جيش الاحتلال يهدد غزة من جديد


هدد جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، بعدم تنفيذ " إجراءات تحسين حياة المواطنين في قطاع غزة "، مطالبا حركة حماس "بضبط الأوضاع في القطاع".



وقال المتحدث باسم الجيش في بيان صحفي، إن "قطاع غزة يسير في ذروة مسار تُنفذ في إطاره اجراءات مدنية من شأنها اجراء تحسينات ملموسة في نواحي الحياة المدنية لسكان القطاع على المدى القريب والبعيد، يكفي لإدراك ذلك متابعة حالة الكهرباء والصيد والتصدير والاستيراد في القطاع قبل هذه الخطوات وبعدها".



وزعم الناطق باسم جيش الاحتلال أن حركة الجهاد الإسلامي تعمل على زعزعة تلك التفاهمات وتشويهها والمساس بها، مدعيا أن "الحركة ارتكبت سابقًا وتخطط حاضرًا لارتكاب اعتداءات من ضمنها عمليات إطلاق قذائف صاروخية".



وأضاف:" إسرائيل لا ولن تقبل بمثل هذه الاعتداءات، محذرا من أن "تداعيات ذلك عدم تنفيذ الإجراءات المدنية المهيأة من أجل سكان القطاع ستقع على عاتق الجهاد الإسلامي" وفق قوله.



وتابع بيان جيش الاحتلال:" يجب على حماس، بصفتها الحاكم في غزة، بسط نفوذها ومنع هذه الأعمال والمخططات، ونحن مصممون على حماية سكان إسرائيل ولن نقبل بإطلاق القذائف الصاروخية من القطاع".



وادعى الناطق باسم الجيش أن "إسرائيل" ليست لديها مشكلة مع سكان القطاع، قائلا إن " الجهة التي ترتكب أعمال (ارهابية) ستمنع تحسين الوضع وتطوير الخطوات التي نُفذت ويخطط لتنفيذها مما سيمس بسكان القطاع بشكل العام" على حد تعبيره.