"بينت" يقرر بناء 1900 مسكن في مستوطنات بالضفة


قرر وزير الحرب الإسرائيلي، نفتالي بينيت، عقد اجتماع للجنة التخطيط العليا التابعة لـ"الإدارة المدنية" من أجل المصادقة على مخططات استيطانية في الضفة الغربية تقضي ببناء أكثر من 1900 وحدة سكنية، حسبما ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" الجمعة.


وتقرر عقد اجتماع لجنة التخطيط يوم الأربعاء المقبل، من أجل المصادقة على الوحدات السكنية وغالبيتها في مستوطنات في منطقة رام الله، وذلك قبل انتخابات الكنيست التي ستجري في 2 آذار/مارس المقبل.


وقالت الصحيفة إنه "لهذا الأمر أهمية كبيرة بكل ما يتعلق بالتواصل الجغرافي للاستيطان الإسرائيلي" في الضفة الغربية المحتلة.


وحسب قرار بينيت، سيتم بناء 600 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة "عيلي"، التي يسكنها حاليا قرابة 930 عائلة، ما يعني أن مخطط البناء الجديد سيضاعف عدد المستوطنين في هذه المستوطنة.


وأضافت الصحيفة أن هذه المرة الأولى التي ستتم فيها المصادقة على "مخطط بناء مدينة" ساري المفعول.


ويقضي قرار بينيت ببناء 534 وحدة سكنية في مستوطنة "شفوت راحيل"، ما يعني توسيع المستوطنة خمسة أضعاف. وسيتم بناء أكثر من 100 وحدة سكنية في مستوطنات "غاني موديعين" و"ألون شفوت" و"نوكديم" و"غوش عتصيون" وغيرها.


وعقب بينيت على قراره بالقول "إننا لا ننتظر وإنما نعمل. ولن نسلم سنتمترا واحدا من أراضي أرض إسرائيل إلى العرب، ولكن من أجل ذلك ينبغي البناء. وسأطرح الأسبوع المقبل المصادقة على وحدات سكنية كثيرة في المستوطنات، وسنواصل العمل لاحقا. وهكذا ينبغي العمل في موضوع السيادة أيضا، من خلال أعمال على الأرض".


ويشار إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أعلن أمس عن مخططات لبناء 5200 وحدة سكنية في القدس المحتلة، بينها 2200 وحدة سكنية تقام في حي جديد في مستوطنة "هار حوما" و3200 وحدة سكنية لإقامة مستوطنة جديدة يطلق عليها اسم "غفعات همتوس" قرب بيت صفافا، وكان نتنياهو جمد إقامتها قبل سنوات في أعقاب معارضة إدارة الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما. ومن شأن هذا المخطط أن يعزل بيت لحم عن القدس بالكامل.