نعرض لكم اليوم باقة مختارة من روائع الشاعر أبي نواس :

قال أبو نواس في قصيدة ” دع عنك لومي ” وهي القصيدة الخمرية المشهورة ، مخاطبا إبراهيم النظام رئيس إحدى فرق المعتزلة وكان قد لامه على شرب الخمر . ويقصد أنه أنفق دراهمه في شرب الخمر ورهن ملاءته وحذاءه :


دَع عَنكَ لَومي فَإِنَّ اللَومَ إِغراءُ * وَداوِني بِالَّتي كانَت هِيَ الداءُ


صَفراءُ لا تَنزَلُ الأَحزانُ ساحَتَها * لَو مَسَّها حَجَرٌ مَسَّتهُ سَرّاءُ


مِن كَفِّ ذاتِ حِرٍ في زِيِّ ذي ذَكَرٍ * لَها مُحِبّانِ لوطِيٌّ وَزَنّاءُ


قامَت بِإِبريقِها وَاللَيلُ مُعتَكِرٌ * فَلاحَ مِن وَجهِها في البَيتِ لَألأُ


فَأَرسَلَت مِن فَمِ الإِبريقِ صافِيَةً * كَأَنَّما أَخذُها بِالعَينِ إِغفاءُ


َرقَّتْ عَنِ الماء حتى ما يلائمُها لَطافَةً، وَجَفا عَنْ شَكلِها الماء


وقال أيضا :


اِكسِر بِمائِكَ سورة الصَهباءِ * فَإِذا رَأَيتَ خُضوعَها لِلماءِ


فَاِحبِس يَدَيكَ عَنِ الَّتي بَقِيَت بِها * نَفسٌ تُشاكِلُ أَنفُسَ الأَحياءِ


صَفراءُ تَسلُبُكَ الهُمومَ إِذا بَدَت * وَتُعيرُ قَلبَكَ حُلَّةَ السَرّاءِ


كَتَبَ المِزاجُ عَلى مُقَدَّمِ تاجِها * سَطرَينِ مِثلَ كِتابَةِ العُسَراءِ


نَمَّت عَلى نُدَمائِها بِنَسيمِها * وَضِيائِها في اللَيلَةِ الظَلماءِ


قَد قُلتُ حينَ تَشَوَّفَت في كَأسِها * وَتَضايَقَت كَتَضايُقِ العَذراءِ


وقال أيضا :


وَكأسٍ كمِصْباحِ السماء شرِبْتُها * على قُبْلة ٍ أو موْعدٍ بلِقائي


أتتْ دونها الأيامُ حتى كأنّها * تَساقُطُ نُورٍ مِنْ فُتُوقِ سَمَاءِ


ترى ضوْءها من ظاهرِ الكأسِ ساطعا * عليكَ وَإنْ غَطّيْتَها بغطاءِ


وقال في قصيدة ” أبلاني تذكر من أهوى ” :


شَجاني وَأَبلاني تَذَكُّرُ مَن أَهوى * وَأَلبَسَني ثَوباً مِنَ الضُرِّ وَالبَلوى


يَدُلُّ عَلى مافي الضَميرِ مِنَ الفَتى * تَقَلُّبُ عَينَيهِ إِلى شَخصِ مَن يَهوى


وَما كُلُّ مَن يَهوى هَوىً هُوَ صادِقٌ * أَخو الحُبِّ نِضوٌ لا يَموتُ وَلا يَحيا


وقال يهجو مغنيا :


قَد نَضِجنا وَنَحنُ في الخَيشِ طُرّا * أَنضَجَتنا كَواكِبُ الجَوزاءِ


فَأَصيبوا لَنا حُسَيناً فَفيهِ * عِوَضٌ مِن جَليدِ بَردِ الشِتاءِ


لَو تَغَنّى وَفوهُ مَلآنُ جَمراً * لَم يَضِرهُ لِبَردِ ذاكَ الغِناءِ


وقال مخاطبا شيطانه المتخيل :


لم يرضَ إبليس الظريف فعالنا * حتى أعان فسادنا بفساد


قال يمدح الأمين :


تتيه الشمس والقمر المنير * إذا قلنا كأنهما الأمير


فإن يكُ أشبها منه قليلا * فقد أخطاهما شبه كثير


ونور محمدٍ أبدا تمام * على وَضَـح الطريقةِ لا يحور


قال في حبيبته جنان :


وجه حبيبتي جنان دنيائي * ترتعُ فيه ظباء أهوائي


تصطادها أكلب الصدود إذا * يدعو إليها الهوى بإيماء


حسوت من كفها على طرب * من قهوة في الزجاج صفراء


نجومها في الكؤوس إذا طلعت * أفلاكها مزجت بأمواء