: 383

    ( حدثنا إبراهيم بن عبد الله ثنا محمد بن اسحاق ثنا قتيبة بن سعيد ثنا الفرج بن فضالة عن أبي سعيد
    عن أبي هريرة قال إذا زوقتم مساجدكم وحليتم مصاحفكم فالدمار عليكم)


    ظهور الزينة ليس حكرا على كتاب الله وحده ، بل أمتد إلى كافة مناحي الحياة ، في البيت و الشارع

    في كل مكان، صور و نقوش و زخارف و أبنية مرتفعة عمت الأرض كلها في سابقة لم تحدث على

    الأرض من قبل بهذا الشمول و بهذا القدر .

    المسألة لا تتعلق بالطبع بحرمة هذا الشيء أو عدمه ، لكنها تعطي صورة واضحة لانشغال الناس بالدنيا و

    حطامها ، حتى أنساهم خالقهم ، و في الحديث النبوي الصحيح و الذي يصف فيه المسلمين بالغثاء ،

    يشير الرسول صلى الله عليه و سلم إلى الداء أيضا ، و هي الدنيا .

    كيف لا ، و رسول الله يقول لمن شغل نفسه بالزراعة و أدوات الزراعة ، بأنه قد أدخل على نفسه الذل


    صحيح البخاري

    (2321 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ سَالِمٍ الْحِمْصِىُّ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ
    زِيَادٍ الأَلْهَانِىُّ عَنْ أَبِى أُمَامَةَ الْبَاهِلِىِّ ، قَالَ - وَرَأَى سِكَّةً وَشَيْئاً مِنْ آلَةِ الْحَرْثِ ، فَقَالَ سَمِعْتُ النَّبِىَّ
    يَقُولُ « لاَ يَدْخُلُ هَذَا بَيْتَ قَوْمٍ إِلاَّ أُدْخِلَهُ الذُّلُّ)


    و يقول في نص صحيح آخر

    (إذا تبايعتم بالعينة ، وأخذتم أذناب البقر ، ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد ، سلط الله عليكم ذلا
    لاينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم).


    إذا.. الانشغال بالدنيا سبيل إلى الذل ، لأنها طريق إلى هجر دين الله ، فالإشارات التي مرت معنا

    سابقا ، هي إشارات أو دلالات لوقوع أحداث في الأمة أكبر من مسألة ظهور البنيان أو تزويق المصاحف .

    إنها مسألة ذل استشرى بالأمة جعل كلاب الدنيا تتناهشها ، مما سيفجر فتنة و صراعا دموي

    لا يعلم إلا الله كيف ستئول الأمور خلاله.


    مصنف ابن أبي شيبة ج: 7 ص: 461 أسناده صحيح

    (حدثنا غندر عن شعبة عن يعلى بن عطاء عن أبيه قال كنت آخذا بلجام دابة عبد الله بن عمرو فقال :
    كيف أنتم إذا هدمتم البيت *** تدعوا حجرا على حجر قالوا ونحن على الإسلام قال وأنتم على الإسلام،
    قال ثم ماذا قال ثم يبنى أحسن ما كان فإذا رأيت مكة كظائم ورأيت البناء يعلو رءوس الجبال
    فاعلم أن الأمر قد أظلك)



    إذا رأيت مكة كظائم ، و الكظامة : هي السقاية ، و هي معروفة قديما عند أهل مكة

    و هي آبار تحفر بشكل متباعد ثم يشق فيما بينها بقنوات ، و هي اليوم كناية عن أنابيب الماء

    و كثرته في شوارع مكة.


    لقد بني المسجد كأحسن ما يكون ، و علت البيوت الجبال ، و ها هي مكة كظائم ، و قد ظهرت الزينة

    و مرج الدين ، و أختلف الإخوان فيما بينهم ، و اختلفت الأخبار ، و ظهرت الرغبة ، و تسلط على المسلمين

    الذل ، فنسأل الله العافية ، و نسأله أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن

    اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي ، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي


    ***
    عندما أُسطّر الحرف بين ثنايا ردودي ومواضيعي فإنما أُسطّره بمداد روح إخوتي معبرة عن رأيي فقط غير منطلقة من كوني مراقبة
    فأنا قبل أن أكون في هذا المركز كنتُ ولازلتُ عضوة ليس إلا

  6. #22
    الصورة الرمزية مجرد مسلمة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    العمر
    42
    المشاركات
    10,096
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

    الفصل الثالث : فتح بيت المقدس



    قبل أن أبد الحديث عن فتح بيت المقدس ،أعود و أذكر أننا تكلمنا في الفصل السابق

    عن أهم الأحداث و محطات الصراع الكائنة في نهاية عصر الجور ، و تركت الحديث عن محطات

    هامة أخرى ، نظرا لتناولها و بشيء من التفصيل في فصول سابقة من هذه المحطات :


    1) القتال على الذهب

    2) الفوضى الناتجة عن خلو المنطقة من قوة مركزية مسيطرة ، و التي ستنتهي إن شاء الله

    بقدوم الرايات السود .

    ننتقل الآن إلى أهم الأحداث الممهدة للخلافة





    فتح بيت المقدس


    لا أحد يعلم سوى الله الظروف المحيطة بهذا الحدث المهم ، و لا أحد أيضا يعلم تاريخ حدوثه

    و لا الظروف التي ستسبق هذا الحدث ، و التي ستكون دون شك عامل حسم في هذه المعركة

    النصوص النبوية لم تذكر هذا الحدث أو بالأحرى لم تصلنا النصوص التي تتكلم عن هذا الحدث

    و لا يعلم إلا الله سبب هذا الأمر .

    بعكس القرآن الكريم و الذي ذكر هذا الحدث في سورة الإسراء دون تفصيل ، و هذا ما جعل المفسرين

    يعتقدون بأن الأحداث المذكورة في سورة الإسراء كائنة في الأزمنة الغابرة .

    نحن نعلم قطعا أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد ذكر هذه الحادثة بتفاصيلها ، لكن مشيئة الله

    أن لا تنتشر هذه النصوص بين المسلمين حتى ماتت بموت من سمعها ؟ لماذا ؟؟؟

    هذا من حكمة الله و قدرته و تصريفه للأمور ، بحيث تقع الأحداث دون علم البشر بمجرياتها

    فتصور أن هناك نصوص نبوية تتحدث عن الوقائع التي ستعيشها الأمة ، منذ بداية عصر الجور

    و حتى تقوم دولة الخلافة ، فكيف ستكون حيات الناس و أفعالهم ؟

    ستكون أفعالهم دون ريب ، عبارة عن ردات فعل متأثرة بهذه النصوص الغيبة، التي جعلت

    من الحدث قدر لا مفر من حدوثه ، فتقف الأمة مبهوته لا قدرة لها على العمل أو التأثير .

    أي أن النصوص سلبت الإنسان إرادته في إدارة الحدث


    لن نستغرق في هذه المسألة ، فلها إن شاء الله مبحث خاص و الذي عنوانه
    جهل مسلمي آخر الزمان بنصوص الملاحم و الفتن


    ***

    على كل حال ، اليهود موعودين بمن يسومهم سوء العذاب


    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ الْعِقَابِ
    وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ) (لأعراف:167)


    و صورة هذا العذاب موجودة في الآيات التي تحدثنا عنها في سورة الإسراء


    بسم الله الرحمن الرحيم
    ( إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لَأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ
    وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيراً) (الاسراء:7)




    و قد تكلمت في فصل سابق عن هذه الآيات الكريمات ، و التي تتكلم عن خزي و عار سيلحق هؤلاء

    اليهود ، يتبع ذلك دخول بيت المقدس و تحديدا المسجد ، و لا أقصد البناء قطعا ، إنما أقصد المكان

    المقدس الذي عليه المسجد ، و يجب أن نلحظ تركيز الآية على دخول المسجد .


    و إن الحديث عن تتبير العلو قد جاء بعد دخول المسجد ، مما يعني أن استكمال العلو لبني إسرائيل

    يكمن في تدنيس البقعة المقدسة للمسجد الأقصى و الله أعلم

    و إن إساءة الوجه تكمن في إظهار زيف ما تدعيه الصهيونية و مؤسساتها الدنية بخصوص أنهم

    شعب الله المختار ، و إن عودتهم هذه الأرض، و أمتلاكم للهيكل سيكون مشروع أبدي .

    باختصار هذا الدخول لن يهدم الطموح اليهودي و حسب، بل سيهدم طموح مئات الملايين من النصارى

    الذي يعولون كثيرا هذا المشروع الشيطاني الكاذب ، و قد يزيد الإساءة لهم ما قد يرافق هذا الفتح

    من تأييد رباني واضح للمجاهدين ، إضافة إلى الخزي المادي الذي سيلحق اليهود من جراء هذا الفتح

    حيث سيحكم فيهم إن شاء الله بحكم سعد بن معاذ الذي وافق حكم الله .



    كما جاء في الحديث ( المتفق عليه)

    ( وعن أبي سعيد الخدري ، قال: لما نزلت بنو قريظة على حكم سعد بن معاذ ، بعث رسول الله
    إليه فجاء على حمار ، ***ا دنا قال رسول الله :
    "" قوموا إلى سيدكم "" فجاء فجلس ، فقال رسول الله : إن هؤلاء نزلوا
    على حكمك . قال: فإني أحكم أن تقتل المقاتلة وأن تسبى الذرية . قال: لقد حكمت فيهم
    بحكم الملك و في رواية أخرى بحكم الله )



    طبعا أن مسألة الخزي و إساءة الوجه لا يُنظر منها كما قد يعتقد البعض ، أي فوائد عسكرية

    تساهم في تعزيز الفتح نفسه .

    ما أقصده أن الفائدة من هذه الإساءة هو حسم المعركة عالميا لصلح المسلمين ! كيف ؟؟؟

    يجب أن تعلم أخي الفاضل أن الفتح القادم بإذن الله لن يكون معركة عسكرية بالمفهوم المتعارف

    عليه للحروب ، معركة الفتح معركة ربانية أحد أطرافها جنود الله و صفوته على الأرض .

    و الطرف الثاني أعداء الله و المؤمنين ، من اليهود و النصارى ، المعركة لن تكون في ظروف

    عالمية طبيعية ، بمعنى أنها ستقع في وقت تكاد الحروب و تبعاتها أن تأتي على أهل الأرض .

    بمعنى أن المعركة القادمة ستكون في زمن تكون جميع النظم الدولية التي نشاهدها اليوم عبارة

    عن أثر بعد عين ، من بقي من البشر على الأرض ينتظرون الخلاص مهما تكن ملة الرجل الذي سيأتي به .

    بمعنى أن ظهور المسلمين بهذا التأييد الرباني في منطقة عصمها الله من الخراب المدمر ، سيكون

    بمثابة المنتصر الذي سيفرض شروطه في عالم شبه مدمر ، و للتوضيح أكثر :

    لم يعد السلاح هو الذي يحدد دولة القطب الواحد المسيطرة على الأرض ، بل الماء و الغذاء هما

    سيكونان السلاح الفتاك الذي سيُخضع العالم كله لدولة الخلافة الحديثة ، و التي تمتلك فوق كل

    ذلك القوة اللازمة لحماية ما لديها من خيرات ، و التي سنتكلم عنها بعد قليل .

    تبدأ الخلافة الإسلامية في بيت المقدس ، و يبايع لرجل من عترة رسولنا محمد صلى الله عليه و سلم

    في عصر بدأت فيه الحضارة التي جلبت الدمار على الأرض بالأفول ، ليبدأ من جديد

    عصر السيف و الخيل , حيث تأتي سنوات حكم المهدي السبعة مليئة بالخصب و النماء، تصب السماء

    قطرها ، و تخرج الأرض بركتها ، تنمو فيهن الأمة و تعظم .


    سلسة الأحاديث الصحيحة المجلد الثاني -711 ( الصحيحة )

    ( يخرج في آخر أمتي المهدي ؛ يسقيه الله الغيث ، وتخرج الأرض نباتها ، ويعطي المال صحاحا ،
    وتكثر الماشية ، وتعظم الأمة ، يعيش سبعا أو ثمانية . يعني: حجة
    ) .


    كما تعلمون فقد شاع في معظم الأديان و الملل الحديث عن ( المخلص ) ، فلا تجد ملة إلا و تنتظر

    هذا المخلص الذي سيظهر ملتهم على باقي الملل ، لكن نحن كمسلمين و أقصد أهل السنة طبعا

    لا نشطح بمعتقداتنا و لا نقول على الله بغير علم ، و لا نغلو بالمهدي لنضاهي به بقيت الأديان و الملل

    الباطلة ، لقد بشرنا حبيبنا محمد صلى الله عليه و سلم ، بأن الله سيبعث لهذه الأمة في زمن

    ستملأ فيه الأرض بالظلم و العدوان ، رجل من عترة نبيه محمد صلى الله عليه و سلم

    سيملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت جورا و ظلما .



    صحيح الجامع الصغير- المجلد الثاني- 5074 ( صحيح )

    ( لتملأن الأرض ظلما و عدوانا ثم ليخرجن رجل من أهل بيتي حتى يملأها قسطا و عدلا
    كما ملئت ظلما و عدوانا)



    طبعا و للأسف الشديد ، جرى شبه إجماع في الأمة دون اعتماد أي دليل صحيح و صريح

    على أن هذا الخليفة المذكور في النصين السابقين، و أقصد ذلك الخليفة الذي سيملأ الأرض عدلا

    هو الخليفة الذي سيكون في الزمن الذي سينزل فيه نبي الله عيسى عليه السلام إلى الأرض لقتل الدجال .

    لأنهم و للأسف الشديد قد ربطوا بين الخليفة الصالح الذي سيهبط عيسى عليه السلام في زمانه،

    و بين هذا الخليفة الذي سيملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت ظلما و عدوانا، دون أن يكون لديهم في ذلك

    دليل صحيح و صريح .

    و سأعمل إن شاء الله على تقويض هذه الفكرة الخاطئة ، مع وضع تصور صحيح للأحداث على ضوء

    النصوص الصحيحة إن شاء الله .



    ***
    عندما أُسطّر الحرف بين ثنايا ردودي ومواضيعي فإنما أُسطّره بمداد روح إخوتي معبرة عن رأيي فقط غير منطلقة من كوني مراقبة
    فأنا قبل أن أكون في هذا المركز كنتُ ولازلتُ عضوة ليس إلا

  7. #23
    الصورة الرمزية مجرد مسلمة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    العمر
    42
    المشاركات
    10,096
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

    و سأعمل إن شاء الله على تقويض هذه الفكرة الخاطئة مع وضع تصور صحيح للأحداث

    على ضوء النصوص الصحيحة إن شاء الله

    ***

    لو رجعنا إلى النص الذي يتحدث عن الصفات التي تميز زمن هذا الخليفة المهدي.. ماذا نجد ؟

    ( يخرج في آخر أمتي المهدي ؛ يسقيه الله الغيث ، وتخرج الأرض نباتها ، ويعطي المال صحاحا
    ، وتكثر الماشية ، وتعظم الأمة ، يعيش سبعا أو ثمانية )


    علما أن هذا الخليفة سيأتي في زمن ظلم و عدوان ،أي في زمن حروب و قهر و ظلم سيملأ الأرض .

    فترة حكمه ستكون قياسية من حيث المدة ، سبع أو تسع سنوات لا أكثر ، لكن هذه السنوات ستكون

    الأمة في نعمة لم تشهدها من قبل .


    ـ سنن ابن ماجة 36- كِتَاب الْفِتَنِ بَاب الْكَفِّ عَمَّنْ قَالَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ 4083 ( حسن )

    (حدثنا نصر بن علي الجهضمي حدثنا محمد بن مروان العقيلي حدثنا عمارة بن أبي حفصة
    عن زيد العمي عن أبي صديق الناجي عن أبي سعيد الخدري أن النبي قال:
    يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فتسع فتنعم فيه أمتي نعمة لم ينعموا مثلها قط تؤتى
    أكلها ولا تدخر منهم شيئا والمال يومئذ كدوس فيقوم الرجل فيقول يا مهدي أعطني فيقول خذ
    .)



    مجمع الزوائد -الجزء الرابع

    (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ:"يَكُونُ فِي أُمَّتِي الْمَهْدِيُّ، إِنْ قُصِرَ
    فَسَبْعٌ وَإِلا فَثَمَانٍ، وَإِلا فَتِسْعٌ، تَنْعَمُ أُمَّتِي فِيهِ نِعْمَةً لَمْ يَنْعَمُوا مِثَلَـهَا، يُرْسِلُ اللَّهُ السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا،
    وَلا تَدَّخِرُ الأَرْضُ بِشَيْءٍ مِـنَ النَّبَـاتِ وَالْمَـالُ كُدُوسٌ يَقُومُ الرَّجُلُ، فَيَقُولُ: يَا مَهْدِيُّ، أَعْطِنِي فَيَقُولُ: خُذْ)
    رواه الطبري في الأوسط و رجاله ثقات



    1) يسقيه الله الغيث

    2) لا تدخر الأرض من أكلها شيء

    3 ) المال كدوس أي جم كثير

    4 ) تعظم الأمة أي يزيد عددها

    5) تكثر الماشية


    كل هذه الصفات تؤكد على ميزة زمن الخلافة الراشدة ، لكن تعلمون أن الأرض اليوم تشهد تقدم

    زراعي هائل، فالهكتار الواحد من الأرض يعطي أضعاف ما كان تعطيه عشرات الهكتارات

    فيما مضى ، و كذلك الأمر بالنسبة للمواشي ، خصوصا منها التي تخص التغذية البشرية .

    فماذا يعني أن يبشر الله الأمة بهذه الميزات في عصر المهدي ؟

    و ما الذي يجعل الأمة تعظم و تزيد في سبع سنوات ؟؟؟

    إنه القحط و الجفاف و موت الأرض في أكثر بقاع العالم ، نتيجة للحرب المدمرة و التي ستسبق

    عصر المهدي ، مما يجعل تلك الميزات هي الفيصل في حسم المعركة لصالح المسلمين .

    سيُذعن من نجا من البشر لدولة الخلافة بالطاعة ، مقابل الطعام و الماء ، و سيدخل الكثير من الناس

    في الإسلام حتى تعظم الأمة في فترة قياسية .

    هذه السنوات السبع لن تكون سنوات حروب بالمفهوم المادي للحرب ، بل هي سنوات حروب

    دبلوماسية ، ستحصد دولة الإسلام الفتية من خلاله ، على السيادة المطلقة على الأرض، لأنها

    ستكون المنتج شبه الوحيد للغذاء ، إضافة إلى أنها المجتمع الوحيد الذي يحميه نظام دولة عادل

    في ظل انهيار كامل لمنظومة الدول العالمية المعروفة اليوم على الأرض .


    ***


    من أين يأتي المهدي


    الشائع عند الناس أن المهدي يخرج من مكة، ذلك أن البيعة ستتم بين الركن و المقام، و هذا الأمر

    صحيح بالنسبة للخليفة الذي يخرج بعد فتنة الدهيماء.

    أما الخليفة الذي سيخرج إن شاء الله قريبا، أي في آخر عصر الجبابرة ، فسيأتي مع الرايات

    السود القادمة من المشرق، فهو مجاهد من المجاهدين ، يبايع له في بيت المقدس بعد فتحه

    إن شاء الله ، حيث يكون المسلمين في أوج انتصارهم بعد سنوات من الجهاد و الفتن، فتكون

    سنوات المهدي نعمة ينعمها الله على هذه الأمة، و يملئها بالخصب و النماء .


    ( عن ثوبان ، قال: قال رسول الله : إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت
    من قبل خراسان فأتوها فإن فيها خليفة الله المهدي )
    . رواه أحمد ، والبيهقي في "" دلائل النبوة "




    المستدرك على الصحيحين ج: 4 ص: 510

    [ 8432 ] أخبرنا أبو عبد الله الصفار ثنا محمد بن إبراهيم بن أرومة ثنا الحسين بن حفص
    ثنا سفيان عن خالد الحذاء عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان رضى الله تعالى عنه قال :
    قال رسول الله يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم بن خليفة ثم لا يصير إلى واحد
    منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونكم قتالا لم يقاتله قوم ثم ذكر شيئا فقال
    إذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج فإنه خليفة الله المهدي )
    هذا حديث صحيح على شرط الشيخين




    ذكرت في أكثر من موضع أن الفلاح يأتي، بالنظر إلى النصوص النبوية نظرة تختلف عن بقية

    النصوص التي دونها البشر , لماذا ؟؟؟

    لأن النصوص النبوية وحي من السماء ، قيض الله له رجال صدق حفظوه لنا ، كما قاله سيد ولد آدم

    فهو من أبلغ و أفصح ما قيل أو سيقال ، خالي من الحشو و الزيادة ، لكل كلمة معنى و مدلول.

    لا ينكر أي شخص وجدود نصوص موضوعة ، و هذا مبحث آخر .

    نحن نتكلم عما صح عنه صلى الله عليه و سلم


    ***

    أيها الأفاضل لو دققنا في النص السابق و بالذات في هذا المقطع منه :

    ( شيئا فقال إذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج فإنه خليفة الله المهدي )

    ما الشيء الملفت للنظر ؟؟؟

    أنه قول رسول الله صلى الله عليه و سلم : "(إذا رأيتموه ) فبايعوه "

    إذاً.. الرؤيا ثم البيعة , لكن كما يتضح من النص ، فالوصول إلى هذا الخليفة فيه مشقة شديدة و خوف

    لماذا ؟؟؟؟

    لأن الرؤيا تعني بالمفهوم المتعارف عليه , وجود الشيء المرئي على مقربة من الرائي، و الأمر هنا

    لا يحتاج إلى الحبو للمبالغة بضرورة تحمل المشقة للوصول إلى الخليفة من أجل البيعة ، هذا الأمر

    يضعنا أمام عدة احتمالات لتفسيره :

    لكن قبل ذلك يتوجب علينا معرفة العنصر الجغرافي لهذه الأحداث ، و هل ستقع هذه الأحداث

    في مكان واحد أو أكثر .


    1) منطقة الكنز : حيث سيتم الاقتتال فيه و هي دون ريب في الجزيرة العربية

    لعدة اعتبارات :

    أولاها.. أن المخاطب بهذا الحديث هم الصحابة رضوان الله عليهم ( عند كنزكم )

    ثانيا ) أن الجهة المحددة لمجيء الرايات السود هي المشرق ، و هي خرسان ، كما جاء في نصوص

    أخرى و هذا يتوافق و الوضع الجغرافي للجزيرة .

    لكن هنا سؤال حول ماهية الكنز المذكور في الحديث ؟!

    أ) فهل هو كنز الكعبة : و الخلاف لا يتعلق به إنما ذكر عند كنزكم فقط لأجل تحديد المكان

    ب) هل هو النفط و هذا احتمال وارد و معقول

    ج) هل هناك معدن سيظهر في القريب العاجل سيحدث خلافا بين أبناء الخليفة

    د) و هو الاحتمال الأخير، أن يكون هناك فعلا معدن ما موجود و يستخرج الآن بسرية تامة ،

    و هذا يعيدنا إلى حديث الفرعون الذي سبق و تكلمنا عنه في بداية الفصل الثالث :

    ( تخرج معادن مختلفة معدن منها قريب من الحجاز يأتيه من شرار الناس يقال له فرعون
    فبينما هم يعملون فيه إذ حسر عن الذهب فأعجبهم معتمله إذ خسف به وبهم )



    2) منطقة البيعة : هل هي ذات المنطقة التي يتم فيها الخلاف بين أبناء الخليفة

    أم هي منطقة أخرى لا علاقة لها بالحجاز ؟؟

    طبعا و دون شك سؤال ساذج ، فليس من المعقول أن يكون المقصود بهذه الأرض هي الجزيرة العربية

    و ليس من المعقول أيضا أن تكون البيعة المقصودة بالنص هي بعد اختلاف أبناء الخليفة و خروج

    الرايات السود عليهم ، لأن مرحلة قتال المتناحرين على الكنز هي مرحلة متقدمة نوعا ما.

    إن لم تكن هذه المرحلة واقعة في عداد فتوحات المهدي .

    فكما جاء في النص ، سيقاتل المهدي و معه أصحاب الرايات السود ، سيقاتلون المتناحرين

    عند الكنز قتال الأعداء ، بل قتالاً لم يُرى مثله ، و ليس المقصود بهذا القتل طبعا المسلمين في

    تلك الأرض عامة ، إنما القتال سيكون ضد عصابات المفسدين المتناحرين و من ينحو نحوهم .


    ***

    بجميع الأحوال لا يمكن الجمع زمنيا بين بيعة الثلج ، و فتح الجزيرة ، فإحداهما سابق للأخر ،

    و من غير المعقول أن تكون بيعة الثلج متأخرة إلى ما بعد فتح الجزيرة ، لأنه من غير المعقول

    أن ينتقل المهدي بعد أن أصبح ذا قوة و منعة، إلى أرض ذات ثلج، فيكون في مجيء الناس إليه

    مشقة و جهد ، و من غير المعقول أيضا ، أن يكون هذا الأمر بعد ظهور قوة المهدي ، خصوصا

    و إن النص يوحي بأن المبايعين قد يضطروا للزحف على الثلج للوصول إلى الخليفة ، و هذا كناية

    عن خوفهم من أمر ما يتربص بهم !!


    فمتى هي بيعة الثلج ؟؟؟

    و لماذا الزحف فيها ؟؟؟

    و ما هو مكان حدوثها ؟؟


    باختصار شديد. بيعة الثلج هذه ستكون و الله أعلم متقدمة بضع سنوات عن فتح الجزيرة ، أي إنها

    قد أصبحت قاب قوسين أو أدنى، و الله أعلم ,,,,

    و لا بد أن تعلم أخي ..أن الخليفة الأول قد مازته السنة النبوية بصفات من أجل التيقن من شخصيته

    قبل خلافته ، فهو مجاهد من آل بيت المصطفى ، يقاتل في الشرق في أرض خرسان.

    أسمه محمد بن عبد الله أو شيء قريب جدا من هذا الاسم، مع ترجيح أن يكون اسمه محمد بن عبد الله

    سيكون ظهوره في زمن ستكون الأرض مملوءة بالظلم و العدوان .

    يقترن ظهوره بظهور رايات سود في الشرق .


    أما صفاته الجسدية :

    فهو أقنى الأنف أجلى الجبهة ......


    صحيح الجامع الصغير - المجلد الثاني - 6736 ( حسن )

    (المهدي مني أجلى الجبهة أقنى الأنف يملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت جورا و ظلما
    يملك سبع سنين
    )


    يقترن ظهوره أيضا بوجود فساد عظيم في الجزيرة من قبل حكامها ، و بوادر انشقاق بينهم

    ظهوره يقترن بحشر شرار الناس للعمل بمعادن قرب الحجاز

    أمور و صفات كثيرة تجعل معرفة المهدي ميسرة بإذن الله للمسلمين ، قبل خلافته ببضع سنوات .

    و يجب أن تعلم أخي: أن ظهور الخليفة محمد بن عبد الله ، يختلف عن ظهور الخليفة الذي سيغزوه

    جيش الخسف ، و هو الذي سيعوذ في الحرم على ضعف منه و من أصحابه ، حيث سيكون ظهوره

    في زمن تكون الأرض مملوءة بالكفر ،و قلة العلم و الدين ، يكاد أن يكون الدين فقط في المدينة

    و مكة ، و هذا الأمر أقتضى أن يؤيده الله بعلامات و نصر رباني لا مجال معها للتشكيك بأمره .

    أما الخليفة محمد بن عبد الله ، فظهوره القريب إن شاء الله يأتي في زمن انتشار العلم ، و اهتمام

    شديد ، و مراقبة حثيثة للأوضاع .

    كما أن خروجه يأتي في زمن حروب دولية ، تقتضي أن يكون أنصاره من الكثرة بحيث يمكنون

    دين الله ، من خلال حروب متعددة ، أهمها فتح بيت المقدس ، و طرد اليهود ، و فتح الحجاز ،

    و القضاء على الفتنة فيها.

    إذاً ..الخليفة محمد بن عبد الله سيكون إن شاء الله معروفا للقاصي و الداني خلال فترة وجيزة .و الله أعلم

    و سيشتهر أمره حتى يراه الناس على شاشات التلفاز.

    عند ئذ تصبح بيعته على الجهاد واجبة بحق المسلمين القادرين على الوصول إليه عبر ثلج خرسان .

    أما بيعة الخلافة فستكون بإذن الله في بيت المقدس ، بعد فتح الجزيرة .و الله أعلم

    و هذا يعني بروز قوة جديدة أو قيادة جديدة في الشرق، يبرز من خلالها الخليفة محمد بن عبد الله

    و يعرف ، و تبقى هذه القوة تنتظر مدد المبايعين حتى تتهيأ الظروف ، و تحدث الفوضى بسقوط دولة

    الكفر ، و يتمكن المجاهدين من المجيء إلى المنطقة .


    سنن الترمذي ج: 4 ص: 531

    ( 2269 حدثنا قتيبة حدثنا رشدين بن سعد عن يونس عن بن شهاب عن الزهري عن قبيصة
    بن ذؤيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله ثم تخرج من خراسان
    رايات سود لا يردها شيء حتى تنصب بإيلياء)


    إيلياء : هي بيت المقدس

    و الرايات السود هي ذاتها الريات التي تحدثنا عنها قبل قليل ، و هم أنصار المهدي محمد بن عبد الله

    و معنى لا يردها شيء : أنها ذات قوة و منعة بحيث تزيل أي عقبة تحول بينها و بين دخول بيت المقدس

    أكتفي بهذا القدر من الحديث عن الجهة التي سيخرج منها المهدي .

    لننتقل إلى ما بعد الخلافة و الحديث عن سمات هذه الفترة:


    ***

    سمات عصر المهدي محمد بن عبد الله

    إن الحديث عن هذه الفترة الزمنية حديث ذي شجون ، بلغنا الله إياها معصومين من الفتن

    الخلافة على منهاج النبوة في ظل هذا الظلم و القهر أصبحت بحق حلما يداعب مخيلة كل مؤمن

    الأمن، و الأمان ، الانتماء إلى كيان عادل يسيطر على طموحات الملل الدنيئة ، و التي لم تكسب

    الإنسانية منهم غير الحرب و الدمار .

    إضافة إلى رخاء و تأييد رباني في الأرض و السماء


    يتميز زمن المهدي بالسمات التالية:


    على الصعيد الداخلي

    1) الأمن و العدل في ظل دولة خلافة دستورها كتاب الله و سنة رسوله

    2) استفاضة المال و كثرته ، و قد تحدثنا في فصل سابق عن أثر نقصان تعدد الناس في زيادة

    المال ، يضاف إلى ذلك سيطرة دولة الخلافة على إمكانات الأمة ، و توزيعها بالعدل و الإنصاف

    3) زيادة تعداد النساء على الرجال و عودة الرق من جديد

    4) عودة الخير و البركة إلى الأرض حتى لا تدخر من أكلها شيء ، و كثرة الأمطار حتى لا تدخر

    السماء من قطرها شيء



    سنن ابن ماجة 36- كِتَاب الْفِتَنِ 4083 ( حسن )

    ( حدثنا نصر بن علي الجهضمي حدثنا محمد بن مروان العقيلي حدثنا عمارة بن أبي حفصة
    عن زيد العمي عن أبي صديق الناجي عن أبي سعيد الخدري أن النبي قال:
    يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فتسع فتنعم فيه أمتي نعمة لم ينعموا مثلها قط تؤتى
    أكلها ولا تدخر منهم شيئا والمال يومئذ كدوس فيقوم الرجل فيقول يا مهدي أعطني فيقول خذ
    ).



    أما على الصعيد الخارجي فيمكن اختصاره بما يلي :


    إن دولة فتية فرضت نفسها و حسمت نتيجة الحرب لصالحها في ظل دمار شامل على الأرض و ظهور

    تغيرات مناخية و جيولوجية مع انتشار الجوع و الأمراض في كل مكان ،بعكس دولة الخلافة التي

    أمدها الله بكل مقومات الأمن و البركة و النبات و كثرة الماشية .

    سيجعل التجمعات البشرية على الأرض تابع اقتصادي لدولة الخلافة شاءت أم أبت .


    ***

    و الآن نعود للتعليق على السمات المميزة لعصر المهدي على الصعيد الداخلي:


    المهدي كما ترون يقطع حلقة الظلم و الجور التي سبقت عصره ، ليملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا

    و ظلما ، حيث سيعم السلام في أرض الإسلام ، و ستترك آيات الله في نصر عباده المؤمنين ، الأثر

    البليغ في نفوس الشعوب الأخرى ، مما يدفع الكثير لاعتناق الإسلام ، لما لمسوا من تأييد الله له

    و من ثم تأثرهم بعدل المهدي ، مما يكون سبب مباشر في عظمة الأمة و نموها بشكل سريع.


    سلسة الأحاديث الصحيحة - المجلد الثاني - 711 ( الصحيحة )

    ( يخرج في آخر أمتي المهدي ؛ يسقيه الله الغيث ، وتخرج الأرض نباتها ، ويعطي المال صحاحا
    ، وتكثر الماشية ، وتعظم الأمة ، يعيش سبعا أو ثمانيا . يعني: حجة ).


    من يتمعن في الحديث السابق ، و يرى صفة السنوات السبع التي يحكم فيها المهدي ، يدرك دون ريب

    أنها سنوات سلم لا سنوات حرب ، و نحن نعلم ما تعنيه الحرب من نقص في الأمة و نقص في الماشية

    و إهمال في الزراعة ، و عدم استقرار أمني للناس.

    كما أود أن أنبه لأمر قد ورد في الحديث السابق :

    كلمة ( تعظم الأمة ) هذه الكلمة تشير إلى أن المهدي قد بدأ حكمه للأمة و هي في

    قلة عددية، و هذا يخالف ما نحن عليه اليوم ، و بالتالي فلا مهدي قبل أن يصل النقص في تعداد

    المسلمين إلى الدرجة التي تصبح الزيادة فيها مهمة جدا ، حتى تعتبر مزية من مزايا حكم المهدي .

    فلو جئنا فرضا إلى الرأي القائل بأن هذا الخليفة هو الخليفة عائذ الحرم ، لكان واجبا علينا الاعتقاد

    بأن هذا الخليفة هو الذي سيخوض الملاحم، و يقاتل الدجال ،و يفتح مدن الشرك ،و كل هذه الأحداث

    ستكون سبب في نقص تعداد الأمة لا زيادتها. كما سنرى لاحقا

    و هنا أنوه لمن يظن أن المقصود بعظمة الأمة هو العظمة العسكرية التي قد تحققها فترة حكم المهدي

    من خلال الفتوحات .

    فأقول : هذا الاعتقاد لا يصح في عصر الخليفة الأول ، و الذي سمة عصره الأمن و السلم و الرخاء

    هذه الصفات التي تتناقض و الحرب و الفتوحات ، كما أن المهدي حين يتسلم الحكم تكون أمة الإسلام

    التي هي قليلة العدد، أعظم قوة على الأرض ، ذلك أن المسلمين ما فتحوا بيت المقدس حتى قضوا

    على الوجود الرومي في هذه الأرض ، و حتى ينتهي السلطان الذي بأيديهم ، و أقصد هنا الأسلحة

    الحديثة التي يمكن لها أن تهدد دولة الإسلام الفتية.



    كثرة النساء و قلة الرجال


    كما هي الحرب دائما ، وقودها الأول هم شباب الأمة و فتيانها ، فأمة الإسلام كذلك ستبتلى

    بهذا النقص في تعداد الرجال لأسباب التالية :


    أولاً: نعلم يقينا أن الحرب الحديثة لا تفرق بين طفل و أمرة أو رجل ، فالموت سيطال الجميع

    دون ريب ، و بالتالي فالفارق بين تعداد النساء و الرجال في بداية عصر المهدي الأول ، سيكون

    قليل نوعا ما. لكن هذا الفارق سيزداد نتيجة لما سيدخله الله على المسلمين من فيء ، سواء

    من نساء بني إسرائيل ، أ و نساء النصارى.

    طبعا هذا الفارق سيزيد فيما بعد ، بسبب تحول أساليب الحرب إلى الطراز القديم ، و ذلك بعد

    زوال الأسلحة الحديثة ، و هذا النوع من القتال يكاد أن يكون حكرا على الرجال ، و من هنا سيبدأ

    الفارق بالازدياد حتى يصل إلى أوجه في آخر عمر أمة الإسلام ، حيث سيكون الرجل الواحد قيم

    الخمسين امرأة .

    و من يتتبع الأحاديث النبوية يجد هذا التدرج موجود و بيّن:


    جاء في زوائد الهيثمي
    مسند الحارث(زوائدالهيثمي) ج: 2 ص: 788

    (793 حدثنا إسماعيل ثنا إسماعيل بن عياش عن يحيى عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه
    عن النبي قال ثم لا تقوم الساعة حتى يتبع الرجل قريب من ثلاثين امرأة
    كل تقول أنكحني , أنكحني
    )


    مسند إسحاق بن راهويه 1-3 ج: 1 ص: 390

    (3 أخبرنا يحيى بن يحيى نا إسماعيل بن عياش عن يحيى بن عبيد الله عن أبيه عن أبي هريرة
    رضي الله عنه عن رسول الله قال ثم لا تقوم الساعة حتى يتبع الرجل
    قريب من ثلاثين امرأة كلهن يقول أنكحني أنكحني , أنكحني)



    الفردوس بمأثور الخطاب ج: 5 ص: 85

    (أبو هريرة لا تقوم الساعة حتى يتبع الرجل قريباَ من ثلاثين امرأة كلهن تقول أنكحني , أنكحني)


    ثم تبدأ النسبة في الارتفاع ، نتيجة للفتن التي تأتي بعد زمان الخليفة صاحب بيت المقدس، لترى

    أربعين امرأة يتبعنا الرجل الواحد



    صحيح البخاري ج: 2 ص: 513

    (1348 حدثنا محمد بن العلاء حدثنا أبو أسامة عن بريد عن أبي بردة عن أبي موسى رضي الله
    عنه عن النبي قال ثم ليأتين على الناس زمان يطوف الرجل فيه بالصدقة من
    الذهب ثم لا يجد أحدا يأخذها منه ويرى الرجل الواحد يتبعه أربعون امرأة يلذن به من قلة الرجال
    وكثرة النساء ( متفق عليه )



    و في الصحيحين أيضا جاءت رواية أخرى لتقول خمسين امرأة يلذن بالرجل الواحد


    عن أنس ، قال: سمعت رسول الله يقول: "" إن من أشراط الساعة أن
    يرفع العلم ، ويكثر الجهل ، ويكثر الزنا ، ويكثر شرب الخمر ، ويقل الرجال ، وتكثر النساء ،
    حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد "" . وفي رواية: "" يقل العلم ، ويظهر الجهل "" . متفق عليه .



    و قد أوردت هذه الروايات و التي تتأرجح فيها الأعداد بين الثلاثين و الخمسين ، نتيجة لعودة الناس

    للقتال بالأسلحة التقليدية القديمة ، كذلك بسبب كثرة السبايا في تلك الأيام، لكن السبب الرئيسي

    سيكون نتيجة لكثرة ما يقتل من الرجال في الملاحم و الفتن الكائنة بعد الخلافة الأولى في بيت المقدس

    بدليل قول النساء للرجل ( أنكحني , أنكحني ) و نحن نعلم أن السبية ليس لها أن تقول هذا .

    إذاً.. الحرة هي التي تسعى خلف الرجال ليستروها و ليست السبية أو العبدة .

    و في هذه الأحاديث رد على كل من يتشدق بالقول : أن تعداد الأمة لن يقل كثيرا قبيل نزول

    عيسى عليه السلام

    و الله أعلم

    ***
    عندما أُسطّر الحرف بين ثنايا ردودي ومواضيعي فإنما أُسطّره بمداد روح إخوتي معبرة عن رأيي فقط غير منطلقة من كوني مراقبة
    فأنا قبل أن أكون في هذا المركز كنتُ ولازلتُ عضوة ليس إلا

  8. #24
    الصورة الرمزية مجرد مسلمة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    مكة المكرمة
    العمر
    42
    المشاركات
    10,096
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي رد: بحث(البداية لزمن فتن النهاية...لأبي سفيان)

    الباب الثالث : ما بعد المهدي الأول

    الفصل الأول : حديث الأحلاس



    يعتبر حديث الأحلاس من الأحاديث التي تتكلم عن مرحلةطويلة

    من حياة الأمة ،فهو يبدأ بالفتنة التيتعيشها الأمة اليوم و ينتهي

    الحديث فيه عن فتنة الدجال و التي تسبق نزول نبي الله عيسى

    عليه السلام بعام و بضعة أشهر 0

    و يعتبر هذا الفصل هو البداية الحقيقية لمناقشة الأبعادالزمنية

    لحياة الأمة 0

    أيها الأخوة الأفاضل :قد لا يدرك المتابع لهذا الكتاب ممن ليس لديه

    إطلاع واسع على علم الملاحم والفتن الهدف الذي لأجله قد تم

    أعداد هذا البحث

    أيها الأخوة:هناك شبه إجماع عندالعلماء و العامة من الناس

    على أن الأمة موعودة أخر الزمان بخليفة راشد هو المهدي،

    و إن مجيء هذا الخليفة يجعلنا أمام الملاحم الكبرى وجها لوجه

    و بالتالي فنحن أيضا أمام فتنة الدجال وجها لوجه

    ما أقصده أن هذا الإجماع الغير مستند أساسا إلى قواعد سليمة

    أو إلى نصوص محكمة يعتبر أن الخليفة الذي ذكر رسولالله

    صلى الله عليه و سلم بيعته في بيت الله الحرام ,

    و الذي سيبعث إليه أحد الطغاة جيش الخسف من الشام للقضاء

    عليه و على من بايعه 0

    هذا الخليفة بنظر الجميع هو الخليفة الذي سيحكم الأمةسبع

    سنوات أو تسعة ،حيث ستنعم الأمة في عهده نعماء لم تشهدها

    من قبل ،و هذا الخليفة أيضا هوالذي سيقود جيوش المسلمين

    لتوحيد الأمة الإسلامية

    و من ثم تأديب الروم و من ثم الدخول معهم في صلح آمن

    و من ثم سيقود هذا الخليفة جيش المسلمين في الملحمةالكبرى

    و هو الذي سيفتح مدينتي الكفر روما وقسطنطينية

    و هو الذي سيشهد نزول الدجال في عصره ثم نزول نبي الله

    عيسى عليه السلام 00

    مجموعة من الأعمال يفترض بالمهدي أن يقوم بتنفيذها خلال فترة

    زمنية قصيرة جدا !

    لقد أصبح المهدي بعد مرور الأمة بسنوات من الضعف و الذل بمثابة

    المخلص الذي تنتظره بقية الأمة،فكثرت الروايات و التحليلات

    التي تتحدث عن آلية ظهوره و قدرته غير الطبيعية في تغيير

    مجريات الأحداث 0

    مما لا شك فيه أن الأمة الإسلامية اليوم تعيش مخاضا صعبا

    و هي على أبواب تغيرات عظيمة و سريعة , مواقف المسلمين إزائها

    متعددة و متباينة ،و هم بين مكذب لحقيقةالمهدي و بين مضطرب

    و مشوش ،هذا بغض النظر عن الفرق المحسوبة على الإسلام

    و التي تنتظر مهديها الخاص!

    أيها الأخوة : ذكرت فيما سبق جزء من الأعمال التي يفترض

    بالمهدي تنفيذها خلال فترة حكمه , و هذه الأعمال منصوص

    عليها بأحاديث صحيحة و ثابتة

    لكن السؤال هو :

    هل يوجد نص صريح صحيح يجعل من هذه الأعمال حكرا

    على رجل واحد ؟؟

    بمعنى , هل هناك مانع شرعي يمنعنا من الاعتقاد بظهورمجموعة

    من الخلفاء الذين يسيرون بالأمة كما سار بها أبو بكر وعمر

    و غيرهم من الخلفاء الراشدين؟؟

    و للتوضيح أكثر أقول :

    لو فرضنا جدلا أن الخلافة التي على منهاج النبوة قد أصبحت قريبة

    يفصلنا عنها عقد أو اثنان ،فهل هذا يعني أن جيلناهذا هو الذي

    سيخوض الملاحم و الفتن و هو الذي سيتعرض لفتنة الدجال

    و هو الذي سيدرك زمن نبي الله عيسى عليه السلام؟؟؟!!!

    ***

    قطعا هذه الافتراضات غير صحيحة 0و إذا منّ الله علينابإدراك

    الخلافة التي على منهاج النبوة فليست هي الخلافة التي ستقع فيها

    أشرط الساعة الكبرى ،كخروج الدجال و نزول نبي الله

    عيسى عليه السلام ،و خروج الشمس من مغربها

    ****

    سلسة الأحاديث الصحيحة: المجلد الثاني 974 ( الصحيحة )

    (فتنةالأحلاسهي فتنة هرب وحرب ، ثمفتنةالسراءدخلها أودخنها من تحت قدمي رجل منأهل بيتييزعم أنه مني ، وليس مني ، إنما ولي المتقون ، ثم يصطلح الناسعلى رجل كورك على ضلع ،ثم فتنة الدهماءلاتدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته لطمة ، فإذا قيل: انقطعت تمادت ، يصبح الرجل فيهامؤمنا ويمسي كافرا ، حتى يصير الناس إلى فسطاطين: فسطاط إيمان لا نفاق فيه ، وفسطاطنفاق لا إيمان فيه ، إذا كانذلك فانتظرواالدجالمن اليوم أو الغد ).

    ***

    يتكلم النص السابق عن أربع فتن

    ستعيشها أمة محمد صلى الله عليه و سلم تبدأ في زمن مجهول

    و تنتهي بخروج الدجال 0

    أيها الأخوة : حين يذكر لنا النص النبوي مسميات مجموعة من

    الفتن فهذا لا يعني بحال من الأحوال أن هذه الفتن متعاقبة

    يلي بعضها بعضا بشكل متواصل ،لأنه في مثل هذه الحالة

    من المفروضأن نطلق على هذه الفتن الأربع أسم واحد

    و لا داعي لتسميتها بالأحلاس ثم السراء ثم الدهيماء ثم الدجال

    و رسولنا محمد هو سيد البلغاء و المتكلمين

    و لا يمكن أن يتحدث عن فتنة واحدة في أربع مسميات

    و الفتنة: هي فترة زمنية من الفوضى تتخلل فترتين زمنيتين

    من الأمن ،واحدة تسبقها و الثانيةتأتي بعدها معلنة نهايتها ،

    و الفتنة لا تنتهي حتى يقيض الله لها رجال صدق فيقضون عليها

    و على أسباب حدوثها بحيث تنتهي الفوضى و ينتشر الأمن وتعود

    الألفة إلى الأمة لزمن لا يعلمه إلا الله،

    ثم إذا شاء الله بدأت بذور فتنة جديدة بالنمو حتى تكبر وتعظم

    فتقع فتنة جديدة في الأمة ،و هكذا حتى يأذن الله بانتهاءحياة الأمة

    فهذا يعني أن فتنة الأحلاس سيعقبها فترة جماعة، ثم تثورفتنة

    السراء ثم يعقبها جماعة ،ثم تثور الدهيماء ثم يعقبهاجماعة

    و فيها يخرج الدجال

    مصنف ابن أبي شيبة ج: 7 ص: 463

    (37248 )حدثنا عفان قال حدثنا حمادبن سلمة قال أخبرنا عاصم عن زر عن حذيفة بن اليمان قالتكون فتنة فيقوم لها رجال فيضربون خيشومهاحتى تذهب ثمتكونأخرى فيقوم لها رجال فيضربون خيشومهاحتى تذهب ثم تكونأخرى فيقوم لها رجال فيضربونخيشومهاحتى تذهب ثم تكونأخرى فيقوملها رجال فيضربون خيشومهاحتى تذهبثمتكون الخامسة دهماء مجللة تنبثق في الأرض كما ينبثقالماء)

    ***

    النص السابق يذكر الفتن العظام التي ستقع في الأمة من وفاة

    الرسول عليه الصلاة و السلام حتى الفتنة الخامسة و التي هي

    فتنة الدهيم و التي كان ترقيمها فيحديث الأحلاس بالفتنة الثالثة

    حديث الأحلاس يتحدث عن أربع فتن لم تقع في الأمة

    و الحديث السابق يذكر خمس فتن و لا يذكر فتنة الدجال والتي

    يفترضأن تكون السادسة لأنهاتلي فتنة الدهيم

    و لو طابقنا النصين مع بعضهما البعض لوجدنا أنفتنة الدجال

    هي السادسة و الدهيم هي الخامسة و السراء هي الرابعة

    و الأحلاس هي الثالثة 0

    طبعا هذه المطابقة ليس مقطوع بصحتها لأنها مطابقة بين نصين

    أحداهما مرفوع و الأخر موقوف و قد وجدت خلاف في ترقم الفتن

    بين النصوص غير المرفوعة

    و ما يهمنا من النص ملاحظة أن الفتن لا تتعاقب كما يتصورالبعض

    فاليوم فتنة الأحلاس و غدا السراء و هكذا ,

    فمتى تكون فتنة الأحلاس؟

    و ما هو سببها ؟

    و من يقض عليها ؟

    طبعا بالنسبة لنا فأسم الفتنة مجهول و مكانهامجهول

    و سببها مجهول

    و لا سبيل من لمعرفة هذه الفتنة سوى الانطلاق من أحداث

    معلومة و ثابتة

    ***

    يذكر لنا حديث الأحلاس الفتن التالية :

    1)فتنة الأحلاس ثم جماعة

    2)فتنة السراء ثم جماعة

    3)فتنة الدهيم ثم جماعة تقع فيهاالأحداث التالية

    أ)الملحمة الكبرى

    ب)خروج الدجال

    ج )نزول نبي الله عيسى عليهالسلام

    د)خروج يأجوج و مأجوج

    ج )خروج الشمس من مغربها و دابةالأرض

    ح)نهاية عمر أمة الإسلام

    ****
    عندما أُسطّر الحرف بين ثنايا ردودي ومواضيعي فإنما أُسطّره بمداد روح إخوتي معبرة عن رأيي فقط غير منطلقة من كوني مراقبة
    فأنا قبل أن أكون في هذا المركز كنتُ ولازلتُ عضوة ليس إلا

صفحة 3 من 8 الأولىالأولى 12345 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. البداية استنشاق .,.,., ولكن النهاية ,,,,
    بواسطة مجموعة إنسان في المنتدى الاستراحة العامة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-28-2009, 11:04 AM
  2. الشخير قد يتسبب في التهاب شعبي مزمن
    بواسطة عطر الوطن في المنتدى عيـادة الملتقى
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 03-31-2009, 04:13 PM
  3. عَآآآجل .. على لسآن أوبآمآ ..،
    بواسطة نـآرُ آلجهآد في المنتدى اخر المستجدات على الساحة الفلسطينية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-23-2009, 08:24 PM
  4. أجمل مآخطه قلم ونطق به لسآن
    بواسطة الشذا الفواح في المنتدى خُطٌوآتٌ نَحْوَ السَّمآءِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-25-2008, 08:06 AM
  5. زفاف أسمن رجل بالعالم ...
    بواسطة نسائم الايمان في المنتدى اخر المستجدات على الساحة الفلسطينية
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 11-24-2008, 07:21 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •