فوائد تلاوة سورة الشعراء وأهم مقاصدها عبر موقع محتوى, أجمع أكثر أهل العلم على أن سورة الشعراء مكية من المئين ما عدا أربعة آيات منها فهي مدنية، هذه السورة الكريمة تقع في الجزء التاسع عشر من القران الكريم وعدد آياتها 227 أية وهذه السورة ترتيبها السادسة والعشرون، نزلت سورة الشعراء على سيدنا النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بعد سورة الواقعة، بدأت هذه السورة العظيمة بحروف الهجاء المقطعة طسم احدى معجزات القرآن الكريم، تابع معنا السطور التالية حتى تعلم اخي المسلم سبب تسمية السورة بهذا الاسم.





سورة الشعراء


سبب تسمية سورة الشعراء
أطلق على هذه السورة اسم سورة الشعراء وذلك بعد أن كذبت قريش دعوة سيدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم إلى عبادة الله عز وجل وقالوا أنه شاعر، وقد ميزت هذه السورة العظيمة بين الشعراء والرسل، الشاعر رئيس الغواة كما قال الله عز وجل الشعراء يتبعهم الغاوون أما الرسل فهم وحي من الله عز وجل ولا ينطقون عن الهوى، كما أن الله عز وجل ارسلهم لهداية الناس، وأطلق عليها بعض الأسماء الأخرى في كتب تفسير القرآن الكريم ومنها الجامعة وقد ورد هذا الاسم في تفسير مالك كما أطلق على سورة الشعراء اسم الظلة فقد ذكر الله عز وجل في هذه السورة عذاب يوم الظلة ولذلك أطلق عليها بعض المفسرين هذا الاسم(1).





سورة الشعراء


فضل سورة الشعراء
روى عن سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم بعض الأحاديث الصحيحة التي تؤكد على فضل تلاوة سورة الشعراء، فقد روى عن الإمام أحمد عن معقل ابن يسار رضي الله عنه وأرضاه حديث صحيح عن حضرة سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم يقول أعطيت فيه الطواسين، وهناك الكثير منا لا يعلم ما هي الطواسين، وهذه الكلمة تطلق على السورة القرآنية التي تبدأ بالحروف طسم، وهما سورتي الشعراء والقصص حيث بدأت هاتين السورتين بالحروف المقطعة طسم أما سورة النمل فقد بدأت بالحروف طس، وبذلك الطواسين هي سورة القصص والشعراء والنمل وإليكم الأحاديث الصحيحة في فضل السورة في نهاية المقال (2).


شاهد أيضا:
معجزات سيدنا موسى عليه السلام
سورة الشعراء





أهم ما جاء في سورة الشعراء
نزلت سورة الشعراء على سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم من أجل تسليته بعد الأعراض الشديد الذي يلاقيه من قوم قريش بعد أن رفض أكابر قوم قريش التصديق بدعوة سيدنا محمد صل الله عليه وآله وسلم خوفا على سلطانهم كيف يؤمنون بهذا الدين الجديد الذي يساوى بين العبد وسيده، كما حذرت الآيات هؤلاء المشركين من عدم التصديق بدعوة سيدنا محمد صل الله عليه وآله وسلم وضرب لهم الأمثال بالأمم السابقة التي عرضت عن دعوة الرسل السابقين وماذا كان جزائهم في الدنيا وما أعده الله لهم من عقاب شديد في الآخرة.


ذكر الله عز وجل في هذه السورة مناظرة نبي الله سيدنا موسى عليه السلام مع الطاغية فرعون فهم من أكثر الطغاة الذين حاربوا رسول الله وكانت نهايته عبرة لمن لا يعتبر، أوضحت الآيات أن سيدنا محمد صل الله عليه وآله وسلم رسول الله العالمين وما عليه إلا بلاغ الرسالة التي أمره الله بها والهداية من عند الله عز وجل، وفي نهاية السورة توعد الله عز وجل الظالمين الكافرين المكذبين لرسول الله.


سورة الشعراء


ما ورد في المقال من آيات وأحاديث
(1) قال الله تعالى : {فأخذهم عذاب يوم الظلة} (الشعراء:189).


(2) قال رسول الله : (ألا إني أعطيت سورة البقرة من الذكر الأول، وأعطيت طه، والطواسين، والحواميم من ألواح موسى)، وذكر القرطبي عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي ، قال: (إن الله أعطاني السبع الطوال مكان التوراة، وأعطاني المبين مكان الإنجيل، وأعطاني الطواسين مكان الزبور، وفضلني بالحواميم والمفصل ما قرأهن نبي قبلي).