ملتقى أبرار الجنة | abrrar  

 
العودة   ملتقى أبرار الجنة | abrrar > الـقـسـم الاســري والاجتماعـي > جنة الطفل


جنة الطفل كل ما يتعلق بالاطفال ملابس ورعاية وصحة ونصائح


 

إضافة رد
 
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع

 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 46  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:43 AM


*هناك توجيهات سريعة أبثها وهي نصائح عامة من واقع التجربة:


1- حفظ القرءان ليس كل شيء، بل إن فهمه أفضل من حفظه، والفهم والحفظ إن لم يزينهما العمل فهو حجة على صاحبه، ولو قدِرت على أن لا يحفظ شيئا حتى يفهمه فهذا حسن.
2- لا تعجل في قطف الثمرة وإلا عوقبت بالحرمان، فتأنَّ قليلا حتى يُزهِر نبتك فليس الأمر ابنَ يوم وليلة .
3- لا تعب على ابنك أن لم يكن كالشافعي صغيرا فأنت لست مثل عشر معشاره كبيرا .
4- لا تعاتب زوجتك أمام ولدك مهما عظُم الذنب، ولا تُقَصِّر في مدحها مهما صغرت النعمة !
5- علم أبنائك حرفة أو مهنة حتى لا يكونوا عالة على غيرهم .
6- لا تُهَوِّن من عقل طفلك أو مشروعه فإن الأيام ستبدي لك ما كنت جاهلا .
7- لا تجعل خِياره في الحياة واحدا، ولا تلزمه أن يكون عالما أو طالب علم، فقد يفتح الله عليه أبواب الخير من الطب أو الهندسة أو ما شابه.

8- لا تقف إذا حفظ ابنك القرءان والحديث، وانتقل إلى العلوم الشرعية واللغوية .
9- اجتهد في تقويم لسان ابنك وقلمه إملاء وحفظا لأشعار العرب ودراسة للغتهم .
10 – نمِّ مواهبَ ابنِك، وعدد اهتماماتِه فإن سُد غدا في وجه بابٌ وَجَد أبوابا.
11- أعِنْ أبنائَك على ممارسة الرياضة، وعلمهم فنونَها فهذا نافع لهم في العاجل والآجل.
12 – أرشدهم إلى المواقع الحسنة والمنتديات الخلاقة في الشبكة العالمية .
13 – اجمع بين التربية القديمة التي فيها الصرامة والضرب الذي لا يُبرح، والحديثة التي تجعل من الحِوار حلا أولا وءاخرا .
14 – ليست هناك عائلة خالية من العيوب، فالعائلات المثالية فيها من العيوب بقدر ما فيها من الصلاح، فلا يكن هذا مثبطا لك للمُضي قُدُما.
15- لا تحزن إن ضل لك ولدٌ أو لم تحقق سعيا في التربية ولك في نوح عليه السلام تعزية!
16- الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل، فمن كان قدوة سيئة لأولاده فليبادر بالإصلاح .
17 – استفد من غيرك ولا تأخذ عائلة بعينها نموذجا تقتدي بها حذو القُذَّة بالقُذَّة، فلكل عائلة مراسيم.
وقد حاول كثير من أصدقاء الوالد أن يفعلوا كما فعل ففاءوا بالفشل غافلين عن طبيعة بيئتنا وبيئتهم .
18 – ثقف نفسك أنت وزوجك فكلما زاد علمكما وفهمكما انطبع هذا على الأبناء، وما أفقركم هذا إلى معلم آخر له نهج في الحياة غير نهجكم .
19- حصِّن نفسك وأولادك بالذكر والدعاء إن رأيت ما يُعجب الناس فالله خير حافظا .
20 – قد تحقق مجمل أسباب النجاح وتفقد شيئا تقوم عليه هذه الأسباب، وهو عدم قناعة الأولاد بتربيتك .




{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 47  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:43 AM

أختم بأمرين :

أ- أرجو أن يكون فيما كتبت نورا يستضيء به السالك.
وإني لأستحي من أن نكون في عين الناس شيئا وعند الله غير ذلك، وهذا حصاد أزهقت فيه الجهود وأضنيت من أجله الأبدان، ولكنَّ حفظ الله محيط، ورعايته سابقة والحمد لله على ذلك .

ب- شكر الشيخ العريفي :
فأسأل الله أن يحفظه ويعينه ويسدده، فهو شامة في جبين الزمان وبدر في كبد السماء وأحسبه كما قال الشاعر :
والناس ألف منهم كواحد .. وواحد كالألف إن أمر عنى .

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

أخوكم : داود بن إحسان العتيبـي .



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 48  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:46 AM

صناعة العباقرة حرفة الأمهات

إيمان عمر جعفر

بسم الله الرحمن الرحيم

عزيزتي حواء حينما يمّن الله عليك بغريزة الامومه يكو ن لديك عطاء بلا حدود لطفلك ,تكوني شمعه تحترق لتضيء له الطريق وتتمني له مستقبل رائع.
لكن هل فكرت أن تصنعي من هذا الطفل عالم مبدع؟
قد تجيب الأم بكلمه واحده مستحيل أو أتمني........كيف؟
أؤكد لك انه ليس مستحيل حيث إن الله سبحانه وتعالي يرزقك بالطفل كالصفحة البيضاء تنقشين عليها ,كالعجينة اللينة تشكلينها كما انه كائن ذكي جدا لديه قدرات وميول يجب أن تنمي بطريقه صحيحة وهذا ما يحتاجه الطفل داخل الأسرة التي هي بمثابة الرحم الثاني بعد رحم الأم .
كلنا يعلم أن التربية هي الوعاء الذي تنتقل فيه ثقافة المجتمع من جيل إلي جيل لذا نهتم بالتربية الدينية,التربية الرياضية,التربية ا لفنيه....الخ.
لكننا نغفل أهمية التربية الابداعيه بالرغم من ان ظاهرة الإبداع أول من اهتم بها هم الإغريق واعتمدوا في تفسيرهم لها علي الغيبيات إلي ان وضع علماء النفس النظريات المفسرة لها.
ما هو مفهوم التربية الابداعيه ؟من هو الطفل المبدع او المبتكر؟ماهي معوقات الابتكار داخل الاسره؟واسئله كثيره تدور حول الابتكار عند الأطفال تنوجه بها إلي د.جيهان محمود جوده مدرس علم النفس التربوي بقسم رياض الأطفال –معهد الدراسات التربويه جامعة القاهره.

* ماهو مفهوم التربيه الابداعيه؟
إن القدرات الابداعيه موجودة لدي كل فرد ولكن الفرق في كمّ الإمكانات المتاحة للفرد لظهور عمل إبداعي .

فالتربية الابداعيه ببساطه هي كيفية توفير مناخ ينمي مهارات الطفل وقدراته الابداعيه.
وتعتمد التربيه الابداعيه علي إثارة العقل للتفكير بتسلسل غير مألوف والبحث عن حلول فهذا النوع من التربيه يركز علي تنمية مهارات التفكير التباعدى ولنعطي أمثله :
توجه الأم سؤال للطفل :ماهي الاستخدامات المختلفه لهذه الورقة؟
ماذا تفعل لوانك تطير مع العصافير وتغرد معها؟
ماذا لوانتقل بنا المنزل إلي وسط النهر؟
تسرد للطفل قصه دون نهايه وعليه أن يضع النهايه.
نترك الطفل يقوم بحل مشكله خاصه بالعابه لننمي عنده مهارة حل المشكلات .
حين يمشي في الشارع تتحدث معه الأم وتركز علي التفاصيل التي تدفعه للملاحظه والتأمل.
وتترك الأم المجال مفتوحا للطفل وتستقبل إجاباته العديدة بتقديم التعزيز الايجابي الذي يدعم الثقه بالنفس.

* قد تتساءل الأم هل يقتصر الإبداع علي الطفل شديد الذكاء؟
وتبشر د.جيهان قائله:لقد أثبتت الدراسات بان الارتفاع في درجة الذكاء لايتبعه بالضرورة ارتفاع في القدرات الابداعيه,وان المبدع يحتاج إلي قدر متوسط من الذكاء,لكن برأيي اننا نحتاج إلي أم شديدة الذكاء تهيئ المناخ المناسب لتنمية قدرات الطفل الابداعيه وخاصة في المرحله العمريه من 3-5سنوات فهي مرحله هامه جدا.
كيف توفر الأم المناخ الإبداعي الجيد للطفل؟
توفير المناخ الإبداعي المناسب له شقين : تهيئة المناخ الخارجي ويتمثل في الجو المحيط بالطفل واحتياجه لاسره هادئة مستقرة ,وتهيئة المناخ الداخلي وهو مرتبط ببعض السمات لدي الطفل مثل الفضول وحب الاستطلاع وروح المغامره والتحدي فيجب علي الأم استغلال سماته الشخصية لتنمية القدرات الابداعيه من خلال الانشطه والألعاب.

* من هو الطفل المبدع؟
هو الطفل الذي لديه القدره علي التعبير الحر الذي يمكنه من اكتشاف المشكلات والمواقف الغامضة وذلك من خلال تقديم اكبر عدد من الاستجابات غير المالوفه والتي تتميز بالمرونة والحداثه للطفل نفسه ,تتنوع أشكال التعبير حركي –فني- قصصي....
لو قابل الوالدين أفكار الطفل الغير مالوفه بالاستنكار والإهمال فان هذا يجعل أطفالنا يتمسكون بالطرق التقليديه في التفكير ويخافون من التعبير عنها.

* ما هي معوقات الابتكار التي ينبغي أن تتجنبها الاسره؟
الخلافات الاسريه لما لها من أثار سلبيه علي الطفل,الانشغال عن الطفل وتركه أمام التلفاز,الاتجاهات الوالديه الخاطئة تربويا ونفسيا مثل التفرقه بين الأبناء-التدليل الزائد –الإهمال.
أيضا النقد المستمر الذي يجعل الطفل يخشي الفشل ويؤثر علي ثقته بنفسه,عدم التواصل بين الاسرة والروضة,نوعية الألعاب المقدمه للطفل فمثلا المسدس كيف ينمي الجانب الابتكارى عند الطفل.

* هل التعليم في بلادنا يساعد علي تنمية الجانب الابتكارى لأطفالنا؟
للأسف الطفل في الروضة غارق في تعلم القراءة والكتابة والحفظ وهذه المرحلة العمرية تحتاج إلي أنشطه والعاب لتنمية المهارات والقدرات الابداعيه للطفل ,هل نخرج باطفالنا إلي معسكرات لنعطيهم فرصه للاستكشاف والتأمل والملاحظه ؟
نحن نحتاج إلي تخطيط تربوي للتعامل مع هذه المرحلة العمرية حتى تجني مجتمعاتنا ثمارا طيبه فيما بعد وتستقبل كوادر تلبي احتياجات هذه الامه.

* هل من روشته إبداعيه نقدمها للام؟
1- أؤكد مرارا وتكرارا علي الاحتياجات النفسيه للطفل من الحب والحنان وتقدير الذات والشعور بالأمان ولنجعله يتمتع بقدر كاف من الثقه بالنفس.
2- ينبغي علي الأم عدم نسيان أو تجاهل الفروق الفردية بين الأطفال فلكل طفل إمكاناته وقدراته.
3- تقديم الألعاب التى تساعد الطفل علي التجريب والاكتشاف وتنمي مهارات التفكير مثل العاب الحل والتركيب(البازل),القص واللصق وهكذا.
4- لا نقدم للطفل حلولا لمشكلته حتي ننمي عنده مهارة حل المشكلات فمثلا يريد اللعبه من مكان مرتفع بحجرته ندعه يفكر كيف يصل إليها بدلا من أن تحمله الأم للحصول عليها.
5- اعط للطفل فرصه لاختيار ملابسه عند الشراء او اختيار مكان للتنزه فيه حتي ننمي عنده مهارة اتخاذ القرار.
6- استغلال المواقف اليومية لننمي قدرة الطفل علي الملاحظة والاستكشاف مثلا (تمسك الأم بلعبه وتتركها وتساله لماذا سقطت علي الأرض؟أين ذهب السكر الذي وضعناه في كوب الشاي؟).
7- الحوار مع الطفل والاستماع له والاستمتاع بخياله.
8- لنجعل للطفل مكتبه صغيره في حجرته بها القصص حتى نغرس حب القراءة واحترام الكتاب منذ الصغر.
9- وأخيرا أوصي كل أم بالتواصل مع الروضة حتى تتكامل الجهود المبذولة مع الطفل.



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 49  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:49 AM

طفلٌ حافظ للقرآن وألفي حديث/ يسرد ورده وهو نائم..!


أبو الهُمام البرقاوي

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم الله والحمدُ لله والصلاةُ والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم نلقاه.

وبعد.
(القرآن الكريمُ وصاحبُه)
لكلّ سامعٍ طابعٌ يهواه، وقارعٌ يغشاه، وأفضل طابع وقارعٍ: هو ما تخشاه (القرآن الكريم).

لكلٍّ زادٌ يعيشُ به، وثوبٌ يشتريه، وأفضلُ زادٍ هو الهادي، وثوبٍ هو الثواب (القرآن الكريم).

لكلٍّ أنيسٌ بمثابة الرئيس، ويعدُّه خيرَ جليس، وأفضلُ ونيسٍ هو (القرآن الكريم).

(القرآن الكريم) ماءٌ لكلّ حيوانٍ ناطق، العاملُ به مطبوعٌ على المنفعة، مطواعٌ في الضيق والسعة.

(القرآن الكريم) لا يعلقُ لمثل أجورهم مسابق في غبار، ولا ممارٍ في مضمار.

(القرآن الكريم) يفعوعِمُ نشرُ صاحبِهِ، فيُعرَف تأرّج عَرفِه، تغرورقُ عينا صاحبه بالدموع، وتُؤذنُ مدامعه بالهموع.

(يفعوعم: يمتلأ .. تأرّج: الأريج .. العرف: الرائحة الطيبة).


هذا الطفلُ نهرُه بكل مليحٍ جارية، ولا يوجد لمثلِ فطنتِه مجارية، لفظُه شهدٌ، ولحظُه شفاءُ المفؤود، إن وُدِّع ودَّعَ وداعَ محافظ، وإن استودِع كان عنده خيرُ حافظ، تزايل أنسَه، لترى حبّه المؤانس، وتتبع ظلّه أينما انبعث، وتلتقط لفظَه كلما نفث.

حفظ القرآن الكريمَ وقد مضى من عمرهِ تسع سنين، وقاربَ على حفظِ الصحيحين حتى بهَر ومَهر شيوخه وأصحابه، وفاق أمثاله وأقرانه، كان مزدَهًى بين والديه وإخوانه بما وهبهُ اللهُ من سرعة البديهة إذا أجاب، وقوّة محفوظٍ بهمّته التي تُعانق السحاب، وهذا الأصل في كلّ شاب أن لا يلتفتَ إلى ما فات، ولا يأتيه الطِّماح لما قد طاح، بل همةً تصقُل الخاطر، وتنشِّط الفاتر.

فنضنَضَ (حرَّك) لسانُه بقراءةِ نصفِ حزبٍ من القرآن وهو نائم، وقرأ ما يقرُبُ عن عشرين حديثًا من وردِه من البخاريِّ ومسلم، وليس المعتادُ نومه حين الصباح، لكن مرضُه منعَه من الذهابِ إلى مدرسته الشرعيّة، فاضطجع بعد صلاةِ الفجرِ متفوِّها بسورةِ البقرة من قوله تعالى (أيودّ أحدكم أن تكون له جنة من نخيل وأعناب ...) إلى قوله (وأزواج مطهرةٌ ورضوانٌ من اللهِ واللهُ بصيرٌ بالعباد) الصفحة الثانية من سورة آل عمران.

وأحاديث كتاب " الصلاة " من مختصر الشيخ يحيى بن عبد العزيز اليحيى مبتدئًا بأحاديث وقت الفجر حتى العشاء، والسماع يغني !

تُرى! من جعل فاهَ ينطقُ بمكنونِ صدرِه مع أنَّ عقلَه مرفوعٌ وقلمَه موضوع، كأنّهُ يصفُ لك المرء المختَمِ له بما عمِل في حياتِه، فمن عاش على القذى مات عليه، ومن رضعَ من أكفان الهوى فُطِم عليه، ومن حيِيَ بين أصداء قارئي القرآن وعلماء الشريعة توفاهُ الله عليهم.

هكذا أهلُ القرآن وأهلُ الحديث، شبُّوا وشابوا على ما تعلموه، نفعُوا وانتفعوا بما عرفوه، فلِمَ تفتأ هاجرًا للقرآن بإقامة حروفه وحدوده؟!.

قد تكون أعلمَ من هذا الطفل بالآيات والأحاديث التي ورد ذكرها في فضل القرآن وأهله، وأعلم بأحكام القرآن وأقوال العلماء في كل مسألة بأدلتها وتعليلاتها، ثم لا يكونُ لك وردٌ في قراءة القرآن والتدبر بما فيه؛ للأقفالِ المحكمة، والأغشية المغطاة على قلبك، فماذا نفعك هذا العلم؟ إلا أن يكون حجة علي وعليك!.

أسأل الله أن ينفعَ بما كتبت، وأن يجعلَها خالصًا لوجه، مخلِّصا لما شابَ كاتبَه من إرادةِ غير وجهه الكريم، وأن يجعل مثل هذه القَصص مانعةً لحفّاظ القرآن أن يلبسوا ثوبَ العصيان، فتذهبَ نضارتُهم، ورادعةً لمعاديهم، فإن الله يدافع عن الذين آمنوا، وأي أيمان أعظم من إقامة حروف القرآن وحدوده!

وأن يحفظ أهلَ هذا الطفل، ويجعلَ كل حرفٍ يقرؤه في موازين حسناتهم يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون، إلا من أتى اللهَ بقلبٍ سليم، ونرجو من الجميع الدعاء له بالثبات والتوفيق دنيا وأخرى.

فمثلُ هذه البضائع هي الأحقّ بأن تشتَرى، وأن تستَعَار عقولهم، وتؤجَّرَ أفكارُهم، وأن يوقَفَ أهلوهم لوجهِ الله ليكونوا من أهل القرآن وحاملي لواء الشريعة، وليكونوا وكلاء بحفظها أمناءَ في رعيِّتها، ومثل هذه السِّلع هي الأحقّ أن يُحوَّل لها من المدارس التي لا تسمنُ ولا تغني من جوع، لهذه المدراس الشرعية التي ينتفع بها صاحبُها وأهله في الدنيا والآخرة.

ألا يغني الإخبار عن العيان، وينبّئ عن النار الدخَّان؟ بلى يغني!


الأول:

http://www.youtube.com/watch?v=Izf5x...ature=youtu.be

الثاني:

http://www.youtube.com/watch?v=E5_xURHzOZA&feature=youtu.be

الثالث:

http://www.youtube.com/watch?v=FN0PkbsvkCc&feature=youtu.be


تنبيه :
سيظهر في " الفيديو " في آخر المقاطع كلام أخيه معه وهو يجيبه، وقد لا يُفهم بعض ما نطق به وهو يقرأ الأحاديث النبوية.

أخوكم / أبو الهُمام البرقاوي.
27/ 2ربيع الأول/ 1433هـ.



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 50  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:54 AM

إهمال الواجبات المنزلية : الأسباب و الحلول

عبد الخالق نتيج

بسم الله الرحمن الرحيم

في نهاية دورة " قواعد التفوق الدراسي " ، سألتني إحدى الأخوات عن مشكل يرهقها كثيرا ، و هو عدم إنجاز أخاها لواجباته المدرسية و حتى إذا أنجزها ينجزوها بإهمال و عدم اكتراث ، أجبتها بما فتح علي الله في ذلك الوقت ، تم قررت التوسع في الموضوع لما له من أهمية ملاحظة في مجتمعنا المغربي و العربي بصفة عامة .
وقد ارتأيت أن أجعل الموضوع في حزين الأول للأسباب و الثانية من أجل التوسع في بعض نقاط الحل.

الجزء الأول : الأسباب

إن إهمال الواجبات المنزلية ، ليس هو المشكل بل هو من مظاهر انعدام المسؤولية و كره الدراسة ، بسبب تصورات الطفل و عدم تفهمه لأسباب هذه التمارين الإضافية , بل ربما يعتبرها شكلا من أشكال العقاب غير المبرر .
أسباب الظاهرة تتنوع و تختلف حسب الحالة لكني سأحاول إجمالها في النقط التالية :

من طرف الأساتذة :

عدم تحبيب المادة لتلاميذ يعتبر أهم محاور المشكل لأن الطفل إذا أحب شيئا فعله مباشرة دون دفع أو إجبار ، بل و يفعله و هو مستمتع كأنه يلعب بلعبة محببة إليه .
ثم عدم شرح التمارين و أسبابها لتلاميذ يجعلهم يحكمون مخيلتهم الواسعة وتصوراتهم الخاطئة و يعتبرون الأعمال المنزلية عقابا بدون ذنب.

من طرف الآباء :

عدم تشجيع الآباء الأبناء على القيام بالواجبات المنزلية ، فكثيرا ما يكون أصل المشكل من تهاون الآباء في دفع أبنائهم لإنجاز و واجباتهم المدرسية ، وهذه قصة حقيقة قصتها أم في إحدى القنوات الفضائية ليستفيد منها الآباء،
تحكي الأم فتقول :
عندي بنت أدخلتها المدرسة وهي مازالت صغيرة ، كانت تقرأ نصف يوم ، كلما عادت من المدرسة مساءا سألتها عن أحوال المدرسة و كيف تعاملت مع أستاذتها و زملائها ، كانت إجابتها جيدة و قد طلبت مني الأستاذة القيام بواجب منزلي " نقل جملة واحدة " ، قلت لها كُلي ثم شاهدي التلفاز قليلا لنقوم بالواجب سويا ، بعد أن أكلت و عند مشاهدتها لتلفاز نامت ، ولم أستطع إيقادها لأنها صغيرة و تعبت من المدرسة ،؛ فأخذت كتاب الواجب وقمت بنسخ الجملة بيدي اليسرى لكي لا تكتشفها المربية ، في اليوم التالي سألتها عن أحوال المدرسة و الواجب فقالت : جيدة و أعطتني المربية نجمة (أي قمت بالواجب بشكل جيد ) ، فقلت لها هل عندك واجب اليوم قالت : نعم نقل جملة أخرى فقلت كُلي وشاهدي التلفاز قليلا لنقوم بالواجب معا ، ونفس الشيء حدث نامت و هي تشاهد التلفاز ، و أنا أعدت نفس الفعل نقلت الجملة بيدي اليسرى ، في اليوم الثالث عند عودة ابنتي من المدرسة سألتها عن المدرسة والواجب ، فقالت : جيد و أعطتني المربية نجمة ثم قالت عندي واجب نقل جملة ، فقلت لها كلي و شاهدي التلفاز و لكن لا تنامي هذه المرة لنقوم بالواجب معا ، فقالت لا يا أمي فالواجب " حَيْ حُل نفسُ بنفسُ " .
صدمت الأم بتصور ابنتها و حاولت بعد ذلك تصحيح تصورها و لكنه من صعب إصلاح ما كُسر ، إن هذه الحكاية على بساطتها تسلط الضوء على أهم أسباب الفشل الدراسي ، أي عدم تحمل المسؤولية ، لأن أبناءنا يحتاجون التدرب على تحمل المسؤولية من الصغر.

من طرف الأبناء :
عدم الاكتراث و كثرت المُلهيات من أسباب ضياع الأبناء بصفة عامة ، وهي نفس أسباب عدم القيام بالأعمال المنزلية ، لأن هناك أشياء ممتعة و أفضل للقيام بها مثل اللعب و مشاهدة التلفاز.

في الجزء القادم سأسلط الضوء على بعض النقط المهمة من أجل خلق دافعية ذاتية عند الأبناء للقيام بالواجب المنزلي .


الجزء الثاني : الحلول


تتمة للمقالة السابقة " إهمال الواجبات المنزلية: الأسباب "؛ في هذه المقالة بعض النقط التي رأيتها مهمة في التعامل مع هذه المشكلة ، و أهم ما أود التركيز عليه أن هذه النقاط هي اجتهاد شخصي من قراءتي لمجموعة من الكتب التي تهتم بتربية الأطفال و مجموعة من التدوينات و من خلا ل ممارستي المهنية ، ثاني نقطة أن مثل هذه المشاكل التي تتعلق بالإنسان هي مُركبة ومتشابكة بالأصل لأنها تتعلق بمخلوق مركب من عقل و عاطفة و سلوك ؛ لذلك قد يحتاج علاج هذه المشكلة لتركيب مجموعة من الحلول لإنتاج دواء ناجع، و أخيرا لحل هذه المشكلة لابد من أن تتعاون عدة أطراف فيما بينها .
كما في المقالة السابقة سأكتب النقاط المتعلقة بكل طرف منفصلة؛

حلول من طرف الأساتذة :

أولا لابد من الاتفاق الأولي بين أطراف العملية التعليمية التعلمية حول الواجبات المنزلية ، إذ على الأستاذ و التلاميذ الاتفاق حول ميثاق العمل المدرسي و من أهم النقاط التي يحتويها الميثاق الاتفاق حول الواجبات المنزلية و لا ضرر في الاتفاق حول عددها و مدى صعوبتها مثلا تحدد في ثلاث أيام في الأسبوع،كما يُذكر التلاميذ بأهمية الواجب المنزلي و تأثيره على مدى تحصيلهم و تفوقهم الدراسي.
ثانيا لابد من معرفة الأسباب الشخصية للمُهل في واجباته المنزلية ،هذه الفكرة ستساهم في توسيع و معرفة الرأي الأخر في المشكلة ؛ من الممكن مثلا أن يطلب من التلميذ أو التلاميذ كتابة موضوعي إنشائي حول أسباب عدم القيام بالواجب أو القيام به بشكل رديء ، وبذلك نعرف المشكل ونحله من جذوره ، لأن المشكل من الممكن أن يكون متصلا بتصورات خاطئة لذا الأطفال، وأول خطوة لتصحيحها هي معرفتها.

حلول من طرف الآباء :

إن المطلوب من الآباء هو تشجيع أبناءهم على الدراسة و القيام بالواجبات المتصلة بها ، و لكن معظم الآباء يقول: " أنا أشجع ابني على القيام بواجباته الدراسية لكنه لا يقوم بها" ، وهنا يا صديقي المشكل ليس في الطريقة أي التشجيع و لكن المشكل في كيفية تطبيق الطريقة ، إذ أن أول ما يجب فعله لتفعيل التشجيع هي معرفة ما يحفز الأطفال و ما هي رغباتهم، سواء من خلال الملاحظة أو حتى أن تطلب منهم كتابة ما يريدون الحصول عليه و ما يتطلعون إليه ثم تستعمل هذه القائمة لتشجيعهم على القيام بأعمالهم الدراسية ، وكذلك الاستفادة من مجموعة من الوسائل الموجودة مسبقا مثل التلفاز والإنترنت و الألعاب الإلكترونية فلابد من أن تكون متصلة بالأعمال المدرسية.
إن الواجبات المدرسية تختلف درجة صعوبتها لذا في بعض الأحيان يكون من الضروري مساعدة الأولاد على إنجازها و إعادة توضيحها ، إذ لابد أن يحس الطفل أن العائلة متضامنة معه من اجل إنجاز و واجباته المدرسية ؛ فهذا يقوي الروابط الإيجابية لذا الطفل سواء مع عائلته أو مع الدراسة بشكل عام.

و أخيرا لابد من تدريب الأطفال على تحمل المسؤولية و ربطها بالوقت ، و يُستحسن تحديد وقت معين للدراسة في المنزل مثلا بعد العودة من المدرسة وتناول الطعام و قبل التلفاز والإنترنت ، و كذلك تحديد مدة زمنية حتى وإن لم تكن هناك واجبات منزلية فهناك المراجعة أو على الأقل المطالعة و القراءة.

حلول من طرف التلاميذ:

إن مشكل إهمال الواجبات المنزلية لا يتعلق فقط بالأساتذة والوالدين إنما يتجاوزهم للأطفال أنفسهم ، إذ لابد من أن يحاول الطفل الاتزان في حياته اليومية أو كما قال " ساعة وساعة " بمعنى هناك وقت لدراسة ووقت لراحة و المرح ، باتزان دون أن يسيطر جانب على الآخر فنصبح مثل السيارة التي تتحرك بثلاث عجلات ، متدبدبة على الطريق.
ثم من أهم ما على الأطفال تعلمه ترتيب الأولويات لأن لكل شخص أولويات في الحياة حددها هو نفسه أو حددها له المجتمع و الأسرة و الإعلام ، علمت بذلك أم لم تعلم أنت تعمل حسب أولويات مرتبة مُسبقا، لاحظ أعمالك وتصرفاتك و ستعرف ما هي أولوياتك في الحياة ، إن ترتيب الأولويات كترتيب البيت الداخلي، فأنت لا تستطيع العمل في مكان مضطرب لا تعرف أعلاه من أسفله ، كذلك الحياة؛ لا تستطيع العيش بها و أنت لا تعرف ما هي أولوياتك أهي الدراسة أم اللعب أم العمل ، عند الأذان ما هي الأولوية أهي الصلاة أم الدراسة ، عند الرجوع من المدرسة ما هي الأولوية أهي الواجبات المدرسية أم اللعب أم الأكل، حدد أولوياتك لتقود حياتَك.

في الختام ؛

الأعمال المنزلية فرصة لتَفوق و لرَبط المدرسة بالأُسرة و هي طريقة لرفع من جودة المنتوج التربوي ؛ بشرط أن نُحسن استعمالها ، و بألا تزيد من أتقال الآباء بالساعات الإضافية و ساعات الدعم .

أدعكم في حفظ الله ورعايته ؛ أخوكم عبد الخالق نتيج



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 51  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:55 AM

أبي الحبيب ... أرجوك لا تؤذيني بسيجارتك

د/ خالد سعد النجار

بسم الله الرحمن الرحيم

مدى حساسية الأطفال لدخان التبغ يجب أن تأخذ منا اهتمامًا خاصًا وحيزًا كبيرًا، فالجهاز التنفسي للأطفال أصغر وأجهزتهم المناعية أضعف، كما أن الأطفال نتيجة لصغرهم يتنفسون بشكل أسرع من البالغين، وهذا يجعلهم يستنشقون كميات أكبر من المواد الكيميائية الضارة لكل كيلوجرام من وزنهم مقارنة بالبالغين في الوقت نفسه.

حملت دراسة حديثة نشرتها «المجلة الطبية البريطانية» تحذيرًا مفاده أن الأطفال الذين يتعرضون لدخان التبغ البيئي من خلال التدخين السلبي (أي وجودهم على مقربة من أشخاص مدخنين) يواجهون خطرًا أعلى للإصابة بسرطان الرئة عندما يصلون إلى مراحل البلوغ والشباب.
وأوضح الباحثون أن الأطفال الذين تعرضوا للتدخين السلبي على نحو يومي ولساعات كثيرة، واجهوا خطر الإصابة بسرطان الرئة عندما كبروا أعلى بأربع مرات تقريبًا من الذين نشئوا في بيئة صحية خالية من التدخين، وأظهرت الدراسة أيضًا أن الأطفال الذين تعرضوا للتدخين السلبي عدة مرات أسبوعيًا، واجهوا خطرًا أعلى بمرة ونصف للإصابة بسرطان الرئة مقابل مرتين عند من تعرضوا للدخان يوميًا ولكن لساعات أقل.

ووجد الباحثون بعد متابعة أكثر من 303 آلاف شخص في أوروبا لم يدخنوا أبدًا، أو توقفوا عن التدخين لعشر سنوات على الأقل، وسجل 123 ألفًا منهم تعرضًا سابقًا للتدخين السلبي تمت متابعتهم لمدة سبع سنوات. أن 97شخصًا من الذين تعرضوا للتدخين السلبي في طفولتهم ولم يدخنوا أبدأ أصيبوا بسرطان الرئة، وعانى 20 آخرون من سرطانات تنفسية كسرطان الحنجرة، وتوفي14 منهم بسبب مرض الرئة الانسدادي المزمن خلال فترة المتابعة.
وتدعم هذه الدراسة ما أظهرته الدراسات السابقة عن خطورة التدخين السلبي وتأثيراته السلبية ودوره في الإصابة بالأمراض السرطانية الخبيثة.

كما أخضع الباحثون في ولاية «بادن فورتمبيرج» الألمانية بين 1977-1998م ما مجموعه 8500 طفل من المدخنين السلبيين، ممن يعيشون في كنف عائلات مدخنة، إلى فحوصات سريرية دقيقة، وثبت لهم من خلالها أن قابلية هؤلاء الأطفال للإصابة بالسعال في الخريف والشتاء ارتفعت بنسبة 23-55٪ بالمقارنة مع أطفال غير المدخنين.
كما ثبت أيضًا أن أطفال المدخنين يصابون بالتهابات المجاري التنفسية 14-25٪ أكثر من أطفال غير المدخنين. وبدت الصورة هنا بأفظع ما تكون حينما شمل الفحص الصبيان المدخنين، إذ أثبتت الفحوصات أن نسبة التهابات الجهاز التنفسي عند الأطفال المدخنين ترتفع بأكثر من50٪ عن نسبتها بين الأطفال غير المدخنين. أما نسبة الإصابة بالسعال عند المدخنين فتبلغ عشرة أضعاف نسبتها بين غير المدخنين!
وتفيد الإحصائيات أن أكثر من 386 مليون لفافة تبغ تدخن في ألمانيا يوميًا. والدخان الذي ينبعث من كل سيجارة يحتوي على أكثر من 4000 مركب كيميائي ضار بالصحة، ومن بينها مواد مسرطنة. ولا يقتصر الضرر على المدخنين وحسب، إنما على غير المدخنين.
وترى السلطات الصحية المسئولة طبقًا لدراستها أن نصف الأطفال في ألمانيا يعيشون في أسر يكون الأب أو الأم أو كلاهما من المدخنين.
والمشكلة الخطيرة هنا هي أن جسم الأطفال الصغار والرضع حساس جدًا إزاء النيكوتين بصورة لا تقارن مع أجسام البالغين. ذلك أن أعضاء الجسم ونظام المناعة لدى الأطفال تكون في مرحلة النمو ولم تنضج بعد، وهي غير قادرة على تنقية نفسها من النيكوتين والمواد الضارة.
وعلاوة على ذلك فإن عملية التمثيل الغذائي والأيض تكون في جسم الأطفال ذات وتيرة أعلى مما هي لدى البالغين، وهم يستنشقون كمية أكبر من المواد الضارة نسبة إلى أجسامهم الصغيرة الغضة.
الدكتورة «مارتينا لانجر» من المعهد الألماني لأبحاث السرطان في هايدلبيرغ، تحدثت عن الدراسة التي تناولت هذا الموضوع، وقالت:«لقد درسنا مسألة ماذا يحدث للأطفال الذين يدخنون سلبيًا في ألمانيا، وثبت أنهم يمثلون نصف عدد الأطفال أي ما يربو على 6 ملايين طفل».

ولم تقتصر الدراسة على النتيجة الإحصائية وحسب، بل تخللتها أبحاث طبية ومعالجة لمعلومات عن صحة عد كبير من الأطفال في سن مختلفة ممن تعرضوا للتدخين السلبي.
الدكتورة «مارتينا لانجر» تقول: (لقد وصلنا في الأبحاث إلى نتائج تثير الصدمة، إذ يجب أن ننطلق من أن التدخين السلبي خطر على الأطفال أكثر مما هو على الكبار البالغين. وعندما يدخل الدخان إلى غرفة المنزل تمتصه الجدران والأثاث والسجاد. وهذه المواد السامة -وبعضها مسرطن- تبقى هناك على الرغم من التهوية المستمرة، ثم تتراكم وتزداد مع كل نفثة تدخين. وبالطبع الأطفال يعانون بالدرجة الأولى لأنهم يعيشون في السنوات الأولى أكثر من 80٪ من الوقت في داخل الغرف).

وعن أبرز الأمراض التي تصيبهم جراء ذلك، تحدثت الدكتور «مارتينا لانجر» وقالت: «أثبتت الأبحاث أن حالات الموت المفاجئ للرضع لها علاقة ما بالتدخين السلبي، إذ إن ما يتراوح بين30-50٪ من الأطفال المتوفين كانوا من المدخنين السلبيين. كما يسبب التدخين السلبي التهابات مزمنة في الأذن الوسطى والتهابات الرئة (كالربو) إضافة إلى إعاقة في نمو الرئتين وتسوس الأسنان وفرط الوزن والتغيرات السلبية في السلوك كالعدائية وما إلى ذلك.كما أن الحاملات المدخنات يتعرضن أكثر إلى الولادة المبكرة، وإنجاب أطفال يعانون من نمو غير سوي في بعض أعضائهم وغير ذلك».
كما حذر باحثون مختصون من أن الأطفال الذين يتعرضون لدخان التبغ والسجائر في المنازل والمدارس والبيئة المحيطة بهم أقل ذكاء، وأضعف في المهارات الإدراكية والذهنية، خصوصًا فيما يتعلق بالقراءة والحساب.

وأوضح الباحثون أن التدخين السلبي أضعف أداء الأطفال، حيث سجلوا درجات متدنية في الاختبارات الذهنية، والمهارات العقلية، المخصصة لتقويم مستويات تركيزهم واستيعابهم. وقام هؤلاء الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة «منظور الصحة البيئة» بقياس مدى التعرض البيئي لدخان التبغ، والتعرض للتدخين السلبي. ووجد الباحثون أنه كلما كانت مستويات التعرض لدخان السجائر أعلى كان معدل الضعف في القراءة والقدرة على التحليل أكبر، فالزيادة المتوسطة في التعرض أضعفت أداء الأطفال في اختبارات القراءة بثلاث نقاط، وفي اختبارات الحساب بمقدار نقطتين.
وأثبتت الدراسات الطبية أيضًا أن النيكوتين يعزز نمو البكتيريا التي تعتبر من أهم أسباب تسوس الأسنان. ويبدو أن العامل المغذي للبكتريا في النيكوتين هي مادة «كوتينين» التي تضر بدورها بمادة الأسنان.
وتقول الدراسة: (إن ضرر كوتينين على أسنان الأطفال أكثر من ضررها على أسنان البالغين لأن أسنانهم لبنية. وبالأرقام فإن الأطفال الذين يدخنون سلبًا مع والديهم يعانون أكثر من غيرهم من تسوس الأسنان. وعزت الدراسة 27٪ من حالات تسوس أسنان الأطفال التي لم يتم علاجها، و14٪ من حالات تسوس الأسنان التي جرى علاجها إلى التدخين السلبي للأطفال).
ومما يؤيد هذا الرأي ويكمله ما أكدته دراسة أمريكية حديثة من أن النيكوتين لا يلون أسنان المدخنين فقط بالأسود، وإنما يلون أسنان أطفالهم أيضًا ممن يدخنون قسرًا مع ذويهم سلبًا. ويؤدي التراكم (السلبي) للنيكوتين على أسنان الأطفال إلى الإضرار بمينائها وزيادة مخاطر تسوسها.

وخلاصة القول إن كل هذه الإصابات والمشكلات الصحية والسلوكية التي يتعرض لها الأطفال بسبب التدخين السلبي يمكن تفاديها تمامًا، وهذا ما يجب أن يتنبه إليه جميع النساء اللاتي يفكرن في الإنجاب بالإقلاع عن التدخين قبل فترة كافية من الحمل، والأمر ذاته ينطبق على آباء المستقبل وعلى آباء الحاضر ألا يتأخروا أبدًا في الإقلاع عن التدخين من أجل صحة أطفالهم.

د/ خالد سعد النجار



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 52  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:56 AM

حتى لا تشكو من عقوقهم

عمر بن عبد المجيد البيانوني

بسم الله الرحمن الرحيم

إن انتشار ظاهرة العقوق وتفشيها في المجتمعات أصبح أمراً لافتاً للنظر، لا بدَّ من الوقوف عنده والعمل على علاجه، مع أنه من المنطقي والواقعي أن يكون هناك محبة عظيمة بين الوالدين وأبنائهم، لأنَّ الوالدَيْن غالباً ما يكونوا هم أكثر من أحسن إلى الأولاد، والنفوس مجبولة على حبِّ مَنْ أحسن إليها، ***اذا يعقُّ الأبناء أو البنات والديهم؟
إنَّ كثيراً من النَّاس يعرفون الحقوق التي لهم، أما التي عليهم فيجهلونها أو يتجاهلونها، فترى الواحد منهم يلوم الآخر على التقصير في حقه، وهو أحق باللوم منه.
فكثيراً ما تسمع الرجل يشكو من عقوق أبنائه، لكن قليلاً منهم من يحاسب نفسه، هل هو كان السبب في عقوقهم؟ لأن تصرفات النَّاس معنا غالباً ما تعكس طريقة تعاملنا معهم.
فما قلبُ الصغيرِ سوى كتابٍ... تُسَطَّرُ في صحائفه الخلالُ
كما قال الإمام الغزالي رحمه الله: والصبي أمانة عند والديه، وقلبه الطاهر جوهرة نفيسة ساذجة خالية عن كلِّ نقش وصورة، وهو قابلٌ لكلِّ ما نقش، ومائلٌ إلى كلِّ ما يُمَال به إليه، فإنْ عُوِّد الخير وعُلِّمه نشأ عليه وسعد في الدنيا والآخرة، وشاركه في ثوابه أبوه وكل معلم له ومؤدب، وإنْ عُوِّد الشر، وأُهمل إهمال البهائم شقي وهلك، وكان الوزر في رقبة القيم عليه والوالي له ([1]).
فلا ينبغي لأحدٍ أنْ يُطالِب بحقِّه قبل أن يؤدي واجبَه، فالذي يشكو من عقوق أولاده قد يكون هو الذي قد قصَّر في تربيتهم على الدين والأخلاق، أو قد يكون مقصراً في الجانب العاطفي معهم، أو يتعامل معهم بشدة غير مقبولة، وقد قال رسول الله : (رَحِمَ اللهُ وَالِداً أَعَانَ وَلَدَهُ عَلَى بِرِّهِ) ([2]).
فمن الآباء والأمهات من يتعامل مع أولاده بأي سلوب سواء كان حسناً أو قبيحاً، ويخطئ في حقهم بما يشاء، وقد ينتقم بعضهم بسبب ما يمر به من ظروف صعبة بالإساءة إلى أولاده إما بالكلام أو الضرب وغيره بحجة تربيتهم، وقد يكون خطؤهم يسيراً لو فعلوه في وقت آخر لما عوقبوا بذلك، وإنما هي الحالة السيئة التي كان فيها أحد والديه.
وقد أخبرني مَنْ أثق به أنَّ بعض الآباء عندما يعود من عمله إلى البيت وتشكو زوجته من أخطاء بعض أبنائه، يتركهم ولا يتصرف معهم بشيء، فإذا عاد من أحد منهم خطأ أو تقصير مرة أخرى وكان الأب مُكدَّرَ الخاطر مُعكَّرَ المزاج، يقوم بضربهم جميعاً، ويكون الذي أخطأ هو واحد منهم وليس جميعهم، فإنْ لامه أحد قال: قد غضبت الآن وليس كل مرة سأغضب نفسي وأضربهم.
وله بعض العذر في ذلك إن كان يراهم – وما أظنه كذلك - كنفس واحدة يجب أن يأخذوا بيد المسيء ويمنعوه، ولعله أخذ بنظرية جحا كما يحكى عنه أنه حذَّر ابنه من كسر الزجاج ثم ضربه، فقيل له: لماذا تضربه ولم يكسر شيئاً؟ قال: ما الفائدة من ضربه إذا كسر الزجاج، أنا أضربه قبل ذلك حتى يأخذ حذره.
وقد يتهاون أحدهم فيدعو على ولده في ساعة غضب، ولا يدري أن هذه الدعوة قد تكون وبالاً عليه وسبباً لفساده، وقد حذر النبي من ذلك فقال: (لا تَدْعُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَوْلاَدِكُمْ وَلاَ تَدْعُوا عَلَى أَمْوَالِكُمْ، لاَ تُوَافِقُوا مِنَ اللهِ سَاعَةً يُسْأَلُ فِيهَا عَطَاءٌ فَيَسْتَجِيبُ لَكُمْ) ([3]).
وجاء رجل إلى عبد الله بن المبارك فشكا إليه بعض ولده، فقال: هل دعوت عليه؟ قال: نعم. قال: أنت أفسدته.
وقد يستنكر أحدهم من أولاده سلوكاً سيئاً فتأخذه الحمية لدين الله فيبالغ في تعنيف ولده ويشنع عليه بطريقة غير مقبولة، فيقع في خطأ أكبر من خطأ ولده الذي يستنكر عليه، وقد قال تعالى: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}.
وقد أمر الله تعالى موسى وهارون عليهما الصلاة والسلام أنْ يقولا لفرعون قولاً ليناً مع أنه قد تجاوز الحدَّ في كفره وطغيانه، قال تعالى: {اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى. فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَيِّنَاً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}.

وقال أبو عون الأنصاري: «ما تكلم الناس بكلمة صعبة، إلا وإلى جانبها كلمة ألين منها تجرى مجراها».
وقال أبو حمزة الكوفي: «واعلم أنهم لا يعطونك بالشدة شيئاً إلا أعطوك باللين ما هو أفضل منه».
نعم يجب على الأولاد البر بالوالدين حتى لو أساؤوا، فليس البر مقتصراً على مقابلة الإحسان بالإحسان، إذ الإحسان لمن أحسن يكون لكل النَّاس حتى من غير المسلمين فقد قال تعالى: {لَا يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ}، وقد أمر الله تعالى بالإحسان إلى الوالدين حتى لو كانا كافرين: {وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنيا مَعْرُوفاً}، وليس هناك ذنب أعظم من الكفر، فإذا كانوا مفرطين في حق الله ومع ذلك أمر الله بالإحسان إليهم فكيف إذا كانوا مفرطين بحق الابن؟! فالإحسان إليهم من باب أولى.
لكن هذا لا يعني عدم التقدير للأولاد أو الإساءة إليهم من هذا المنطلق، وقد عاتب أعرابي أباه - وإنْ كان الابن البار لا يستحسن أن يقول مثل هذا – فقال له: «إنَّ عظيمَ حقِّك علي، لا يذهب صغير حقِّي عليك، والذي تمتُّ به إليَّ أمتُّ بمثله إليك، ولستُ أزعم أنَّا سواء، ولكن لا يحلُّ لك الاعتداء».
إن أعظم المربِّين والمعلمين هو النبي ، وقد قال: (إِنَّمَا أَنَا لَكُمْ بِمَنْزِلَةِ الْوَالِدِ) ([4]). فكيف كان تعامل النبي مع أصحابه؟
لقد كانت تربية النبي قائمة على الرفق والرحمة واللطف، قال الله تعالى:{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظَّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يَا عَائِشَةُ إِنَّ اللهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ مَا لاَ يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ وَمَا لاَ يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ) ([5]). وقال : (مَنْ حُرِمَ الرِّفْقَ حُرِمَ الخَيْرَ) ([6]).
وجَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، كَمْ أَعْفُو عَنِ الْخَادِمِ؟ فَصَمَتَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم ثُمَّ قَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ كَمْ أَعْفُو عَنِ الْخَادِمِ؟ فَقَالَ: (تَعفُو عَنْهُ فِي كُلِّ يَوْمٍ سَبْعِينَ مَرَّةً) ([7]).
وقالت عائشة رضي الله عنها: «مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ شَيْئاً قَطُّ بِيَدِهِ وَلَا امْرَأَةً وَلَا خَادِماً إِلَّا أَنْ يُجَاهِدَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَمَا نِيلَ مِنْهُ شَيْءٌ قَطُّ فَيَنْتَقِمَ مِنْ صَاحِبِهِ إِلَّا أَنْ يُنْتَهَكَ شَيْءٌ مِنْ مَحَارِمِ اللهِ فَيَنْتَقِمَ لِلهِ عَزَّ وَجَلَّ» ([8]).
وقال أنس بن مالك «خَدَمْتُ رَسُولَ اللهِ عَشْرَ سِنِينَ وَاللهِ مَا قَالَ لِي أُفٍّ قَطُّ، وَلا قَالَ لِي لِشَيءٍ: لِمَ فَعَلْتَ كَذَا، وَهَلَّا فَعَلْتَ كَذَا» ([9]).
إنَّ هذا التعامل الراقي هو الذي جعل زيد بن حارثة رضي الله عنه لا يريد بدلاً برسول الله ، فعندما جاء لفدائه والده وعمه، وخيَّره النبي بينه وبين أبيه وعمه، قال زيد لرسول الله : ما أنا بالذي أختار عليك أحداً، أنت مني بمكان الأب والعم؛ فقالا: ويحك يا زيد! أتختار العبودية على الحرية؟ وعلى أبيك وعمك وأهل بيتك؟ قال: نعم، قد رأيت من هذا الرجل شيئاً ما أنا بالذي أختار عليه أحداً أبداً ([10]).
فإذا دَعَتْ قدرةُ أحد على الإساءة لمن يقدر عليه، فليتذكر يوم الجزاء وأن الله أقدر عليه من قدرته على مَنْ ظلمه، عن عائشة رضي الله عنها أن رجلاً جلس بين يدي النبي فقال: يا رسول الله، إنَّ لي مملوكين يُكذِّبُونَنِي ويَخُونُونَنِي ويَعْصُونَنِي، وأضربُهُم وأسُبُّهُمْ، فكيف أنا منهم؟ فقال له رسول الله : يُحسَبُ مَا خَانُوكَ وعَصَوْكَ ويُكَذِّبُونَكَ وعِقَابَكَ إيَّاهم، فإنْ كان عقابُكَ إيَّاهم دونَ ذنوبهم كانَ فضلاً لكَ عليهم، وإن كان عقابُكَ إيَّاهم بقدر ذنوبهم كان كفافاً، لا لكَ ولا عليكَ، وإنَ كانَ عقابُكَ إيَّاهم فوق ذنوبهم، اقْتُصَّ لهم منك الفَضْلُ الذي بقي قِبَلَكَ، فجعل الرجل يبكي بين يدي رسول الله ويهتف، فقال رسول الله : ما له؟ ما يقرأ كتاب الله: { وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ} فقال الرجل: يا رسول الله، ما أجد شيئاً خيراً من فراق هؤلاء - يعني عبيده - إنِّي أُشهِدُكَ أنَّهُم أحرارٌ كلُّهم ([11]).
فإذا كان من يعاقب العبد المملوك إذا أساء أكثر مما يستحق، يعاقبه الله بقدر زيادته في العقاب ويقتص له، فكيف بغيره؟
وقال أبو مسعود البدري رضي الله عنه: كُنْتُ أَضْرِبُ غُلاَماً لِي بِالسَّوْطِ فَسَمِعْتُ صَوْتاً مِنْ خَلْفِي (اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ)، فَلَمْ أَفْهَمِ الصَّوْتَ مِنَ الْغَضَبِ، قال: فَلَمَّا دَنَا مِنِّي إِذَا هُوَ رَسُولُ اللهِ فَإِذَا هُوَ يَقُولُ: (اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ، اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ). قال: فَأَلْقَيْتُ السَّوْطَ مِنْ يَدِي فَقَالَ: (اعْلَمْ أَبَا مَسْعُودٍ أَنَّ اللهَ أَقْدَرُ عَلَيْكَ مِنْكَ عَلَى هَذَا الْغُلاَمِ). قَالَ فَقُلْتُ لاَ أَضْرِبُ مَمْلُوكاً بَعْدَهُ أَبَداً ([12]).وفي رواية: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ هُوَ حُرٌّ لِوَجْهِ اللهِ. فَقَالَ: (أَمَا لَوْ لَمْ تَفْعَلْ لَلَفَحَتْكَ النَّارُ أَوْ لَمَسَّتْكَ النَّارُ) ([13]).
فإذا مَلَك الوالدان قلوبَ أولادِهم بالمحبة والرفق وحسن التعامل، صار الأولادُ رهنَ إشارتهم، مطيعين لما يُؤمرون به، مبتعدين عما لا يريدونه منهم، كما قال الحُكماء: يُدْرَك بالرِّفق ما لا يُدْرَك بالعنف، ألا ترى أنَّ الماء على لِينه يَقْطع الحجر على شِدَّته؟
أما إذا كان التعامل معهم بالقوَّة والعنف، فإنَّ هذا يورِّث فيهم هذا الأسلوب فيصير هذا شأنهم، وأول من يتضرَّر من ذلك: الأسرة التي يعيش فيها، وسرعان ما يتمرَّد الأولاد بهذا الأسلوب إذا لم يعد هناك سيطرة عليهم.
قال الشيخ محمد طاهر الكردي: (الاستبدادُ والقسوة يورثان البلادة والجفوة)، وقال أيضاً: (هضمُ الحقوق موجبٌ للعقوق).
فمن الأخطاء التي تحدث كثيراً هي: (التعامل بمنطق القوة لا بقوة المنطق)، وهذه كارثة يقع فيها أكثر من يملك سلطة معينة من صغير أو كبير.
وقد يتعامل أحدهم بهذا الأسلوب لاستعجاله وعدم صبره، ولما يرى من نفعه على المدى القريب، وعدم معرفته بما ينتج عنه من عواقب سيئة.
وفي هذه الأحداث التي تجري والثورات دليل على عدم صحة التعامل بهذا الأسلوب، فهو وإنْ نفع بشكل مؤقت إلا أنه على المدى البعيد ضرره أكبر من نفعه.
فعلى مَنْ ولي من أمر الناس شيئاً أن يكون حكمه بقوة المنطق والعقل والإقناع لا بمنطق القوة.
فالعنف يظهر عندما يصعب على الإنسان القدرة على الإقناع، فيلجأ للتعامل بالعنف والقهر، فحين يعجز العقل يتحدث الجسد.
ولهذا فإنَّ مَنْ يعجز عن إقناع الآخر هو شخص فقد الحجة والمنطق التي يقنع بها الآخرين، فلذلك عليه أن يزيد من وعيه وفهمه حتى يستطيع أن يقنع غيره، أو يقتنع هو بالرأي الآخر.
أيها الوالد وأيتها الوالدة، لا تكونوا سبباً في عقوق أبنائكم، لا تكونوا سبباً في فقدانهم لصوابهم وتورطهم بالعقوق، ووقوعهم في غضب الله وخذلانهم في الدنيا والآخرة، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارَاً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ}، وقال رسول الله : (كَفَى بِالمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ) ([14])، وقال: (كُلُّكُمْ رَاعٍ ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ) ([15]).
هذا وصلَّى اللهُ على سيِّدنا محمَّد وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليماً كثيراً.


--------------------------------------
([1]) ـ إحياء علوم الدين 3: 72.
([2]) ـ رواه ابن أبي شيبة في المصنف 8: 357، (25924)، وهناد بن السري في الزهد (995).
([3]) ـ رواه مسلم في كتاب الزهد والرقائق، باب حديث جابر الطويل، (7705).
([4]) ـ رواه أبو دواد في كتاب الطهارة (8).
([5]) ـ رواه مسلم في كتاب البر والصلة، باب فضل الرفق، (6766).
([6]) ـ رواه مسلم في كتاب البر والصلة، باب فضل الرفق، (6765).
([7]) ـ رواه أبو داود في كتاب الأدب، باب في حق المملوك (5164)، والترمذي في كتاب البر والصلة، باب ما جاء في العفو عن الخادم، (1949).
([8]) ـ رواه مسلم في كتاب الفضائل، باب مباعدته للآثام واختياره من المباح أسهله وانتقامه لله عند انتهاك حرماته، (2328).
([9]) ـ رواه البخاري في كتاب الأدب، باب حسن الخلق والسخاء وما يكره من البخل (5691)، ومسلم في كتاب الفضائل، باب كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقاً (6151).
([10]) ـ الطبقات الكبرى لابن سعد 3: 42، والاستيعاب في معرفة الأصحاب 2: 545، والإصابة في تمييز الصحابة 2: 599 .
([11]) ـ رواه الترمذي (3165)، وأحمد في المسند (26933)، والبيهقي في شعب الإيمان 11: 86، والطبري في تهذيب الآثار 1: 429.
([12]) ـ رواه مسلم في كتاب الأيمان، باب صحبة المماليك وكفارة من لطم عبده، (4396).
([13]) ـ رواه مسلم في كتاب الأيمان، باب صحبة المماليك وكفارة من لطم عبده، (4398).
([14]) ـ رواه أبو داود، في كتاب الزكاة، باب في صلة الرحم (1694)، وأحمد في المسند (6495)، والحاكم في المستدرك (1515).
([15]) ـ رواه البخاري، في كتاب النكاح، باب المرأة راعية في بيت زوجها (5200)، ومسلم في كتاب الإمارة، باب فضيلة الإمام العادل (3408) .



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 53  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:56 AM

الأبناء و الخصومات

د / محمد بن صقر الدوسري

بسم الله الرحمن الرحيم

الحارة التي أسكنها منذ تزوجت لا تختلف عن غيرها من الحارات ، أفرادا ترغب في رؤيتهم وآخرين تتمنى لهم الخير لكن بعيدا عن ناظريك ، والأخيرين كانوا سببا كافيا طيلة السنوات الماضية وحتى أن يشاء الله لأن أجنب أبنائي الاختلاط بهم أو الحديث معهم ........... ، هذا الحرص من جانبي رأى فيه بعض الجيران مبالغة لا داعي لها ، وفسره البعض الآخر بتشدد وتعقيد مس شخصي في الصميم !!! ولم أكن لأبالي بالانتقادات والملاحظات التي كانت تطرق مسامعي أو تصلني عبر وسائط كان بعضها من أبنائي أنفسهم الذين كانوا كثيرا ما يألمون ويشعرون بالحنق إذا ما قارنوا أوضاعهم بأوضاع أبناء الجيران المنفتحين على الشارع بلا حدود ..........كان من الصعب حينذاك على كل منا ( الجيران وأنا ) أن يغير أحدنا قناعاته .......... وفي ظل ذلك كان مفهوما أن يتقبل كل طرف أخطاء أبناء الطرف الآخر بما يعزز صواب اتجاهه في التعامل مع أبناءه طالما أن تلك الأخطاء بعيدة عنه !!! وكان ذلك كافيا لإثارة المزيد من الضغوط وتصعيد المواقف ..... وتصوروا حينئذ حياة الأسرة في ظل هذا الوضع المتوتر المليء بالشحن النفسي والتشفي حيث تولد الخصومات باستمرار مع قابلية يزيد سعارها خليط من البشر ذوي اتجاهات وعادات وانتماءات .......... تداخلات وتقاطعات ليست سوى انعكاس لوجود الأبناء في ساحتنا ، لقد بات مثيري الشغب هؤلاء ....... المادة التي تدور حولها حكاياتنا وصراعاتنا صبح ومساء ............. يظل معظم الكبار سواكن .......... فإذا رزقوا الأبناء تحرك الماء الساكن ......يتحرر الأبناء شئنا أم أبينا من نظمنا وخطوطنا .......... لكنهم لا يبعدون عن أن يكونوا في النهاية صورة طبق الأصل منا ، لأنهم يرون العالم و الأشخاص من خلالنا.
أعرف رجلا حصل بينه وبين أخيه خلاف مالي يدعي أنه ظلم فيه ، ومع أنه رفض الذهاب للقضاء من أجل الفصل بينهما بدعوى الستر وعدم الفضيحة إلا أنه كان كثيرا ما يرد على ابنه إذا طلب منه مالا بقوله : " أموالي خذاها عمكم " !!! فنشأ الابن على كراهية عمه واحتقاره وبغضه والكيد لأولاده ، وسمعته مرة يشتم عمه شتما مقذعا ***ا نهيته ما زاد على قول أبيه حرفا !!! أرأيتم كيف يربى الأبناء على الخصومة منذ الصغر !!؟؟ وعلى شاكلة هذا الطراز اتصلت الجارة لتشكو لزوجي ابننا المصون الذي تسبب في تأخير ابنها عن العودة للمنزل بعد الخروج من المدرسة بسبب مرورهما على محل لبيع البطاطس المقلية !!! رد الزوجة لم يعجب الجارة فانقلبت الجرة وانقطعت العلاقة .... ومن الغريب أن ابنها إذا رأى ابني في الطريق سلك فجا غير فجه ...... وكأنما هو الشيطان إذا رأى عمر !!؟؟ وقد رأيت في خلق ابني نفرة من صاحبه ...... فأمليت عليه من صحيح الترغيب والترهيب للعلامة الألباني ما رواه ابن عباس رضي الله عنهما من أن رسول الله قال : " لا تحل الهجرة فوق ثلاثة أيام ، فإن التقيا فسلم أحدهما فرد الآخر اشتركا في الأجر ، وإن لم يرد برئ هذا من الإثم " واحسبه قال : " وإن ماتا وهما متهاجران لا يجتمعان في الجنة " . وددت بعده لو أن جارتنا كفتنا مؤونة الحسبة فقد اتخمتنا بالهجران التام بعد النعيم المفرط ..... وهكذا هو ديدن الكثير من الناس إذا أحبوا أحبوا بعمق وإذا أبغضوا أبغضوا بعمق !!! على أن توافه الأبناء كانت هفوات الآباء ...... سقطات غابت عنها الفطنة بسبب ضعف الوازع الديني والجهل بسنة الحبيب محمد فأورث ذلك الأمية التربوية التي غطت سماء حياتنا الأسرية . فلا نعجب والحال كذلك إذا استشرت الخصومة وقد كانت مذهب ابن آدم الأول ........... خاصم أخاه فقتله !!!!؟؟ مضيت التمس في درب الخصومات أوجاعي .......فرأيت لافتات كتب على بعضها : " منتب رجال " ....." كان كسرت خشمه ".... " مرة ثانية خذ حقك بيدك " ...... " لا تتركه حتى توريه شغله " ..........وتذكرت عندئذ كيف أن أخي ــ هداه الله ــ ربى ابنه الكبير وفق اللافتات السابقة ، وذات مرة تحول لثور هائج كاد يعصف بحياة أحد زملاء الدراسة ، وبالأمس القريب زاد الطين بله فكسر بعض الأبواب وأدمى زميلا آخرا له ، فاتصلوا بي شفقة عليه من والده حتى لا يؤذيه !!!! وأمثاله كثر في المدارس ...... لهم في كل صاعقة صوت وفي كل هزة رجفة وفي كل حضور نازلة . الناس كلما بعدوا عن مشكاة النبوة توحشوا ........ وإذا توحشوا فسدت أحوالهم واضطربت أوضاعهم وزاد هيجانهم .......... فضاع دينهم ........ ، روى أبو الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : " ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام و الصلاة والصدقة ؟ " قالوا : بلى . قال : " صلاح ذات البين ، فإن فساد ذات البين هي الحالقة " . تجر الخصومات معها قطار المصائب ........ عربة تتبع الزلات والبحث عن العورات ........ عربة السخرية والاستهزاء .......... عربة التشويه والتلطيخ ......... عربة التحريش والتحريض والتلفيق .......... عربة الغيبة والنميمة ......... عربة الانتقام والتشفي .......... عربة التحطيم ، محظور على ركابها الدخول في الجنة ، روى الزبير بن العوام رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : دب إليكم داء الأمم قبلكم : الحسد والبغضاء هي الحالقة ، لا أقول تحلق الشعر ، ولكن تحلق الدين ، والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، ألا أنبئكم بما يثبت ذاكم لكم : أفشوا السلام بينكم " . سألني أحد أبنائي ذات يوم عن إحدى القبائل هل آذت النبي وقاتلته !!؟؟ لم يعجبني السؤال لعلمي بأن بعض زملائه في المدرسة بينه وبينهم كرات وفرات فهل يريد أن يفعل كما فعل ابني الجموح رضي الله عنهما بأبي جهل لما بلـــــغهما أذيته للنبي صلى الله عليه وسـلم!!!! الخصومات التي تؤصل بشواهد الماضي مصيبة ، فما منا إلا وله شاهد لن يسره !! فإذا تم التأصيل سيقت المبررات واستقرت القناعات ونام الشيطان على وميض الرماد كما نام شاس بن قيس اليهودي بعد أن دفع أحد شياطينه ليثير نعرات الجاهلية بين الأوس والخزرج والرسول مقيم بينهم ينادي الله الله وأنا بين أظهركم !!! هيأ ابن اليهودية أسباب الخصومة فوجدت لها أرضا كادت تستعر اضطراما لولا أن أكرم الخلق أطفأها في حينه .

بدأت أفهم حديثا رواه الطبراني في الأوسط والصغير عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله : " إن لله ملكا ينادي عند كل صلاة يا بني آدم قوموا إلى نيرانكم التي أوقدتموها فأطفئوها " . كم من نيران أوقدناها ولم نطفئها بعد !!!؟؟؟؟
أكثروا من الاستغفار

د / محمد بن صقر الدوسري



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 54  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 01:58 AM

إلى أولياء الأمور ..

سلطان بن معجب آل فلاح

بسم الله الرحمن الرحيم

الأولاد هم زهرة الحياة الدنيا وفي صلاهم قرة عين الوالدين, ومن المؤسف خُلُو مساجدنا من أبناء المسلمين, فَقَلَّ أن تجد بين المصلين اليوم من هم في ريعان الشباب !!
وهذا والله ينذر بِشرٍ مستطير وفساد في التربية وضعف لأمة الإسلام إذا شب هؤلاء المتخلفون عن الطوق !!
وإذا لم يصلوا اليوم فمتى يقيموا الصلاة مع جماعة المسلمين؟!
ولما كان الإثم الأكبر والمسؤولية العظمى على الوالدين فإني أُذكر نفسي وأرباب الأسر ممن حُمِّلوا الأمانة بحديث الحبيب (( ألا كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته ؛... والرجل راعٍ على أهل بيته وهو مسئول عنهم , والمرأة راعية على بيت بعلها وولده وهي مسئولة عنهم ... )) متفق عليه.
والله تعالى يقول في محكم التنزيل { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة ..} وقال جل وعلا { وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها }.
وفي حديث صريح واضح من نبي هذه الأمة للآباء والأمهات: ( مُرُوا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين, واضربوهم وهم أبناء عشر, وفرقوا بينهم في المضاجع ) رواه أحمد.
وفي هذا التوجيه النبوي الكريم من حسن التدرج واللطف بالصغير الشيء الكثير, فهو يُدعى إلى الصلاة وهو ابن سبع سنين, ولا يُضرب عليها إلا عند العاشرة من عمره, ويكون خلال فترة الثلاث سنوات هذه قد نُودِيَ إلى الصلاة أكثر من 5000 مره !! فمن واظب عليها خلال ثلاث سنوات بشكل متواصل متتالٍ.. هل يحتاج بعد خمسة آلاف صلاة أن يُضْرَب؟!! قلًّ أن تجد من الآباء من طبق هذا الحديث واحتاج إلى الضرب بعد العاشرة, فإن مجموع الصلوات كبير واعتياد الصغير للصلاة وللمسجد جرى في دمه وأصبح جزءاً من جدوله ومن أعظم أعماله.
والكثير اليوم يضرب أبنائه .. ولكن على أمور تافهة وصغيرة لا ترقى إلى درجة أهمية الصلاة !! ومن تأمل في حال صلاة الفجر ومن يحضرها من الأولاد ليحزن على أمة الإسلام !! وندر أن تجد في المساجد أولئك الفتية الذين كان لأمثالهم شأن في صدر الأمة الإسلامية.

أيها الأب وأيتها الأم ..
لا يخرج من تحت أيديكم غداً من لا يصلي فتأثمان بإخراجه إلى الأمة بعيداً عن أبوين مسلمين وذلك بالتفريط والرحمة المنكوسة.
* اسمع معي للكلام القيم من ابن القيم رحمه الله قال " فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه, وتركه سدى, فقد أساء غاية الإساءة, وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء, وإهمالهم لهم, وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه فأضاعوهم صغاراً, *** ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آبائهم كباراً ".
** فاللهم أصلح لنا نياتنا وذرياتنا .. واجعل الصلاة قرة لعيوننا .. آمين **
سلطان بن معجب آل فلاح

نجران – المشعلية



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 55  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 02:02 AM

آلام أولادنا في آمالنا !

مصلح بن زويد العتيبي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله خالق الأنام ومسوي البنان والصلاة والسلام على خير الأنام ومؤسس البنيان وبعد
فكم يسعى الوالد في شقاء ابنه وما علم !
وكم تسعى الأم في تنغيص حياة ابنتها وما شعرت !

كل ذلك بسبب آمال للوالدين جرت آلاماً وأحزاناً للأولاد ،في مشهد يتكرر كثيراً .
تأمل في (نتائج تحاليل مختبر الحياة ) لتقف بنفسك على حجم تلك الآلام التي وضعت في المختبر آمالاً فخرجت نتيجتها آلاماً.
كم من ابن بار صالح يود لو قدم قلبه الغض الصغير على طبق من ذهب لأمه أو لأبيه ؛يتحمل أعباءً ويشتكي آلاماً بسبب ما علّقه عليه والديه من آمال معينة في مستقبل حياته بمهنة لا يحسنها وغاية يعلم عجزها عن تحقيقها لمخالفتها لطبيعة نفسه وتعارضها مع قدراته وإمكانياته .
فلا أسعد والديه بتحقيقها ولا سلم من آلمه وأحزانه ولا استغل وقته وصرف جهده فيما يريده ويحسنه .

ومن هذا المنطلق إليك أخي الكريم بعض الوصايا حتى لا تكون سبب في ألم ابنك وتكدر حياته وضياع مستقبله :

1- اعلم يقيناً أن لولدك رزق لن يأخذ غيره ولن يؤخذ من رزقه شيء ؛جاء في الحديث :(لن تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأجلها ).
2- بيِّن له وحذره أن كل أمل يغضب الله إنما هو في الحقيقة غاية الألم ورأس الخسران .
3- ليكن أملك لمستقبل ابنك منطقياً ؛فلا ترهق من لا يحب القراءة والكتابة ولا يحقق النجاح إلا بأشق الطرق بأن تعلق عليه أملاً علمياً أو أكاديمياً .
4- لا تفرض عليه مستقبلاً أنت تريده وهو لا يحبه ولا يريده وإن كان مستواه العلمي يؤهله لذلك ؛فلا تكثر الحديث له عن الطب و عن الأطباء لتؤثر على قراره في تحديد مستقبله وهو لا يحب المستشفيات ويضيق ضرعاً برؤية المرضى والمصابين .
5- لا تحرص أن يكون ابنك (صورة طبق الأصل )منك ،فبينك وبينه اختلاف كبير ،فأنت إنسان بمميزات وقدرات وابنك إنسان بمميزات وقدرات أخرى ؛وإصرارك على أن يكون مثلك ما هو إلا فتك بمستقبله وتحطيم لأمنياته وفرض حظر على أحلامه وطموحاته.
أما إن كان ذلك برغبة منه فلا حرج ولا ضرر عليه من
ذلك .
6- لا تقارن بينه وبين غيره من أبناء عمه أو خاله أو أصدقائه ؛فلكل رزق معلوم ونصيب مقسوم .
7- لا تحرمه من أمل يريده ويسعى لتحقيقه ،وإن كنت ترى ذلك صعباً أو مخيفاً ،فمن يكره ركوب الطائرة قد لا يستسيغ ولا يستطيع أن يتصور أن بإمكان ولده أن يكون طياراً .
8- أن السعادة لا تكمن في نوع الوظيفة بقدر ما تكمن في حب الموظف لوظيفته ولا تتوقف على حجم الإنجاز بقدر ما يكون ذلك الإنجاز محبباً للمنجز .
9- لا يعني ما ذكرت أن تكون سلبياً ليس لك مشاركة لابنك في مستقبله واختياره ؛لكن انطلق من أفكاره وقدراته لتساعده في الاختيار الصحيح للمستقبل الأسعد.
10- من الأمور المهمة التي ينبغي عليك الاهتمام بها وتعليمها لولدك الاستخارة فقد كان النبي يعلمها أصحابه كما يعلمهم السورة من القرآن.
والفت نظره للاهتمام بالاستشارة ،وأن يستشير من يثق في دينه وأمانته من معلمين ومربين ومستشارين .
11- لا تغفل عن الدعاء فبه بفضل الله تحقق الآمال وتصرف الآلام ؛وبدعوة واحدة منك قد يكتب الله السعادة الدائمة لولدك .



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 56  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 02:04 AM

رسالة إلى كل أم

أم سمية العدنية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله فالق الحب والنوى الرحمن على العرش استوى والصلاة والسلام على من أحب قلبي وهوى سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
أما بعد
فهذه رسالة أهديها إلى كل أم مسلمة ترجو رضى الله تعالى . رسالة أكتبها وقلبي يتقطع ألماً وقلمي يخط دماً وعيني لا يكف عنها دمعاً, أكتبها إلى كل أم وأنا أرى أمامي بناتنا وهن ينجرفن وراء سيل من الفتن .. فهذه صرخة مني أهمس بها في أذن كل أم تخاف الله تعالى أقول لها حافظي على ابنتك .

أختي الأم

قال تعالى في كتابه العزيز :
(الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً ) [الكهف : 46]
لن أطيل بالمقدمات ولا بزخرف الكلمات فقول الله تعالى يغنينا عن كل الكلام فنحن بعجلة من أمرنا وهلع مما أصابنا فأنتي أختي الأم عليك مسئولية كبيرة فاحرصي أختي على أن تقومي بها كاملة حتى لا تحاسبي عليها . فتربية الأبناء مسئولية ليس فيها تهاون ولا تخاذل , فلا تنشغلي عن هذه المسئولية التي جعلها الله على عاتقك .

أختي الأم الفاضلة :

لا تستهيني بما يحدث لبناتنا فتقولي دعي إبنتي تعيش مثل الناس وتتمتع بشبابها , فاعلمي أختي أننا خلقنا لشيء واحد وهو طاعة الله تعالى .
يقول الله تعالى في كتابه العزيز : (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) [الذاريات : 56]
فإن من واجبك أن تقومي بما أمرك الله به وهو عبادته وأن تغرسي ذلك في نفوس أبناؤك وبناتك ونخص بالقول هنا بناتنا لأنهن أساس تربية الأجيال القادمة فإن ضعن ضاعت الأجيال القادمة ومن ثم ضاعت الأمة .

فلا تنجرفي أخيتي العزيزة وراء أفكار وثقافات ليس لنا بها من صلة , أفكار جاءتنا من خارج ديننا وعاداتنا وعروبتنا.
ولا تصدقي من يقول أن ذلك زمان ونحن في زمان آخر , زمن فيه تطور وتغير . فأين نحن من سلفنا الصالح أين نحن من فاطمة الزهراء رضي الله عنها في زهدها وحياؤها وقناعتها وبرها بوالدها واين نحن من مريم ابنة عمران في تقواها وتعففها وأين نحن من قول الله تبارك وتعالى :
(فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) [القصص : 25]

الحيـــــــــــــاء :

أختي الأم المسلمة :

ألا ترين أن الحياء قل ما نجده هذه الأيام إلا من رحم الله !
إن أعظم شيء تمتلكه المرأة هو حياؤها, أين الحياء هذه الأيام ألم تسألي نفسك ماذا حدث لبناتنا ؟
يقول الحبيب المصطفى : ( الإيمان بضع وسبعون شعبة والحياء من الإيمان ), ووصف حياء النبي أنه أكثر من حياء العذراء في خذرها , أي أن الحياء مرتبط بالعذراء أكثر من غيرها .
بناتنا حفظكن الله وهداكن حافظوا على الكنز الغالي الذي لا يقدر بكنوز الأرض ***اذا نراكن تركضون وراء موضات وقصات شعر وقنوات هابطة ومجلات خليعة ليس فيها أي خير غير الفتن والانشغال بها وانترنت وبلوتوث الذي نسفا حياء من بعض بناتنا وصداقات حتى أصبحنا نتفنن بالفتن ونتفاخر بها .أليس هذا حاصل لبناتنا أو لبعض بناتنا ؟

أختي الأم :
أترضين لأبنتك عيشة ليس فيها خوف من الله تعالى وتهاون بأوامره وتخاذل بسنة نبيه محمد .
* أحرصي أختي على مراقبة أبناؤك وحاولي أن تستعيدي تقويمهم بما يرضي الله سبحانه وتعالى .
* أغرسي فيهم حب الله تعالى والخوف منه ومن عذابه وعرفيهم بعقيدتنا الإسلامية وأن أقل تهاون نحاسب عليه كما روى البخاري في صحيحة والإمام أحمد في مسنده عن أبي سعيد الخذري رضي الله عنه أنه قال : \" أنكم لتعملون أعمالاً هي أدق في نظركم من الشعر كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات .
الموبقات أي المهلكات
* ألزمي بناتك الحجاب الشرعي فإننا مأمورون من الله تبارك وتعالى بذلك , قال تعالى : (يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )[الأحزاب : 59]
* اعلمي أختي الأم أن للحجاب شروطاً وهي :
أولاً : أن تكون سميكة لا تظهر ما تحتها ولا يكون لها خاصية الالتصاق .
ثانياً : أن تكون ساترة لجميع الجسم , واسعة لا تبدي تقاطيعه.
ثالثاً: أن تكون مفتوحة من الأمام فقط ,تكون فتحة الأكمام ضيقة.
رابعاً : ألا يكون فيها تلفت إليها الأنظار , وعليه فلابد أن تخلو من الرسوم والزخارف والكتابات والعلامات.
خامساً : ألا تكون مشابهه للباس الكافرات أو الرجال .
سادساً : أن توضع العباءة على هامة الرأس ابتداء.
سابعاً : وأن لا يكون متطيباً أي فيه عطراً.
* لا تجعلي بناتك يكثرن الخروج إلى الأماكن العامة وإن خرجن لابد أن لا يكن وحدهن أو يكون معهن محرم لهن يحافظ عليهن, يقول الله تعالى في كتابه العزيز :
(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً )[الأحزاب : 33]
* لا تنسي أختي الأم الأسواق وما يحدث فيها ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله : ( أحب البلاد إلى الله مساجدها وأبغض البلاد إلى الله الأسواق.
* لا تنسي أختي الأم أن تنبهي ابنتك على عدم التطيب عند خروجها من المنزل وأن تخفض صوتها وأن تمشي مشية ليس فيها تغنج وعدم مزاحمة الرجال في الأسواق وذلك لتجنب الفتنة وصدق رسولنا الكريم بقوله : \" المرأة عورة إذا خرجت استشرفها الشيطان \"
* أنظري ماذا يحدث من القنوات من المسلسلات الغير هادفة فإن أبناؤنا أصبحوا يحفظون الأغاني وأخبار الممثلين أكثر من حفظ كتاب الله و سيرة نبيهم محمد .
* المجلات الهابطة التي جعلتهم يلتهون بالدنيا وينسون آخرتهم . حببي إليهم قراءة الكتب التي تنفعهم وتعرفهم على دينهم وشريعتهم وما شرعة الله لنا فإن كثير من أبناؤنا وبناتنا لا يعلمون شيئاً من تعاليم ديننا وما أمرنا به الله تعالى . فيجب على كل مسلم معرفة شريعتنا الإسلامية حتى نقوم بواجبنا نحو هذا الدين .

* أختي الأم الانترنت سلاح ذو حدين كوني مع ابناؤك دوماً حتى تتعرفي على المواقع التي يدخلونها وعرفيهم أن الإنترنت بحر ليس له نهاية وأن عليهم أن يأخذوا منه ما ينفعهم في دنياهم وآخرتهم فعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال : \"لأعلمن أقوام من أمتي يأتون يوم القيامة بأعمال أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله هباء منثورا ,قلت :يا رسول الله صفهم لنا ,جلهم لنا, لا نكون منهم ونحن لا نعلم قال :أما إنهم إخوانكم , ومن جلدتكم , ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها \" .صحيح الجامع

وأخيرً أخواتي الأمهات أوصي نفسي وأوصيكن بتقوى الله والحرص على طاعة الله تعالى في السر والعلن وادعو الله الحي القيوم أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 57  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 02:07 AM

قبل أن ترفع يدك على أولادك

علي بن محمد بن ونوس

بسم الله الرحمن الرحيم

وقف أب يريد أن يضرب ولده ليؤدبه
ثم نظر في عينيه و رأى الولد قد ذعر
فامسك الأب يده و حضن ولده
و قال له: يا بني لا تخف فضربي لك تأديب و ليس تعذيب.
فقال الولد: لقد رأيت جارنا يضرب أولاده حتى أنهم في بعض الأحيان ينزفون الدم من شدة الضرب , فتذكرته و خشيت أن تضربني مثله...بابا ما راح أفعلها ثاني سامحني.
فقبله أبوه بين عينيه و قال : سامحتك , اذهب و صلى ولا تضيع صلاتك مرة أخرى.
ثم أطرق برأسه قليلاً يتذكر ما قاله ولده عن جارهم, و سأل الله أن يهديه.
***ا أذن للصلاة ذهب الأب للمسجد مصطحباً معه ولده , فرأى جارهم في المسجد يصلى التحية , فانتظر الأب لبعد المكتوبة حتى يحدثه, و حاول أن يكون قريباً منه في الصف.
و بعد الصلاة و الأذكار قال لولده أن يجلس ليراجع محفوظه من كتاب الله ثم ذهب الأب إلى الجار يحيه فرد التحيه فاستأذنه في بضع دقائق من وقته فسمح له على الرحب و السعة.
ثم حدثه.....
الأب : كيف حالك يا جاري الطيب؟
الجار : بخير و الحمد لله.
الأب : و كيف أولادك؟
الجار : لا بأس بهم الحمد لله.
الأب: لعلهم بخير , فمالي لا أراهم في المسجد.
الجار: هم صغار و أنت تعرف الأطفال يحبون اللعب.
تذكر الأب أن الكبير تقريباً في الجامعة و الصغير من عمر ولده في العاشرة.
الأب : هل الكبير في الجامعة بعد؟
الجار : لا , العام القادم إن شاء الله.
الأب: فهو ليس صغير إذن للعب.
الجار: أعنى يلعب الكرة مع أصحابه.
الأب: وقت الصلاة يلعب الكرة.
الجار"يضحك": يا راجل بكرة يكبر و يصلى في المسجد.
الأب: لكن الله أمر بالصلاة على كل بالغ و النبي صلى الله عليه و سلم أمرنا بتعليمهم في السابعة و ضربهم عليها في العاشرة.
الجار: صلى الله عليه و سلم, أعمل إيه ولد قليل التربية.
الأب: و من رباه؟ و من أدبه؟
ففهم الجار مراده.
الأب أردف قائلاً: يا جاري الطيب, أولادك نعمه أنعم الله بها عليك , فلا تفرط فيها.
و أمسك بيد جاره , فقد علم أنه لا يضربهم للصلاة إنما لامور أخرى.
الأب: كم من عقيم يتمنى الولد؟
كم من أب عنده ولد معوق؟
كم من أب مات ولده؟
أولادك نعمه فقبل أن ترفع يديك علي أولادك لأنهم عصوك تذكر أنه سيرفع عملك إلى الله جل و علا و سيسألك عنهم يوماً لأنك عصيته فيهم.
فما أحسنت تربيتهم التربية الإسلامية الصحيحة , و ما أحسنت معاملتهم , و ما رحمتهم بل قسوة عليهم و ضربتهم و أهملت صلاتهم و علاقتهم بالله جل و علا.
يا جاري المحترم...إذا أنت مت الساعة فما هو عذرك عند الله؟ ولدي الجامعي صغير.
و ولدي الأخر صغير لا يعقل!!!
يا جاري إذا مات ولدك الساعة فكيف بالله عليك ستضعه في القبر و أنت تعلم عاقبته...و أنت السبب , لأنك أهملته , بل و عاونته على ما كان عليه , من شراء المجلات الهابطة و مشاهدة البرامج الفاجرة و المسلسلات الساقطة و الأفلام المجرمة و شراء الأغاني اللاهية عن ذكر الله و إضاعة الأوقات في معصية الله و عدم شغل وقته بما ينفعه في الدنيا أو الآخرة.
قبل أن ترفع يدك على أولادك
ارفع الغشاوة عن عينيك و الغضب الشيطاني عن قلبك.
و انظر بعين الخبرة و المقدتي برسول الله صلى الله عليه و سلم.
قبل أن ترفع يدك على أولادك
تذكر أن ضربك لهم تأديب و ليس تعذيب و تتجنب الوجه و تتقي الله فيهم.
قبل أن ترفع يدك على أولادك
تذكر أنهم سيكبرون إن أحسنت إليهم أحسنوا إليك و إلى أولادهم و إذا أسأت إليهم ربما يخرج منهم قليل العقل فيعاملك في كبرك بمعاملتك له في صغره , و زد على هذا أنهم ربما اقتدوا بك فصار الولد اب و صار لا يعرف كيف يربي ولده إلا على الضرب , فيخرج جيل لا يرحم الصغير و لا يوقر الكبير و لا يعرف حقوق الله عليه و لا يعلم عن دين الله إلا رسمه.
فاتق الله فيهم , تلك النعمة قد تكون سبب عتقك من النار لقول رسول الله صلى الله عليه و سلم :" كل ابن آدم ينقطع عمله إلا من ثلاث" ...و ذكر منهم "و ولد صالح يدعو له"
بل و كل شئ تعلمه إياه في ميزانك , لقوله صلى الله عليه و سلم : الدال على الخير كفاعله.
و كذلك كل شئ هو يعلمه لزوجته و أولاده و من حوله في ميزانك لا ينقص من آجره شئ.
و رحمتك إياه قد تكون رحمه لك لقوله صلى الله عليه و سلم: ارحموا من الأرض يرحمكم من في السماء.
قبل أن ترفع يدك على أولادك
ارفع عنهم الجهل بالله جل و علا قال الله مبلغاً عن لقمان: يا بني لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم.
فعلمه التوحيد و عرفه بربه و بنيه صلى الله عليه و على أله و صحبه و سلم و أمور دينه و دنياه و تابعه و صاحبه ليصاحبك في الدنيا معروفا.
ثم تبسم الأب و قال لجاره : أزعجتك؟!
قال الجار: لا و الله بل أيقظتني من غفوة الجهل و التخبط, لا إله إلا الله , اللهم اغفر لي و ارحمنى , و الله يا أخي لساني يعجز عن شكرك , جعلها الله جلسه في ميزان حسناتك.
الأب يمسك بكتف صاحبه و يقول له: أيها الأخ الكريم الدين النصيحة , و كلنا بحاجة إلى من يذكرنا بالله, فلا تنسني من دعائك.
و مرت أيام و سنين بعد هذه الجلسة الصالحة و حسنت سيرة الجار و صلح الله أولاده و صاروا دعاة إلى دين الله .
ثم جاء يوم سماع خبر وفاة هذا الأب الكريم "صاحب الحوار"فاسرع جاره يستأذن أهله بتغسيله فوافقوا لحسن العشرة بينهم بعد ذاك اليوم في المسجد.
ثم تقدم إمام المسجد ليصلى على أبوه صلاة الجنازة, نعم لقد صار الولد الصغير رجل من علماء المسلمين و نظر خلفه ليسوى الصفوف ليجد المسجد قد امتلاء بالرجال و الشباب و الأطفال و في قسم النساء عرف من أمه و زوجته و ابنته فيما بعد أنه كان عن آخره.
بل و لقد اغلق الطريق المؤدي إلى المسجد لازدحام الناس عليه لصلاة الجنازة على هذا الأب الذي طالما دعى إلى الله على بصيرة بدينه و بالدعوة إليه و أمر بالمعروف و نهى عن المنكر و طالما أجهد نفسه في إصلاح بيوت المسلمين و تحذير الناس من البدع و الخرافات و الغلو و مكائد الشيطان و مكائد أعداء الإسلام.

و كان أخر عهده مؤذناً للصلاة بالمسجد فافتقد الناس صوته جداً, ثم طلب الناس من جاره أن يرفع الأذان بعد ذلك ليذكرهم بصاحبه رحمه الله.
الحمد لله و إنا لله و إنا إليه راجعون
اللهم أجرنا في مصيبتنا و أخلف لنا خيراً منها.



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 58  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 02:08 AM

كيف نربي أولادنا على حب الوطن ؟

حسام العيسوي إبراهيم

بسم الله الرحمن الرحيم

إن تربية الأبناء تحتاج إلى الجهد الكبير ، والعمل المتواصل ، والدراسة والتدريب ، هذا لمن يريد لأولاده أن يكونوا نافعين لدينهم ولوطنهم .
وإن تربية الأبناء على حب الوطن من المعاني المهمة التي يجب أن يعتني بها الآباء والمربون ؛ لأنه يولّد عند الأبناء الولاء والانتماء والعمل المتواصل لنهضة ورفعة وطنهم ، كما أنه يعلمهم أن هناك هدفاً أكبر يعيشون من أجله في هذه الحياة ، يتعدى هذا الهدف المصلحة الشخصية إلى المصلحة العامة الجماعية .
وهناك العديد من الوسائل التي قد يتخذها الآباء والمربون لتربية أبناءهم على حب الوطن وتعميق المواطنة ومنها :
1- القدوة العملية من الآباء والمربين
عندما يرى الأبناء دائماً والديهم يتابعون الأحداث والقضايا المهمة المتعلقة بالوطن ، وعندما يجدونهم مشاركين بفاعلية في هذه الأحداث فإن ذلك هو خير وسيلة لتربية الأبناء على حب وطنهم والانشغال بقضاياه .
- الأب والأم دائماً متابعان للأخبار بشغف .
- يتأثران بما يحدث من أحداث سواء بالفرح والسرور أو بالحزن والهم .
- يألمان لإخوانهم إذا أهمهم هم أو ألمت بهم مشكلة .
- كذلك يفرحان لإخوانهم في الوطن إذا رأوهم في خير وسكينة واطمئنان .
كل هذه المشاعر الصادقة تنتقل من الوالدين إلى الأبناء بتلقائية ، لأن الوالدين هما القدوة للأبناء .


2- حب الأوطان من الإيمان

وذلك عن طريق أن يقص الآباء والأمهات القصص التي تنمي روح الوطنية وحب الوطن في نفوس الأبناء ، والتي تربط حب الأوطان بالإيمان .
فها هو النبي – – يضرب أفضل الأمثلة في حبه لوطنه عندما خرج من مكانه وبلده الذي ولد فيه "مكة " ، فكان يخاطبها وعيناه تسكبان الدموع " والله يا مكة لأنت أحب البلاد إلى الله ، وأحب البلاد إلى قلبي ، ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت " .
وكذلك سعيه – – في نهضة بلدته وأمته بنشر قيم الخير والعدل ، ومحاربة قيم الظلم والشر ، فالنبي - - جلس في مكة ثلاث عشرة سنه لم يكل ولم يمل ، ولكنه ثابر وصابر من أجل هداية قومه وإخراجهم من الظلمات إلى النور ، ويظهر ذلك جلياً من خلال صعوده – صلى الله عليه وسلم – على جبل الصفا ونداءه على قومه وإبلاغهم لرسالته .
يستعين الآباء والمربون بهذه القصص لتربية أولادهم على حب الوطن وأنه من أساسيات الإيمان .

3- تدريب الأطفال على إظهار حبهم لوطنهم

وذلك عن طريق :
- اصطحاب الأطفال في الأماكن التي تبرز فيها الروح الوطنية كالوقفات والمظاهرات والندوات والمؤتمرات مما يعمق حب الوطن لدى الطفل منذ الصغر .
- شراء الأعلام والرايات والتي تبرز معنى الوطنية وحب الوطن .
- حفظ الأناشيد الوطنية مما لها أكبر الأثر في تنمية الحس الوطني .
- الاستعانة بالرسومات على الوجه في المناسبات الوطنية والتي تعبر عن حب الوطن .
- تشجيعهم على إبراز حبهم لوطنهم بالتعبير عن ذلك الحب بالكلام والكتابة والشعر والمناقشات بينهم وبين الوالدين .

4- تبسيط المعاني والمفاهيم المجردة بالمفاهيم المحسوسة

فقد تكون هناك ألفاظ لا يستطيع الطفل استيعابها ، فيستعان بذلك بتقريب المعنى بما يناسب طبيعة ومرحلة الطفل .
وعلى سبيل المثال إننا لن نستطيع أن نفهم الطفل معنى الثورات وأهميتها بالنسبة للأمة ، ولكن يكفينا في ذلك الاستعانة بالقصص التي يحبها الطفل والتي توصل لهم المعنى بطريقةٍ مناسبة لسنهم .

5- تدريب الأبناء على المواطنة

وذلك عن طريق تدريبهم على التعامل الحسن مع إخوانهم في الوطن ممن يحملون ديناً آخر غير دينهم ، فنعلمهم كما أمرنا ديننا الحنيف بأن نحسن إليهم ونبرهم ، فهم شركاء معنا في هذا الوطن ، وأن لهم ما لنا وعليهم ما علينا .
هذه بعض الوسائل التي تحبب أبناءنا على محبة أوطانهم ، وتنمية هذه الروح منذ الصغر عندهم ، وتعلمهم الانتماء والولاء الحقيقي لوطنهم وحبذا لو جعلنا هذا الوطن يتعدى الحدود الجغرافية ويشمل كل بلاد الإسلام والتي ينطق فيها بكلمة التوحيد .

بقلم
حسام العيسوي إبراهيم



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 59  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 02:29 AM

حين يدفع الطفل ثمن توتر الأم ورد فعلها الغاضب !!!

جمعية مودة

بسم الله الرحمن الرحيم

تفقد بعض الأمهات صبرهن بعد نهار طويل يشوبه التوتر إما بسبب العمل أو بسبب مشاغل المنزل، فتصب الأمهات هذا التوتر على أبنائهن، فأحياناً يصرخن فى وجوههم أو يعاقبونهم فى الوقت غير المناسب ومن دون سبب وجيه.

ويرى الاختصاصيون أن رد فعل الأم القاسى أحياناً على تصرف طفلها الذى تحبه كثيراً يشعره بالإهانة لأنه ليس لديه القدرة على فك رموز سلوك والدته الغامض، وفى المقابل تشعر الكثير من الأمهات بالأسف بعد أن يدركن أن غضبهن لم يكن فى محله ويسألن الاختصاصيين عن الطريقة المثلى لكبته.

هل أنا أم سريعة الغضب؟

عندما أعود إلى المنزل بعد نهار طويل من العمل وأكتشف أن ابنى لم ينه فروضه المدرسية، أحرمه من مشاهدة التلفزيون، وإذا لم يرتب ثيابه ويضعها فى الخزانة أمنع عنه الكمبيوتر، ألست أبالغ فى عقابه على هذه الأخطاء الصغيرة؟


عموماً يكشف عقاب الأم المستمر لطفلها عن شعورها بالعجز أمام متطلبات الحياة اليومية والتى تبدو أنها لا تسير كما ترغب.

ويؤدى شعورها بالغضب من نفسها بسبب عدم قدرتها على تسيير الأمور كما تريد إلى صبه على أبنائها أو المقربين منها، فهى تظن فى اللاوعي أنها تسيطر على زمام الأمور التى لا تستطيع الإمساك بها، والطفل يكون الهدف الأول والأسهل الذى تصب عليه غضبها، وفى مقابل هذا الظلم الذى يلحق بالطفل، يمكن أن يراوده شعور بأن الراشدين غير موثوق بهم، وبالتالى لا يعودون محل ثقته، مما يوتر العلاقة بين الطفل وأمه.

- الحل السليم:

عندما تصبحين هادئة وتعرفين أن طفلك لم يكن يستحق العقاب عليك أن تتحدثى إليه وتعترفى له بذلك، ولكن دون أن تبالغى فى اعتذارك وتحولى الموقف إلى دراما، فالاعتراف يعزز لديك ولدى طفلك أيضاً الشعور بالارتياح.

يمكنك أيضا أن تضعى لائحة بالتصرفات التى يجب المعاقبة عليها، على أن تعودى إليها فى كل مرة تشعرين بالتوتر، مما يخفف عنك وطأة الندم لمبالغتك فى عقاب طفلك.

أفقد صبرى عندما أشرح لطفلتي أمرا لا تعرفه:

تريد طفلتى أن تساعدنى ولكننى أفضل إنجاز الأمور وحدى، لأنها ليست سريعة أو لأنها لا تنجز العمل المطلوب منها بشكل جيد، وكما أتوقع مما يشعرنى بالغضب.

عليك أن تعرفى سيدتى أن إيقاع طفلتك ليس بمستوى إيقاعك نفسه، خصوصاً إذا كانت فوضوية، وأنت لا تتحملين هذا الاختلاف فى شخصيتكما، وربما تشعرين بالذنب لأنك لا تحترمين حاجاتها، أو لأنك لا تمنحينها الوقت الكافى لإنجاز ما تطلبينه منها.

فى المقابل، تشعر ابنتك بأنها سوف تخفق فى العمل الذى أوكلته إليه فلا تحاول إنجازه، مما يجعل تقويمها لقدراتها ضعيفاً وبالتالى تفقد الثقة بنفسها، فتظن أنها دون طموحك وتوقعاتك.

- الحل السليم:

لا تطلبى منها القيام بأمور تعرفين مسبقاً أنها عاجزة عن إنجازها أو تتطلب منها وقتاً طويلاً لتنفيذها، ولكن عندما يكون لديك وقت استغليه لتعليمها تنفيذ الأمور بالطريقة الصحيحة، فهى تتعلم بشكل أسرع إذا كنت فى مزاج هادئ مما يجعلكما تمضيان وقتاً ممتعاً ولحظات رائعة عند القيام معاً ببعض الأمور.

أضع الحدود وأرغب في توبيخه:

رغم أننى أوبخ ابنى فهو لا يقوم بما أطلبه منه مما يجعلنى أصل إلى مرحلة صفعه، لأنه لا يطيعنى ولا يستمع إلى.

يستعمل الكثير من الأهل الصفع لردع الطفل عن تصرفاته السيئة، فبعضهم يرى أن صفعة صغيرة لها أثر إيجابى، ولكن لا يجوز إطلاقاً استخدام الصفع كأساس للتربية، وإذا كان لابد منه يمكن للأم أن تصفع طفلها على يده بلطف إذا كان على وشك الاقتراب من شئ يؤذيه، ويجب استعمال هذه الطريقة إذا كانت الحل الوحيد والأخير.

ولكن هذا الانتقال من التوبيخ الكلامى إلى الضرب مؤشر لأن الأزمة بينك وبين طفلك وصلت إلى حائط مسدود، فكل شئ صار يُحل من خلال العنف الجسدى لأنه لم يعد فى مقدورك جعل رد فعلك عقلى ولا تجدين الكلمات التى تتواصلين بها مع طفلك.

لذا فإن الفعل الجسدى أصبح محل الكلمات، وفى المقابل يشعر طفلك بالخوف مما يدفعه للتصرف بالطريقة نفسها، فكلما زاد العقاب الجسدى للطفل فإنه سوف يحل مشكلاته بالعنف الجسدى أيضاً، ويصبح أقل قدرة على حلها بالكلام، وبالتالى يصبح عنيفاً مع أترابه والمحيطين به.

حذار من إهانته معنوياً بالكلمات أو جسدياً بالضرب:

عندما أوبخ ابنى (7 سنوات) يرد على: "أنا وحش"، ثم يلطم وجهه، هل يشعر طفلى بالألم؟ هل على أن أرد عليه بأنه ليس سيئا أو أتوقف عن عقابه؟

أنت تتساءلين عن عبارة أبنك "أنا وحش" ولكن يبدو لى أنك لم تلاحظى أمراً أساسياً وهو الوضع الذى يجعله ينطق بهذه العبارة التى يقولها فى كل مرة توبخينه فيها، والتى تسمح له بلطم نفسه أو خلع سرواله.

لذا عليك التحدث إليه بهدوء لإيجاد تفسير لتصرفه هذا، وتعليمه احترام جسده وكيف يدافع عن نفسه، أما إذا كنت تعاقبينه بالضرب، فأنصحك بالتوقف فوراً عن هذا الأسلوب الخاطئ فى التربية، لأنه مهين، ومن الممكن أن يكون اعتاد على ضربك إياه فى كل مرة يتصرف بشكل سئ *** يعد يهاب الضرب بل يزداد تعنتاً، وهو بطلبه منك أن تضربيه كأنما يقول لك:"لا يهمنى الأمر ألم مؤقت ومن بعده أفعل ما أريد" فحذار من إهانته معنوياً بالكلمات أو جسديا بالضرب.

عموما الضرب ممنوع ويجدر بالأهل تفاديه للأسباب التالية:
1- لأن عواقبه سيئة:
فغالباً ما تضرب الأم طفلها عندما تكون فى حالة غضب، وقد تؤذيه عن غير قصد إذا صفعته بشدة، أو إذا وجدت أن صفعة صغيرة لم تنفع فتحاول فى المرة الثانية أن تصفعه بقوة ظناً منها أنه سينصاع لأمرها.

2- الضرب لا ينفع:
فقد أثبتت الدراسات التربوية أن الأطفال لا يعرفون ولا يفهمون لماذا يضربهم أهلهم.

3- الضرب يعزز سلوك العنف عند الطفل:
فالعنف يولد العنف، وقد يظن الطفل أنه إذا كان من حق أمه أن تضرب *** لا يقوم بذلك هو أيضاً؟

- الحل السليم:

أنت تدركين سيدتى أنه لا يمكنك الاستخفاف بهذا التصرف أى الاعتماد على العنف الجسدى لإخضاع طفلك، إذاً عندما تشعرين بأنك ستنزلقين في هذا المأزق فعليك أن تضعى لنفسك ممنوعاً مطلقاً كأن تقولى لنفسك من الآن فصاعداً أمنع نفسى من ضرب ابنى.

فتحويل الفكرة إلى كلام يساعدك فى التوقف عن ممارسة العنف الجسدى، وعندما تفقدين السيطرة على غضبك أرسلى ابنك إلى غرفته فالابتعاد عن بعضكما يجعلكما تشعران بالهدوء أكثر، وبالتالى تتمكنى من استعادة رشدك والتفكير فى الحل المناسب.

أوبخ طفلى بعبارات قاسية جداً:

أثناء ثورة غضبى أوجه إلى طفلى عبارات قاسية جداً، فأبدو شريرة.

عليك أن تفكرى فى تقويم لغتك، فخلف هذه العبارات القاسية يوجد لديك شعور بالعجز، ولكي تستعيدى سلطتك تلجئين إلى العنف اللغوى، وتظنين أنه ليس خطراً لأن طفلك يعرف أنك تحبينه، بينما عليك سيدتى أن تعرفى أن العنف اللغوى لديه نفس الأثر السلبى للعنف الجسدى، وبالتالى فإن استعمال العبارات القاسية أو البذيئة فى العائلة قد يؤدى إلى جعلها وسيلة التواصل الوحيدة عند الطفل لأنه تعود عليها.

- الحل السليم:

عليك سيدتى أن تعتذرى لطفلك بعد توجهك بعبارة قاسية إليه، كأن تقولى له: "ما قلته ليس جيداً اعذرنى، لم أكن أفكر" وتحدثى إليه عن كل الأمور الحسنة التى يتمتع بها، فالاعتراف بالذنب فوراً يبعث رسالة إلى طفلك بأنك لا تحتقرينه، وأنك تأخذين فى الاعتبار كل ما يقوم به.


دمتم فى حفظ الله



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !






 
أثير الصمت
الصورة الرمزية أثير الصمت


رقم العضوية : 838
الإنتساب : Dec 2008
المشاركات : 41,686
بمعدل : 21.39 يوميا
النقاط : 48
المستوى : أثير الصمت will become famous soon enoughأثير الصمت will become famous soon enough

أثير الصمت غير متصل عرض البوم صور أثير الصمت


  مشاركة رقم : 60  
كاتب الموضوع : أثير الصمت المنتدى : جنة الطفل
افتراضي رد: تَربية الأَبناء..ملف كآمل !
قديم بتاريخ : 02-05-2013 الساعة : 02:30 AM

الضرب هو الحل

محمود شمردن
إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية


بسم الله الرحمن الرحيم

كان الولد متعثراً في دراسته ولا يحرز تقدماً فيه وخاب ولم يحقق حلم والديه بكونه متفوقا وسابقا لأقرانه في مجال الدراسة والتحصيل ، ففكر الأب والأم في حال الابن فقررا في الأسلوب الأمثل لمثل حالة ابنهما فكان الرد القاسي والذي تمثل في وسيلة الضرب على اعتبار أنه أداة فعالة لإصلاح حال الابن ورده لصوابه وتحقيق أمل الوالد في رؤية الولد من المتفوقين ، وصبا عليه جام غضبهما عليه وانتظرا تغيراً سريعا في المستوى التعليمي ولكن مرت الأيام والأسابيع والحال كما هو ولم يحدث تغير ولو بسيط في قدرة الولد على إحراز تقدم في المجال التعليمي ، وهنا أسقط في يد الوالد من حالة ولده,ما الذي حدث أو لماذا لم يتحسن في المدرسة؟
هل نكرر عقاب الضرب عليه مرة أخرى ، أم أنه عازف عن التعليم وليست له رغبة ولا أرب له فيه ، وطال تفكير الوالدين وأخذا يقلبان الأمور على كل الفروض ويفترضان أموراً لعلهم يهتدون لتشخيص حالة ابنها ليقررا العلاج المناسب وبعد البحث والدراسة اكتشف الوالدان أمراً عجيبا، أتدري ما هو ؟
لقد تأكد الأب أن ابنه يعاني ضعفا في السمع وكذلك في حاسة البصر وبالتالي فهو لا يسمع جيداً ، وكذلك رؤيته للمكتوب على السبورة ضعيفة جداً ولذا لا يستطيع مجاراة المدرسة في النقل وإنجاز المطلوب منه وترتب عليه تأخر مستواه الدراسي وبعد معرفة المرض جاء دور العلاج، ومعالجة ضعف السمع والبصر لديه وصار الولد يسمع ويرى بصورة طبيعية وقدَّما طلباً للمدرس أن يجلس الابن في المقعد الأول بدلاً من جلوسه في الصف الأخير والذي كان سبباً مباشراً في عدم قدرته على رؤية المكتوب على السبورة وبعد مده أظهر الولد تفوقاً على أقرانه وأحرز درجات طيبة في المدرسة وفي الامتحانات المدرسية واستراح الوالدان وشعرا بالأمان .
تخيل لو استمر الوالدان في وسيلة الضرب فقط ماذا كانت النتيجة؟!!.
صنعوا منه مجرماً :
ولقد تحدثت مع أحد الإخوة حول أحد جيراننا والذي صار من خريجي السجون المصرية وله باع طويل في الإجرام والفساد ,فسألت صاحبي الملاصق لبيته عن سر سير هذا الشاب في طريق الانحراف ,فقال صاحبي :هل تصدق أن هذا الشاب كان نموذجاً طيباً فقد كان يعمل ويجتهد وماله يأتي به من جبين عرقه ولكن,وهنا رأيت الضيق بادياً على وجه صاحبي ؛ للأسف كان والده قاسياً جداً في معاملته فإذا أخطأ الابن أو صدرت منه هفوة فكان الضرب الشديد والذي لو ضرب به جبل لاشتكى من قسوته وشدته ,واستعملت العصي الغليظة والقوية لتأديب الولد ورده لرشده بل وقام بطرده من البيت لأيام ولا يسأل عنه:
أين يبيت ابنه ؟ ماذا يأكل ؟ ومَن هم أصحابه الذين آووه وحموه من برد الشتاء أو حر الصيف؟وهل هم شباب ملتزم يأمن على ابنه عندهم أم هم من المجرمين ؟
وعند مَن ينام؟وهل الولد نادماً على فعلته وينوي التوبة وعدم تكرار الخطأ مرة ثانية أمام والديه؟ ومن وقتها ساء خلق الولد وتعرف على مجموعة من الشباب المنحرفين وصار خارجاً على كل شيء :القانون والأخلاق والقيم وحتى الدين, ولم يحصد والده إلا الندامة والشقاء من ولده والذي كان يعده لأحداث الزمان وتقلباته , ولما كبر الولد واشتد عوده بدأ في مرحلة تصفية الحسابات مع كل الذين أخطأوا في حقه وظلموه ولم يستطع وقت أن كان صغيراً أخذ حقه منهم أما اليوم فشعاره؛حساب بلا عمل وكان أول المحاسبين هو والده والذي نال الجانب الأكبر من الإهانة وسوء المعاملة خاصة بعد أن شاب الأب وتقدم به السن ولم يعد قادرا على مسك العصا كما كان يفعل من قبل,وهذه قصة حقيقية وليست من نسج الخيال يمكن أن نسميها :صنعوا منه مجرما!!!
فهل الضرب هو الوسيلة التربوية الوحيدة التي لها فعل السحر لإصلاح العيوب وتقويم الخطأ ؟
إن ألافاً من الآباء تفكيرهم لا يفارق ولا يختلف عن تفكير هذا الأب. يظن أن الحل الوحيد في استخدام العصا بل ويعلقها في بيته ويستخدمها في كل وقت وحين وينفِّس عن غضبه الداخلي ليريح نفسه ويرى أنه قد أدى ما عليه وليحدث بعد ذلك ما يحدث.

أيها الآباء والأمهات :
إن الضرب وسيلة تربوية هامة ولكنه ليس الوسيلة الوحيدة ولكنه ينضم لمجموعة من الوسائل الأخرى والتي لا تقل أهمية عن ضرب الولد، ولكي تؤدي وسيلة الضرب دورها لابد من اتباع مجموعة من الإجراءات الهامة منها :
1- تقديم النصح في البداية.
2- بيان الخطأ للولد لأنه ربما يظن أن فعله لا غبار عليه.
3- الضرب على قدر الخطأ فلا يتصور استعماله في التافه والحقير من الأمور وإلا تحول البيت إلى سجن يتمنى الولد أن تأتي ساعة الخلاص والفرار.
4- عدم استخدام أدوات ربما تسبب عاهة للولد كالعصا الغليظة أو ضربه بسلك الكهرباء أو ربطه باليدين والرجلين وتركه لعدة ساعات دون طعام وشراب ليكون عبرة له ولإخوته من بعده.
5- إذا كان الخطأ للمرة الأولى يعطى الطفل فرصة ليتوب ويعتذر عما فعل ويتاح المجال لتوسط الشفعاء ليحولوا- ظاهرا- دون العقوبة مع أخذ العهد عليه.
6- أن لا يؤدب وهو غضبان، لأن الغضب قد يخرج صاحبه عن السيطرة على نفسه، فمن ضرب أولاده لتأديبهم ملتزماً بالضوابط المذكورة، فلا إثم عليه.
.

صور مرفوضة في ضرب الولد:
بعض الآباء والأمهات قد يسيء جدًا في استخدام هذه الوسيلة، كأن يضرب على الوجه أو الرأس أو الضرب بالعصا والحزام والأسلاك الكهربائية ،أو ربط يديه ورجليه ورميه في الحجرة لعدة ساعات أو أيام دونما طعام أو شراب, أو بحمل الولد وإلقائه على الأرض، أو الإمساك به وضربه في الجدار،وهناك بعض الأمهات لا تشعر بالرحمة مع ولدها فتأخذ في الدعاء عليه بصورة تجعل جسدك يقشعر من هول ما تسمع فينبغي للوالدين الدعاء للأولاد بالهداية والصلاح والتوفيق، فهذا خير لهما من الدعاء عليهم بالموت، فربما استجيبت دعوتهما، فكانا أول المتأثرين بفقدهم، مع احتمال موتهم على معصية العقوق دون توبة، فهل يرضى الوالدان بهذا لابنائهم؟
والدعاء على الولد منهي عنه، لقوله : لا تدعو على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على أموالكم، لا توافقوا من الله ساعة يُسال فيها عطاء فيستجيب لكم. رواه مسلم. وكل هذه الأساليب وغيرها يترتب عليها آثار سيئة خطيرة، فقد تترك أثارًا جسدية وكدمات، أو بعض الكسور التي قد تحدث نتيجة لارتطام الطفل بالجدار أو الأرض، ناهيك عن الأضرار النفسية التي تحدث نتيجة لهذا الضرب غير الموجه، وهذا ينافي الغرض الذي من أجله شرع الضرب في الإسلام، ويتحول بذلك إلى سلبيات وتبعات وأضرار حذر منها الإسلام ورفضها، فجدير بالآباء والأمهات أن يراعوا تلك الآداب الإسلامية عند تأديب أولادهم ولا يتجاوزوها، وليعلموا أن فيها الخير والفلاح لهم إن هم التزموا بها وطبقوها.
ومن خطورة الإسراف في استخدام الضرب بصورة غير طبيعية: أنها تفقد قيمتها التربوية ويتكيف الولد معها ويقول هذه الكلمة المعروفُة (ساعة تفوت ولا حد يموت)، وجلسة هادئة مع الأبناء وإجراء حوارات حول المشاكل الخاصة بهم يربيهم على الاعتراف بالخطأ والسعي لعلاجه وأن تنتشر في الأسرة مساحة الحوار بين الجميع ، وهذا يقويها ويجعلها الملجأ والملاذ للأولاد وتصير جاذبة للولد وليس طاردة له.
ولذلك على كل أب أو أم قبل اتخاذ القرار بالضرب يفكران: أين الخلل أو لماذا هذا السلوك الغير طيب الصادر من ولده؟ هل أساء الأب التربية؟ هل قرناء السوء هم السبب؟ هل البيئة المحيطة؟هل هذه أخطاء تقع عادة من الطفل في هذا السن الصغير وبالتالي لا خوف علية منها في المستقبل؟

ألا توجد وسائل أخرى غير الضرب يمكن تطبيقها مع الولد قد يكون لها فعل السحر لإصلاح حال الابن ومن ذلك:

* الثواب: وهو كذلك من وسائل التربية ولكن ينبغي أن يكون بقدر أيضا وأن لا يسرف في استخدامه كأن يعتاد الأب على مكافأة ولده كلما أحسن أو أجاد في أمر ما لأن ذلك الطفل سيصبح ماديا لا يفعل الأشياء الحسنة إلا بشرط المكافأة فينبغي أن يعود على فعل الخير لذاته ويشجع على ذلك أحيانا.

* حسن معاملته في البيت ووسط إخوته.
* القرب منه والتعرف على شخصيته بصورة كبيرة قد تظهر للأب جوانب خفية من شخصية الابن.
* توفير متطلباته مثل باقي زملائه.
وهنا أطالب الجمعيات الخيرية: بضرورة عقد ندوات ومحاضرات عن هذا الأمر الهام ودعوة أولياء الأمور لحضور هذه الجلسات الطيبة وكذلك يستطيع الأئمة في المساجد تناول هذه الموضوعات بشئ من التحليل والبيان خاصة وأن رواد المسجد فيهم الآباء والأمهات.
إن أولادنا أمانة في أعناقنا ونحن مسئولون عنهم لقوله عليه الصلاة والسلام: ( ....والرجل في بيته راع ومسئول عن رعيته ...)

أخي الأب, أختي الأم:
ابنك ليس دابة لا يصلح لها إلا الإهانة والضرب بل له مشاعر وأحاسيس فحافظ على كيانه، ولا تتعمد كسره أو إذلاله وأحسن وتعلم فن التربية وهنا أتمنى من الآباء القراءة في مجال تربية الأولاد ووسائل التربية الصحيحة والقراءة في كتاب عن تربية الأولاد ومناقشة محتوى الكتاب مع الأم والاتفاق على أسلوب واحد بدلاً من الاعتماد على التربية القديمة التي تعلمها كل منا في بيئته الأولى منذ الصغر لأنها قد تحتوي على ممارسات خاطئة تترك آثاراً في نفسية الآباء والأمهات منذ الصغر.

ولا ننسى في النهاية أمراً هاماً جداً ربما غفلنا عنه في زحمة المشكلات وهو

1-: الدعاء ,الدعاء ,الدعاء ,يقول تعالى(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) سورة البقرة.وقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم:( عَنْ أَنَسٍ قَالَ
كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ
(يَا مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ ثَبِّتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ)
فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ آمَنَّا بِكَ وَبِمَا جِئْتَ بِهِ
فَهَلْ تَخَافُ عَلَيْنَا؟
قَالَ
(نَعَمْ، إِنَّ الْقُلُوبَ بَيْنَ أُصْبُعَيْنِ مِنْ أَصَابِعِ اللَّهِ
يُقَلِّبُهَا كَيْفَ يَشَاءُ)(1) رواه: الترمذي

2-قيام الليل والدعاء للولد بالهداية والصلاح
, عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول (أن رسول الله قال : \"يتنزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول : من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له\". رواه البخاري؟ .
فلا تحرم نفسك من هذا الخير ولو بصلاة ركعتين قبيل الفجر وأحسن الظن بربك فهو على كل شيء قدير

وفي النهاية :هل الضرب هو الحل؟



{ و مَا كانَ رَبُّكَ نَسِيّاً }
هَي سَهمٌ في قَلبِ الظالم وَ بلسَمٌ على قَلبِ المَظلوم
*ومآ مِن ظآلمٍ إلاّ سَيُبلى بِأَظلم

تَآبعوني هُنا ، مُختآرات أَثيرية !





إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)

 
الكلمات الدلالية (Tags)
أساليب, أولاده, الأَبناء..ملف, الدكتور, الصبيح, العشبية, القراءة, تجربة, بينت, تربوية, تَربية, تعويدهم, عبدالله, طفلك, كآمل


 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 11:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas