المشاؤون إلى المساجد
******
عَظِيمُ الأجْرِ مَنْ يعْتادَ أنْ يَمْشِي إلى المَسجِدْ
------
أنـارَ اللهُ دَربَ الـعَـبـد يُـبْـقِـي عَـيْـشَـهُ أسـعَـدْ
------
يَـنـالَ الـنُّـور يَـومَ العَرضِ فَوْزٌ بِالرِّضا مَهَّدْ
------
هُـوَ المَشَّاءُ فِي الظُـلَمِ الَّذي ما اعتادَها يُحمَدْ
------
أعَـدَّ اللهُ مَـنْـزِلَـةً وَحَـوضُ الـكَـوثَـر المَـورِدْ
------
فَـكُـنْ مِـمَّـنْ حَـبـاهُ اللهُ فَـضْـل الخيرِ لا يَـنفَدْ
------
وَكُـنْ مِـنْ بَـيـنِ خَـلْـقِ اللهِ فِـي إيـمانِـهِ فَرقَـدْ
******
الشاعر : عطا سليمان رموني