مَاذا لو كانت الابتلآءات تمحيصًا لمثلي؟
لاختبار صبري؟ إن كنت مِمن يحْمده في الضرّاء والسَّراء فيَرفع درجتِي؟ ..
يكرمنِي بكرَمه، يغْمرني بلُطفه، يحتويني برحمته لجنَانه يُدخلني! ؟


مَاذا لو أنّه دفَعني للذنب ليذكرنِي بِربٍّ غَفلت عَن ذكره؟ وسَتر عليّ يومهَا ليرجعنِي إليه باكيًا والقلب متعلق بحُبّه؟ !
ماذآ لو تخيلتُ عظِيم عفوه؟ أعادنِي إليه ثم سترنِي أمام عبيده؟
مَاذا لو أنّه استجاب ما تمنّيته، ويسر أمري الذي إيّاه رجوته؟ مَاذا لو أنه مَنع عنّي مطلبا قد ألححت بطلبه، ويسر لي الخير في كل مرّة طرق دعائِي فيها بابَه ؟ ..


مَاذا لو أنّه كتب لي القَبول في الأرض، فأحبنّي حتى الغَريب ")
فأمطرنِي بغيث دعوات أزَاحت الهمّ عن القَلب؟


أمعقول أن الله يحبنّي؟ عبد عاص ذليل مثلي يحبّه عظيم شأن مثلُه !
لربما أحتَاجُ حسْن ظنّ بالله فقط، يقودني لنِعم ربّي!


حسن ظَن يخَاطبنِي مَاذآ لو أنّه سبحَانه أحبّني! ") ..
فَيا ربِّ حبَك، وحبَّ من يحبّك 💖